كتاباتكتابات مختارة

نقد تفضيل السمعاني لعلم الفقه على علم أصول الدين

بقلم د. سلطان العميري

فضل السمعاني علم الفقه على علم العقيدة من جهة أن علم الفقه علم ازديادي , أي : أن المرء يزداد فيه تطورا وعلما , وفي بيان ذلك يقول :”لأن علم الفقه علم على منهج الازدياد ؛ لأنه العلم بأحكام الحوادث , ولا حصر ولا حد للحوادث , ولا حصر ولا حد للعلم بأحكامها ومواجبها , وعلم الأصول في الديانات وإن كان علما شريفا في نفسه , وهو أصل الأصول وقاعدة كل العلوم , ولكنه علم محصور مبناه ؛ لأنه معارف محصورة أمر الله تبارك وتعالى بها لا مزيد فيها ولا نقصان منها , وأما علم الفقه فعلم مستمر على ممر الدهور وعلى تقلب الأحوال والأطوار بالخلق لا انقضاء وانقطاع له”.
وهذا الكلام غير صحيح , فإنه إن قصد بالحوادث ما يقع في حياة الناس المعتادة , فكذلك الحوادث التي لها أحكام عقدية لا حد لها ولا حصر , وإن كان يقصد بالحوادث الأمور النازلة الجديدة , فكذلك الحوادث الجديدة النازلة المتعلقة بالعقيدة كثيرة جدا , وإن قصد أن علم الفقه يدخل فيه الاجتهاد والتخريج والقياس , فكذلك علم العقيدة تدخل فيه تلك الأمور , فكثير من مسائل علم العقيدة ليست خبرية محضة , وإنما هي طلبية تعبدية ظنية

(المصدر: صفحة الدكتور سلطان العميري على الفيسبوك)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق