تقارير وإضاءات

وزير برتغالي سابق: الإسلام جزء من أوروبا.. والعنصرية مقلقة

وزير برتغالي سابق: الإسلام جزء من أوروبا.. والعنصرية مقلقة

قال الوزير البرتغالي السابق برونو ماكايس، إن الإسلام يعد جزءا من التاريخ والثقافة الأوروبيين، وليس شيئا غريبا عنها.

وأشار ماكايس، الذي شغل منصب وزير الشؤون الأوروبية في الحكومة البرتغالية بين عامي 2013 و2015، إلى أن الإسلام جزء من التاريخ والثقافة الأوروبيين، كما في دول البلقان وإسبانيا وأجزاء أخرى، فضلا عن مدن أوروبية كثيرة ذات كثافة سكانية كبيرة.

جاء ذلك أثناء حديثه لوكالة “الأناضول” على هامش منتدى أنطاليا الدبلوماسي الذي عقد بين 18 و20 حزيران/ يونيو 2021.

ورأى ماكايس، أن الإسلام “ليس دينا أجنبيا، إنه جزء منا، ويمكن أن يساعد في استعادة أوروبا بعض التنوع والحيوية، ونحن بحاجة إلى ذلك”.

ويعد الإسلام الدين الأسرع نموا في أوروبا منذ دخوله القارة في القرن الثامن، عندما أسس المسلمون حضارة لامعة في إسبانيا، ثم توسعوا باتجاه جنوب شرق القارة.

ورغم تعرض المسلمين في مناطق أوروبية عدة لعمليات قتل جماعي وطرد وتغيير قسري لهويتهم، فإن حضارتهم وثقافتهم مثل الهندسة المعمارية والطعام والموسيقى واللغة ما زالت باقية.

وردا على سؤال بشأن التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص الإسلام، قال ماكايس: “ليس من شأن السياسيين أن يقرروا ما إذا كانت الأديان في أزمة أم لا، فالأمر يتعلق بمصير كل دين”.

والعام الماضي، اتهم ماكرون المسلمين الفرنسيين بـ “الانفصالية”، ووصف الإسلام بأنه “دين في أزمة”، كما أنه دافع عن الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وحول تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في أوروبا، قال ماكايس: “إنها مشكلة كبيرة ومقلقة للغاية” لأنها لا تقتصر على فرنسا، مشيرا إلى العنصرية والكراهية تجاه الأقليات في دول مثل النمسا.

وأردف: “في النمسا، كانت هناك فكرة وجود قانون ضد الإسلام السياسي، ولا أحد يعرف جيدا ما يعنيه الإسلام السياسي عمليا. ما يقلقني هو أن هذا لا يقتصر على الحوادث المنفردة، ولكن في بعض الأحيان يأتي من السياسيين أنفسهم”.

العلاقات عبر الأطلسي

وفي تعليقه على زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الأخيرة إلى أوروبا، قال ماكايس إن العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أصبحت الآن “أفضل بكثير” مما كانت عليه خلال فترة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأضاف: “هذه ليست مفاجأة، لديهم فهم جيد لبعضهم”.

وأشار إلى أنه بعد جورج بوش الأب، يبدو أن بايدن “يقدر أوروبا والاتحاد الأوروبي أكثر”، مشيرا إلى أن الرؤساء الأمريكيين السابقين، بما فيهم باراك أوباما، “كان لديهم شكوك بشأن أوروبا”.

وأوضح أن الحالة المزاجية في أوروبا تشير إلى وجود مشكلات صعبة للتعامل معها، ولكن “لدينا روح طيبة”، مؤكداً أن أوروبا تريد أن تكون أكثر “استقلالية لتنمية القدرات”.

وتابع: “قضايا التجارة والتكنولوجيا يجب حلها. وهناك مقاربات مختلفة قليلًا بشأن الصين. وهناك بالطبع قضايا سياسية، لكن الروح جيدة جدا”.

العلاقات التركية-الأمريكية

وعن مستقبل العلاقات التركية-الأمريكية بعد الاجتماع الأخير بين الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره بايدن، خلال قمة الـ”ناتو” التي عقدت في بروكسيل في 14 حزيران/ يونيو الجاري، قال ماكايس إنها كانت “مفاجئة، وأفضل مما كان متوقعا”.

وأشار إلى تحسن العلاقات التركية-الأمريكية من خلال “الإشارة الأولى بمشاركة تركيا في عملية السلام في أفغانستان، ويبدو أن الولايات المتحدة سعيدة للغاية بذلك. والآن هذا الاجتماع أيضًا سار بشكل جيد”.

وأضاف: “ربما يدرك بايدن أن تركيا مهمة. فالولايات المتحدة في مواجهة عميقة مع كل من الصين وروسيا، ومن المهم أن تكون تركيا إلى جانبها، أو على الأقل أعتقد أن هناك فكرة في واشنطن مفادها أنه لا ينبغي على أمريكا دفع تركيا إلى التقارب مع روسيا والصين”.

وتعليقا على منتدى أنطاليا الدبلوماسي، الذي يعد تجمعا للقادة السياسيين والدبلوماسيين وصناع الرأي والأكاديميين، قال ماكايس إن التوسع الجغرافي للمنتدى، من أفريقيا وأمريكا اللاتينية إلى الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، أثار إعجابه.

وأضاف: “تركيا الآن منفتحة جدا على العالم، وليس فقط على أوروبا، وهذه علامة على تركيا الجديدة”.

(المصدر: عربي21)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق