كتاباتكتابات المنتدى

مقتطفات من كتاب (الإسلام ثوابت ومحكمات) للدكتور محمد يسري إبراهيم | (16) التربية والأخلاق

مقتطفات من كتاب (الإسلام ثوابت ومحكمات) للدكتور محمد يسري إبراهيم | (16) التربية والأخلاق

 

بقلم د. محمد يسري إبراهيم (خاص بالمنتدى)

 

أهمية التربية الأخلاقية

إن التربية على مكارم الأخلاق، والاشتغال بتزكية النفوس من طريق الأنبياء والعلماء المصلحين، والدعاة الموفقين.

إن الواجب التربوي اليوم هو الذي يُحوِّل العقائد إلى سلوك عملي، والأخلاقَ إلى واقعٍ حيٍّ، والوعيَ إلى جهادٍ وسعيٍ!

ومما يؤكد على أهمية التربية الأخلاقية أنها عصمة من فتن هذا الزمان، ووقاية من مفاسد هددت حصون الأمة من داخلها، وطالت الكبار والصغار، الرجال والنساء.

وغنيٌّ عن البيان أن التربية على الأخلاق القويمة شديدة الصلة بالإيمان والعقيدة، والأحكام والشريعة، والتبليغِ والدعوةِ إلى الله، فهي ضمانةٌ لتثبيت القدوة، والعملِ بالعلم، والتحلي بالفضائل، والتخلي عن الرذائل، وتقديمِ المثل الكامل، والثقة القادر، وتأخير الجَلْد الفاجر، والثقة العاجز!

وكما أن حُسن الخلقِ وحُسن العهدِ من الإيمان؛ فإن سوء الخلق والشقاق من النفاق! فالصدقُ فضيلةٌ، والكذب رذيلة، والعدل والإحسان فريضة وقيمة.

والتربية القويمة من معالم منهج الأنبياء، ومسالك الأولياء.

 قال الله تعالى:

هُوَ ٱلَّذِى بَعَثَ فِى ٱلْأُمِّيِّۦنَ رَسُولًۭا مِّنْهُمْ يَتْلُوا۟ عَلَيْهِمْ ءَايَٰتِهِۦ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا۟ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَٰلٍۢ مُّبِينٍۢ
(62 : 2)
[الجمعة: 2].

 

ارتباط التغيير بالتربية

والأمة في سبيل سعيها لتمكين دينها وَسْطَ عواصف التحديات، وأنواء الحملات، وانكسار باستبدال شريعتها، واستيرادِ مناهجها، وسقوطها في التبعية لأعدائها، عليها أن تذكر أن الواجب التربوي الأخلاقي طريقُ الخلاص، وأُسُّ التمكين.

وإذا كان الفشل قد تكرر كثيرًا في مسيرة الدعوة والدعاة، فكثيرًا أيضًا ما كان مَرَدُّ الإخفاق لضعف التربية، وضحالة الأخلاق، وهكذا فإن التربية الجادة المتكاملة دعامة تحقيق الأهداف؛ علميةً كانت أم عمليةً.

فالتربية الأخلاقية السلوكية أصل كبير، لا يتمُّ بدونه تغيير، ولا تنجح بدونه دعوة، وليس له غايةٌ ينتهي عندها، ولا يستغني عنها الكبير فضلًا عن الصغير، ولا المنتهي فضلًا عن المبتدي.

فلا غنى عن تربيةٍ تقوم على أساس من الربانية التي تُعَظِّم الفرائض، وتعتني بالنوافل، تستديم الشكر، وتتحلى بالصبر، وتتَّشح باليقين، تُعَظِّم أمر الآخرة، وتُصَغِّر شأن الدنيا، وتؤثر ما يبقى على ما يفنى.

قال الله تعالى:

قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰ . وَذَكَرَ ٱسْمَ رَبِّهِۦ فَصَلَّىٰ . بَلْ تُؤْثِرُونَ ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا . وَٱلْءَاخِرَةُ خَيْرٌۭ وَأَبْقَىٰٓ .
(87 : 14-17)
[الأعلى: 14 – 17].

 

الوسطية في التربية

 وكما تقوم التربية الأخلاقية على الربانية، فإنها تتبنَّى الوسطية، فهي وسطٌ بين مَن يريد من الله، ولا يريد الله، وبين مَن يريد الله، ولا يريد من الله، فهم يريدون رضا الله وثوابَه وجنته، وغيرُ أهل السُّنة يريد رضا الله، ولا يريد جنته، أو يريد نعيم الجنة المخلوق، ولا يريد رضا الله الخالق.

وهم وسط بين أصحاب التفريط والاستهتار بالمحرمات، والإسراف والمبالغة في الشهوات، والانهماك في المُتَع والملذَّات، وبين أصحاب الإفراط في الرهبانية، والتشديد على النفس بتحريم المباحات!

فلا إسراف في تنعيم الأبدان، ولا تنطُّع ولا حرمان.

قال الله تعالى:

وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَٰكُمْ أُمَّةًۭ وَسَطًۭا لِّتَكُونُوا۟ شُهَدَآءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَيَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًۭا ۗ وَمَا جَعَلْنَا ٱلْقِبْلَةَ ٱلَّتِى كُنتَ عَلَيْهَآ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى ٱلَّذِينَ هَدَى ٱللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَٰنَكُمْ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفٌۭ رَّحِيمٌۭ
(2 : 143)
[البقرة: 143].

وقال الله تعالى:

وَٱلَّذِينَ إِذَآ أَنفَقُوا۟ لَمْ يُسْرِفُوا۟ وَلَمْ يَقْتُرُوا۟ وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًۭا
(25 : 67)
[الفرقان: 67].

 

الاتباع عماد التربية

والتربية الأخلاقية اتباع للوحي، واجتهاد في السعي، فالسلوك ورياضة النفوس تقوم على موافقة النصوص الشرعية؛ لفظًا ومعنًى، ظاهرًا وباطنًا، تحققًا بالمعاني، وتمسُّكًا بالمباني، علمًا وحالًا، وعملًا ومقالًا، فلا يشتبه الزهد بالعجز، ولا التوكل بالتواكل، ولا الورع المشروع بالتنطُّع الممنوع!

وتتأكَّد المبادرة العملية على وجه السداد والمقاربة بلا مثاليةٍ أو سلبيةٍ، فهي واقعية إيجابية.

فأَوْلَى القرباتِ الفرائضُ المكتوبات، ثم النوافل والمستحبَّات بحسَب الطاقة والإمكانات، «وإن العبد إذا ركب بنفسه العنف، وكلَّف نفسه ما لا يطيق، أَوْشَك أن يُسَيَّب ذلك كلَّه حتى لعله لا يقيم الفريضة، وإذا ركب بنفسه التيسيرَ والتخفيف، وكَلف نفسه ما تطيق، كان أكيسَ، وأمنعها من العدو»([1]).

قال الله تعالى:

شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِىٓ أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْءَانُ هُدًۭى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَٰتٍۢ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ ٱلشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍۢ فَعِدَّةٌۭ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ ٱللَّهُ بِكُمُ ٱلْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا۟ ٱلْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا۟ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَىٰكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
(2 : 185)
[البقرة: 185].

وقال الله تعالى:

وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ
(15 : 99)
[الحجر: 99].

 

أنواع التربية

وللتربية أنواع مُنوَّعة، فالتربية العلمية تضبط صفات الفهم، وتبني ملكات الوعي، وتضبط قواعد العلم.

قال الله تعالى:

فَتَعَٰلَى ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ ۗ وَلَا تَعْجَلْ بِٱلْقُرْءَانِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰٓ إِلَيْكَ وَحْيُهُۥ ۖ وَقُل رَّبِّ زِدْنِى عِلْمًۭا
(20 : 114)
[طه: 114].

والتربية الوجدانية تُعْنَى بالمشاعر، وتوقظ الضمائر، وترعى السرائر والخواطر، قال الله تعالى:

وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِۦ مِنْ خِطْبَةِ ٱلنِّسَآءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِىٓ أَنفُسِكُمْ ۚ عَلِمَ ٱللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّآ أَن تَقُولُوا۟ قَوْلًۭا مَّعْرُوفًۭا ۚ وَلَا تَعْزِمُوا۟ عُقْدَةَ ٱلنِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ ٱلْكِتَٰبُ أَجَلَهُۥ ۚ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِىٓ أَنفُسِكُمْ فَٱحْذَرُوهُ ۚ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌۭ
(2 : 235)
[البقرة: 235].

والتربية الإيمانية تحمي الإيمان أن يَبْلَى، وتصون اليقينَ أن يَذْوَى، وتمنع الفرد أن يَتَردى، قال الله تعالى:

فَإِنْ ءَامَنُوا۟ بِمِثْلِ مَآ ءَامَنتُم بِهِۦ فَقَدِ ٱهْتَدَوا۟ ۖ وَّإِن تَوَلَّوْا۟ فَإِنَّمَا هُمْ فِى شِقَاقٍۢ ۖ فَسَيَكْفِيكَهُمُ ٱللَّهُ ۚ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ
(2 : 137)
[البقرة: 137].

والتريبة الجهادية تُشعل حماس الصادقين، وتقوي السعي للتمكين، وتدفع عن ديار المسلمين.

قال الله تعالى:

وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَٰلِبُونَ
(37 : 173)
[الصافات: 173].

 

___________________________________________________________

([1])  من كلام الحسن البصري، الزهد، لابن المبارك (468).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق