كتاباتكتابات مختارة

موضة الطعن في ثوابت الدين

موضة الطعن في ثوابت الدين

بقلم د. عادل خزرون

بين الفينة والأخرى وكلما هدأت الساحة الفكرية قليلا كلما قام واحد من العلمانيين بتصريحات أو بالأحرى نعقة يطعن فيها في ثابت من الثوابت؛ لينشغل به الناس ويردوا عليه وتموج الساحة بالردود المتبادلة والاتهامات المحفوظة، لتستمر الساحة الفكرية عندنا نحن المسلمين في حالة غليان دائم وحروب فكرية ومطاحنات مستمرة، ليعود بعدها العلماني الذي وكل إليه هذا الدور إلى تبرير ما قال تبريرا يبرئ ساحته أو يعتذر لا لينتهي الموقف عند هذا بل للاستعداد لجولة جديدة من حالة الفوضى الفكرية وحالة الإرباك في المشهد للتشغيب على أهل العلم وإشغالهم في معارك جانبية ولتفتيت الأمة بل لتفتيت أبناء البيت الواحد، وهكذا هي العلمانية دوما.
ودأب العلمانيون على صياغة الشبهات جيدا قبل إلقائها على الناس لتكون صياغة مائعة غير محكمة ولا قاطعة تزرع من خلالها بذرة من بذور الشك للمسلم البسيط في دينه ليتم تغذيتها بعد ذلك وتحدث هزة في الثوابت لديه، مسببة بذلك أكبر قدر من ردود الأفعال لتوجد حالة من الجدل، يتمسك فيها هو بمدلول اللفظ ولابد وان يتدخل معه علماني مثله أو أكثر لدعم كلمته وتأييدها، ثم يرد المنكرون عليه على مفهومه لتكون الإشكالية الكبرى في الفراغ بين اللفظ والمفهوم هي المساحة الفارغة التي يتحرك فيها العلماني ومن على شاكلته، ومن ثم يستغلون أي رد علمي على المفهوم ليبدءوا رحلة جديدة حول تكفير العلماء لهم وحول عدم قدرة العلماء على النقاش ويتهمونهم بالظلامية والرجعية والتخلف.

وتحت نسق هذه الفكرة جاء تصريح البائسة العلمانية التونسية وصاحبة كتاب “الخلفاء الملعونون” هالة الوردي إحدى دواجن ماما فرنسا برفقة النكرة الظلامي المتطرف أحمد عصيد في ندوة مهرجان ثويزا أمس الجمعة بمدينة طنجة والتي كانت بعنوان “الحقيقة والأسطورة.. رهانات تنويرية”، حرضت سائلها والحضور إلى التشكيك في وجود النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالتساؤل هل هو حقيقة أم أسطورة؟! في مهمة القذرة التي دأب عليها صعاليك الحداثة اليوم تحت غطاء البحث و كسر الطابوهات وعدم تقديس التاريخ والأشخاص.. كلمة حق يراد بها باطل…

وحينما يتحول البحث في بعض القضايا الاسلامية الحساسة إلى وسيلة للشهرة و الحضور تحت قاعدة: “خالف تعرف” حيث تضيع الحقيقة و القيمة المعرفية للبحث ويتظاهر أصحابها بأنهم غير مستعدين للمحاكمة السياسية او حتى الفكرية و انما هم مستعدون للنقد القائم على العلم، علما بان مثل هذه المسائل ليست اكتشافا جديدا وقد قتلت بحثا بين المدارس الكبرى في الاسلام و خارج دار الاسلام.

للأسف هذا النوع و هذا الأسلوب من البحث لا يقدم إضافة علمية بقدر ما يزيد في الفتنة والشقاق ويقدم خدمة للاسشراق المتحالف مع الاسترزاق الدولي الذي يستثمر في صعاليك الحداثة ممن يحملون بطاقة هوية تدعي الانتماء لأمة الاسلام وأمة محمد عليه الصلاة والسلام، وهي في الحقيقة هويتها مستلبة، و ا يعيدون إلا تكرار سيناريوهات صاحب الآيات الشيطانية الذي خرج من التاريخ مثله مثل الكثير ممن لا يحسنوا صنعا.

والسؤال المطروح والذي لا يجب أن يخرج عن سياقه كلما تحدثنا عن دور وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وموقفها من مثل هذه الخرجات القذرة المعروضة على مرأى ومسمع الذين يعقلون والذين لا يعقلون، وهل يمكن أن تتفاعل مع هذا النعيق بالطريقة والأسلوب الذي يشرفها ويشرف الهوية الدينية والوطنية لدى المغاربة، والتي حولته وللأسف إلى شعار فقط تخرجه متى تشاء وفي مناسبات معينة؟ أم أنها سترمي بالمسؤولية وبالكرة في مرمى أخرى..

يبقى السؤال في حاجة إلى جواب من وزير الأوقاف ورئيس المجلس العلمي الأعلى!؟

وإلى الله المشتكى.

(المصدر: هوية بريس)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق