كتاباتكتابات مختارة

لماذا مرت جريمة الصين العرقية الجماعية دون أن يلاحظها أحد لوقت طويل؟

لماذا مرت جريمة الصين العرقية الجماعية دون أن يلاحظها أحد لوقت طويل؟

بقلم دوج ساونديرز

كيف تجعل مليون شخص يختفي في البلد الأكثر اكتظاظاً بالسكان؟ في البداية يبدو الأمر قديم الطراز، أنت تنفق المليارات لبناء أرخبيل ضخم من معسكرات التلقين ذات الأمن العالي في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) الجبلية في أقصى غرب البلاد، أنت تغلق المنطقة بأكملها، أنت تقبض على مئات آلاف من الناس من أسرهم، ليس لسبب آخر غير عرقهم، وتضعهم في زي موحد، وأحياناً في سلاسل، واحتجازهم في تلك المؤسسات، حيث يجبرون على الخضوع للسلطة.

السؤال التالي هو أكثر مدعاة للقلق، في بلد متشعّب كيف أن تبعد بقية العالم من الملاحظة والتنبيه؟

والعجيب إنه ولفترة طويلة ، نجحت بكين في ذلك. وفي مايو/أيار 2014، بدأت السلطات الصينية “حملتها الصارمة ضد الإرهاب العنيف”، التي تهدف إلى تهدئة السكان الأتراك (الأويغور) عرقياً في شينجيانغ. تضمن هذا إعتقال الآلاف للإشتباه في “الإرهاب الإسلامي” أو “النزعة الانفصالية”.

في أواخر 2016 أو أوائل 2017 ، فتحت المنطقة شبكة أكبر بكثير من معسكرات “إعادة التعليم السياسي”، التي لا أساس لها في القانون الصيني ولا تتبع الإجراءات القانونية الواجبة، وملئها بمئات الآلاف من الناس الذين لم يتهموا قانونياً بأي شيء.

وفي الأشهر الأخيرة، أثار العالم في النهاية ناقوس الخطر. وفي الشهر الماضي ، دعت الأمم المتحدة الصين، بعد أن تم التأكد من عدد سكان هذه المعسكرات، إلى إغلاقها. وفي وقت سابق من هذا العام طلب دبلوماسيون من كندا وفرنسا وألمانيا وسويسرا رسميا من الصين مناقشة المعسكرات. ورفضت بكين.

ومع ذلك لم تكن الحكومات هي التي كشفت تلك المعسكرات.

(المصدر: تركستان تايمز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق