أخبار ومتابعات

وفاة الأستاذ الدكتور صديق فاضل أحد كبار المفكرين الإسلاميين بماليزيا

وفاة الأستاذ الدكتور صديق فاضل أحد كبار المفكرين الإسلاميين بماليزيا

 

انتقل إلى رحمة الله مؤخراً الأستاذ الدكتور صديق فاضل أحد كبار المفكرين الإسلاميين بماليزيا، في مستشفى النور المتخصص بمنطقة بانغي بولاية سلانجور الماليزية، متأثرا بالالتهاب الرئوي والقصور الكلوي، عن عمر يناهز 74 عاماً.

المولد والنشأة

ولد الفقيد -رحمه الله- عام 1947م، حيث درس في مدرسة عزالدين شاه الإسلامية 1954م-1966م، وحصل على شهادة دبلوم التربية من معهد اللغات للمعلمين 1968-1967م، وشهادة البكالوريوس في الأدب الماليزي والدراسات الإسلامية عام 1974م من الجامعة الوطنية الماليزية، وشهادة الماجستير في الأدب الماليزي والفكر الإسلامي 1978م من الجامعة ذاتها، وشهادة الدكتوراه في ثقافة الملايو والفلسفة الإسلامية 1989م من معهد الملايو للغة والأدب والثقافة.

المناصب والمسؤوليات

شغل الفقيد -رحمه الله- منصب رئيس كلية دار الحكمة الجامعية، ورئيس مجلس إدارة جامعة العلوم الإسلامية بماليزيا، ورئيس معهد دار الإحسان للبحوث والدراسات.

كما كان الرئيس الثالث لحركة الشباب المسلمين الماليزية (أبيم) لفترة 1983م-1991م.

ونال الفقيد جائزة الشخصية الإسلامية البارزة لعام 1440هــ تقديرا لجهوده ومساهماته في سبيل النهوض بالمسلمين في البلد.

إسهاماته العلمية

للفقيد إسهامات عدة من بينها في الفكر الإسلامي بماليزيا؛

– مؤلفاته وبحوثه العلمية مثل ترجمة كتاب “في ظلال القرآن” لسيد قطب إلى لغة الملايو.

– “الإسلام في تاريخ الملايو ثقافتهم”.

– “ثقافة ريادة المشاريع من منظور إسلامي”.

– “الصحوة الإسلامية: حقيقة وأمل”.

– “تفكير الملايو الجديد”.

– “الشؤون الإدارية في الإسلام: مبادئ وقيم”.

– “الحركات الإسلامية الماليزية في التسعينيات من القرن الماضي”.

– “السياسة الشرعية: قضايا فكرية إسلامية معاصرة”.

– “الأخلاقيات من المنظور القرآني”.

– “السيد أبو الحسن علي الندوي وأهم أفكاره”.

المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين + برناما/م.أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق