أخبار ومتابعات

“منتدى العلماء” يزور مديرية التعليم الديني في أنقرة

قام وفد من “منتدى العلماء” برئاسة أمين عام المنتدى سعيد بن ناصر الغامدي بزيارة مديرية التعليم الديني في العاصمة التركية أنقرة، يوم الأربعاء الموافق 15 مارس 2017.

وقد استقبل وفد المنتدى المدير العام لمديرية التعليم الديني سعادة الأستاذ نظيف يلماز في مقر المديرية، بكل حفاوة وتقدير.

وقام الشيخ الغامدي بالتعريف بالمنتدى ونشاطاته في تقديم الدعم الإعلامي للعلماء وطلبة العلم ونشر ما يتعلق بمناشطهم وإصداراتهم وفعالياتهم العلمية المختلفة عبر منصات المنتدى الالكترونية كالموقع وحسابات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الدورات الشرعية التي يقدمها المنتدى لطلبة العلم الشرعي والمهتمين بالأمور الشرعية.

كما قام الشيخ الغامدي بالتعريف بإصدارات المنتدى البحثية الشرعية وقام بإهداء نسخ منها إلى سعادة الأستاذ يلماز، والحديث عن تطوير العلاقة بين المنتدى ومديرية التعليم الديني، من خلال المشاريع المشتركة والتعاون في المجالات العلمية والثقافية.

كما قام الأستاذ يلماز بدوره بالتعريف بمديرية التعليم الديني وأنشطتها ومناهجها، واستعراض جانباً من موقعها الالكتروني وما يحتويه من مواد ومناهج تعليمية بعضها باللغة العربية.

كما عرّف الأستاذ يلماز بجانب من فعاليات المديرية الأدبية والمسابقات الشعرية التي تقيمها المديرية بين المدارس التركية.

وقد عرض الأستاذ يلماز في هذا اللقاء جانباً من الدعم التي تقدمه مديرية التعليم الديني للطلبة السوريين والمتمثل بطباعة المناهج التعليمية الخاصة بمراكز تعليم السوريين وباللغة العربية، وقام بإطلاع وفد المنتدى على بعض تلك المناهج المطبوعة.

وقد أشار الأستاذ يلماز إلى نقطة مهمة وهي أن الطلبة السوريين في مراكز تعليم السوريين في تركيا يدرسون اللغة العربية ويتعلمون تاريخ سوريا وثقافة سوريا ثم بعد ذلك يتم تحويلهم ودمجهم في المدارس التركية (مدارس الأئمة والخطباء)، وهذا الأمر يوضح أن السياسة التي تتبعها الحكومة التركية مع السوريين تسهم في بقائهم مرتبطين بثقافتهم وبلدهم وعدم استغلال ظرفهم لانتزاعهم وفصلهم عن هويتهم العربية.

كما قدم الأستاذ يلماز عدداً من إصدارات مديرية التعليم الديني في تركيا لأعضاء المنتدى، وأقام مأدبة غداء لوفد المنتدى.

وقد أعرب الجانبان عن سعادتهم بتلك اللقاءات التي تساهم في تعزيز وجهات النظر الإيجابية بين العرب والأتراك استثماراً للأمور المشتركة دينياً وأخلاقياً وحضارياً، آملين أن تؤدي هذه الخطوات إلى مزيد من الإسهام الفعال والتعاون المثمر.

DSC_0008 (2)DSC_0009 (2)

DSC_0021DSC_0017

DSC_0035 DSC_0041

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق