كتاباتكتابات مختارة

موضة الإلحاد

موضة الإلحاد

بقلم ياسر مصطفى يوسف

تطالعنا الحياة كل يوم بالجديد من أحوالها ، وتفجؤنا بالغريب من أخطارها وأهوالها ، وتدهشنا بكل ما يسلي ويُتندر به من أخبار ناسها ، وبخاصة فيما يتعلق في تصرفاتها وأفعالها ، ومن ذلك ما نراه منهم في باب الموضة ، الموضة في كل شيء ، فهناك موضة الثياب الغريبة التصاميم المتنافرة الألوان ، وهناك موضة قصات الشعر الباعثة على الضحك والاستغراب، وأضافوا لها اليوم موضة جديدة هي موضة الإلحاد …

وهل الإلحاد بالله عز وجل موضة ..وهل إنكار المسلَّمات والثوابت واليقينيات في الدين صرعة من صرعات الموضة؟ … أقول وبكل أسف … نعم … هم جعلوها كذلك… وأرادوها أن تكون كذلك .

والإلحاد هو إنكار وجود الله تعالى ورفض الدين بكل ما فيه من أوامر ونواه ، وكان الإلحاد بالأمس يصدر عن رجل يقرأ دون وعي، ويتعمق في العلم على غير هدى من شيخ أو مدرسة … حتى يَزِلَّ في مستنقع الإلحاد لاحقاً.

أما اليوم – ويح اليوم – فإن الشاب الذي لا يقيم لسانه بجملة من العربية ، والبنت التي لا تجيد قراءة سطر من كتاب ربها ، والعامي الذي لا يعرف كوعه من بوعه أو كرسوعه ، يخرج على أهله … على صحبه … على مجموعته الوثابية …في اليوم التالي ليقول لهم : أنا يا جماعة ملحد … باركوا لي صرت ملحداً …

قد لا يقولها بصريح العبارة، ولكنه يجاهر برأيه دون خجل أو وجل … ودون أن يجد ما يردعه عن ضلالاته من ترهاته من عقل أو دين أو أدب.

وهذه ظاهرة خطيرة أيها الإخوة … وأزمة دينية واجتماعية بدت تلوح اليوم في الأفق … بل تحولت من ظاهرة إلى آفة … وصورة طبيعية تعايشها بعض المجتمعات .

ولا بد أن نحذرها ونحذر أبناءنا منها، ونحصنهم من أن يصيبهم رشاشها … وقديماً كانت المجتمعات تتوقاها بالحجْر الاجتماعي على من يبث مثل هذه السموم في المجتمع أو بالإبعاد أو بالسجن … أما اليوم فالمصدر مجهول ، والمغذي أبناءنا بمثل هذه الأفكار المسمومة غير معروف ، وإن كانت وسائل التواصل ومواقع اليوتيوب والمدونات هي المتهم الأول والأخير في الجريمة .

إن أهم نقطة يُدخل من خلالها على أبنائنا هي طرح التساؤلات حول كل شيء من حولك، وأنه لا توجد ثمة خطوط حمراء … فكل شيء قابل للدراسة والتشكيك والرد والرفض … وأنه لا توجد قطعيات ولا مسلمات مهما عظمت ولو كانت قضية وجود الله تعالى .

وابرز الأسباب الدافعة إلى الوقوع في الإلحاد هي الأسباب النفسية ، فقد يمر المرء بحالة نفسية عصيبة من فقد حبيب، أو تعرض لمرض، أو تأخر في دراسة، وإذا لم يكن له من إيمانه بالله عاصم انزلق إلى مهاوي الإلحاد .

كما أن وسائل الإعلام العالمية – لا على التعيين – تلعب دوراً هاماً من خلال بث أفلام خيالية أو علمية تضع عبرها السم في الدسم .

يا سيدي حتى الأفلام الكرتونية لا تقصر في هذا الجانب فتسرب إلى أولادنا صوراً قابلة للتحلل في عقولهم ونفوسهم وقلوبهم فيما بعد.

وبرغم خطورة الإلحاد أيها الإخوة إلا أنه أوهى شأناً من بيت العنكبوت، فقط أنت بحاجة إلى أسلوب وبيان وحكمة وذكاء وعقل في الرد على شبهاته وتوجيه الواقعين في أتونه توجيهاً عقلياً رشيداً.

اتفق مرة بعض الملاحدة مع أبي حنيفة على الجلوس للمناظرة حول وجود الله عز وجل ، وكان مكان المناظرة في القسم الثاني من مدينة بغداد التي يقسمها نهر دجلة إلى قسمين هما الكرخ والرصافة .

ولما كان يوم المناظرة تأخر أبو حنيفة عن الموعد وحضر بعد لأي ، قالوا له: أين كنت؟ ظننا أنك هربت من المناظرة ، قال: لا ، ولكني لم أجد سفينة تقلني إليكم ، وبينما أنا أنتظر سفينة إذا بألواح تجتمع إلى بعضها البعض وتأتي مسامير فتدقها جنباً لجنب فتصنع منها سفينة ركبتها إليكم قالوا : هذا لا يكون ؟ سفينة تكوِّن نفسها بنفسها … لا بد لها من نجار … لا بد لها من صانع … قال : فكيف لا تؤمنون أن وراء هذا الكون العجيب المدهش إلهاً عظيماً وصانعاً مبدعاً ، وتقولون : إنها الطبيعة .

{أوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ ۗ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ}[الروم: ٨].

[أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ(7) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ(8) ]. {الشعراء}.

{أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ ۖ أَفَلَا يُبْصِرُونَ} [السجدة: ٢٧]

[أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ(71) وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ(72) وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ(73) ]. {يس}.

جَاءَ أُبي بْنُ خَلَفٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي يَدِهِ عَظْمٌ رَمِيمٌ وَهُوَ يُفَتِّتُه وَيُذْرِيهِ فِي الْهَوَاءِ، وَهُوَ يَقُولُ: يَا مُحَمَّدُ، أَتَزْعُمُ أَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ هَذَا؟ فَقَالَ: “نَعَمْ، يُمِيتُكَ اللَّهُ تَعَالَى ثُمَّ يَبْعَثُكَ، ثُمَّ يَحْشُرُكَ إِلَى النَّارِ”. وَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَاتُ مِنْ آخِرِ “يس”: {أَوَلَمْ يَرَ الإنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ} ، إِلَى آخِرِهِنَّ.

يَا مَنْ تُحَلُّ بِذِكْرِهِ *** عُقَدُ الْنَّوَائِبِ وَالُشَّدَائِدْ

يَا مَنْ إِلَيهِ الْمُشْتَكَىَ *** وَإِلَيهِ أَمْرُ الْخَلْقِ عَائِدْ

يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا صَّمَدُ *** تَنَزَهَ عَنْ مُضَادِدْ

أَنْتَ الْعَلِيمُ بِمَا بُلِيـ*** تُ بِهِ وَأَنْتَ عَلَيْهِ شَاهِدْ

أَنْتَ الْمُنَزَهُ يَا بَدِيـ*** عَ الْخَلْقِ عَنْ وَلَدٍ وَوَالِدْ

أَنْتَ الْرَّقِيبُ عَلَى الْعِبَا*** دِ وَأَنْتَ فِي الْمَلَكُوتِ وَاحِدْ

أَنْتَ الْمُعَزُّ لِمَنْ أَطَا ***عَكْ وَالْمُذِلُ لِكُلِّ جَاحِدْ

والإلحاد أيها السادة أمر يخالف الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها ، كل مولود يولد على الفطرة ، ويخالف مقتضيات العقل السليم .

يحكون أن مدرساً ملحداً أراد أن يبث في تلاميذه الصغار سمومه ، فدخل عليها من بابة أن ما كل أراه فهو موجود وما لا فلا ، وضرب لهم أمثلة بأشياء من حولهم كاللوح والقلم والباب والكتاب ، ثم قال : يقولون : إن الله موجود فهل ترونه؟، فقال الأولاد: لا ، قال: إذن الله غير موجود ، فقام طالب صغير من آخر الفصل فقال : أستاذ أستأذنك أن أعيد الدرس، قال : هات ، فأعاد مقالة الأستاذ ثم قال: إن الأستاذ يقول: إن له عقلاً فهل ترونه يا زملائي؟ قالوا : لا قال: إذن لا عقل للأستاذ؛ فضج الصف بالتصفيق والتصفير .

إنها البراءة أيها الإخوة … إنها الفطرة التي ترفض رفضاً قاطعاً كل ما يهدد صفاءها ورونقها.

فَيا عَجَبا كَيفَ يُعصى الإِلَ=هُ أَم كَيفَ يَجحَدُهُ الجاحِدُ

وَلِلَّهِ في كُلِّ تَحريكَةٍ=عَلَينا وَتَسكينَةٍ شاهِدُ

وَفي كُلِّ شَيءٍ لَهُ آيَةٌ=تَدُلُّ عَلى أَنَّهُ واحِدُ

أيها القراء الأعزاء :

إن خطر الإلحاد يتهدد أسرنا بشكل مباشر ، وعلينا أن نقاومه بالإيمان أولاً ، ثم بالعلم القوي ثانياً ، ثم بالتربية الإسلامية الراشدة ثالثاً ، وألا نترك لأبنائنا الحبل على غاربهم ، فتطوحهم الهواتف يمنة ويسرة كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران ، له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا .

أيها المسلم والمؤمن الحريص على أبنائه:

إن أصاب ولدك شيء من رشاش الإلحاد فليس الحل في ضربه، ولا في طرده، ولا في تسفيه عقله ، ولا في قمعه ، بل في مناقشته ، فالفكر يعالج بالفكر ، والقوة تعالج بالقوة ، ولا يعالج الفكر بالقوة ، فهي لا تستطيع أن تنهيه ، إذ ريثما يعود بعد مدة.

(المصدر: رابطة العلماء السوريين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق