أخبار ومتابعات

وفاة العلامة أ. د. مصطفى مسلم

وفاة العلامة أ. د. مصطفى مسلم

 

توفي العلامة أ. د. مصطفى مسلم، أحد جبال العلم في سورية الحزينة، وأحد النجوم المتلألئة في كردستان المسلمة. مات رجل التربية والتعليم، الذي أمضى حياته في تعليم الشباب وتوجيههم وتربيتهم..
وهو من مواليد بلدة عين العرب القريبة من حلب، حاصل على إجازة من كلية الشريعة بجامعة دمشق، وعلى الماجستير ثم الدكتوراه من جامعة الأزهر عام 1394 هـ.
انتقل إلى بلاد الحرمين ودرَّس في المعاهد العلمية بالرياض، ثم في جامعة الإمام نحو (25) عامًا، وصار رئيسًا لقسم الدعوة والاحتساب بكلية الدعوة والإعلام بالجامعة، ثم أعفي من عمله وانتقل أستاذًا في كلية الشريعة بجامعة الشارقة ورئيس القسم بها.
أشرف على رسائل ماجستير ودكتوراه كثيرة، وحكَّم بحوثًا، وقوَّم برامج، وعمل مستشارًا وخبيرًا علميًّا.. وحضر مؤتمرات وندوات إسلامية، وأشرف على دورات تدريبة للأئمة والخطباء، وفي علم المواريث الذي كان ماهرًا فيه، إضافة إلى دورات في التفسير وعلوم القرآن.
وكان عضو لجان ومجالس علمية وتربوية، ومشرفًا ومنسقًا. كما أشرف وشارك في إعداد ونشر موسوعات في علوم القرآن.
أنشأ كلية للشريعة في كردستان العراق، وتوَّج حياته العلمية بإنشاء جامعة الزهراء في مدينة غازي عينتاب.
له ما يقرب من (90) أثر علمي، بين كتاب وبحث ومقال، ومن عناوين كتبه: مباحث في إعجاز القرآن، مباحث في علم المواريث، مباحث في التفسير الموضوعي، معالم قرآنية في الصراع مع اليهود، مناهج المفسرين: التفسير في عهد الصحابة، تفسير القرآن العظيم لعبدالرزاق الصنعاني (تحقيق، 3 مج)، تربية الأسرة المسلمة في ضوء سورة التحريم، التفسير الميسر للقرآن الكريم (الجزء التاسع والعاشر).. إضافة إلى أعمال مشتركة، ومقررات ومناهج تعليمية.
وكان -رحمه الله- مليئًا بالعلم، خبيرًا بالأحوال السياسية والاجتماعية، لا يتحرك إلا بحذر، وبخطوات مدروسة، ولا يتكلم كثيرًا، وإذا تكلم فباختصار، فجهوده عملية عميقة.
وكان حريصًا على التواصل بأصدقائه ومعارفه، لا يفقد أحدًا منه، فهو ذو أدب عال، وأخلاق إسلامية رفيعة، ومحبة واحترام.
وقد صبر واحتسب عندما مات ولده البكر (مصعب) وهو في ريعان شبابه.
وعندما حدثت مأساة حلبجة وضربها بالغازات السامة في كردستان العراق، كانت فرصة عنده للتحرك السياسي، ولكن من خلال تقديم العلم والنشاط الثقافي، فأنشأ (جمعية علماء كردستان).
توفاه الله تعالى صبيحة يوم السبت الخامس من شهر رمضان 1442 هـ، السابع عشر من نيسان 2021 م، في مدينة غازي عينتاب، نتيجة إصابته بوباء كورونا.
رحمه الله برحمته الواسعة، وجزاه خير الجزاء.

 

 

(كاتب السيرة: فضيلة الشيخ محمد خير رمضان يوسف -بتصرف-)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق