أخبار ومتابعات

ماليزيا تمنع ترجمة القرآن الكريم دون النص العربي

حظرت السلطات الماليزية ترجمة القرآن الكريم بدون النص العربي، مشيرة إلى أن مخالفة هذا الأمر يعرض صاحبه للعقوبة.

وأوضحت الهيئة الماليزية لطباعة المصحف الشريف أنه يحظر ويمنع كتابة القرآن الكريم بلغات أجنبية ما لم يصحبها النص العربي الأصلي للترجمة.

وقال هاروساني زكريا الرئيس التنفيذي للهيئة ومفتي ولاية بيراك إن الرقابة والترخيص على طباعة القرآن الكريم “LPPPQ” تحرِّم طباعة أي مصحف لا يحتوي على النص العربي، حيث لا يمكن اعتباره قرآناً كريماً.

وأضاف أن هذا الإجراء يعاقب عليه القانون الماليزي للمطبوعات الصادر في عام 1984، وذلك بعد دعوات ترددت في الآونة الأخيرة عن حملة تحت “عنوان قراءة وكتابة القرآن بلغات أخرى”.

 وتابع: إن الهيئة هي الجهة المخولة والمسؤولة عن رصد طباعة ونشر القرآن الكريم في ماليزيا.

ودعا زكريا الوزارات المعنية في البلدان الإسلامية إلى اتخاذ إجراءات صارمة لوقف حملة قراءة وكتابة القرآن بلغات أخرى لا تضم اللغة العربية، موضحاً أن القرآن الكريم الذي يترجم إلى لغات أخرى للأشخاص غير الناطقين بالعربية أو لا يفهمونها هو مجرد ترجمة نصية، وتفسيراً للقرآن ولا يعد مصحفاً شريفاً.

المصدر: الملتقى الفقهي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق