كتاباتكتابات مختارة

لماذا فرنسا أكثر؟

لماذا فرنسا أكثر؟

بقلم الشيخ محمد خير رمضان يوسف

الإعلاميون الإسلاميون غالبًا ما يتحاشون ذكرَ الحقيقةِ في أسبابِ تركيزِ الجهاديين على فرنسا أكثرَ من غيرها من الدولِ الأوروبية،

وتحليلهُ سياسيًّا في نظري،

أن السببَ هو الوجودُ العسكري الفرنسي المكثفُ في إفريقيا،

وخاصةً شماليها،

ليكونَ رأسَ حربةٍ ضدَّ إقامةِ أيِّ حكمٍ إسلامي،

وجاهزًا ضدَّ أيِّ تحركٍ إسلامي لا يناسبُ مصالحَ أمريكا والغرب،

كما فعلت في مالي،

وقد أشارَ إلى هذا سابقًا وزيرُ الدفاعِ الفرنسي (جان إيف لودريان) عندما تفقدَ قاعدة “ماداما” الفرنسية العسكرية في أقصى شمالِ النيجر قربَ حدودِ ليبيا،

وأنها بهدفِ مواجهةِ الجماعاتِ المتشددةِ في شمالِ أفريقيا. (الجزيرة 1/2/2015م).

وكذلك لمواقفها السيئةِ ومناهضتها لثوراتِ الربيعِ العربي،

ووقوفها إلى جانبِ الثوراتِ المضادة،

وتحريكِ مناصريها من الداخلِ لأجلِ ذلك،

ووضعِ ثقلها ضدَّ رغباتِ الشعوبِ في الحريةِ والديمقراطيةِ في بلادها،

على أملِ اختيارِ قادتها بذاتها دون ضغوطٍ خارجية،

كما وضحَ وقوفها مع أمريكا إلى جانبِ (حفتر) وريثِ القذافي ضدَّ إرادةِ الشعبِ الليبي،

ولتعكيرها الجوَّ السياسي في تونسَ بعد نجاحِ ثورتها حتى حققت كثيرًا مما تريدُ منه،

ولتاريخها الأسودِ في احتلالِ بلادِ المسلمين،

وقتلِ العلماءِ فيها خاصة،

وتعذيبِ المجاهدين،

وإعدامِ القادةِ المخلصين في البلاد…

والتاريخُ لا يُنسَى..

وهل ينسَى الشعبُ السوري ما فعلتهُ وتفعلهُ روسيا من قتلٍ ودمارٍ في بلدهم؟

ألا يكونُ عارًا على قادةِ سوريا المستقبلِ أن يعيدوا العلاقاتِ مع روسيا كما كانت،

بعد كلِّ الذي فعلتهُ بها،

كما أعادوا علاقاتها مع فرنسا بعد احتلالِ بلادهم،

وكأن شيئًا لم يكن؟!

وأخيرًا،

فإن الجهاديين يرون أن حربهم لم تنتهِ مع الغرب،

ما داموا يتدخلون في شؤونِ بلادهم،

ويساندون الحكام العلمانيين والظالمين ضدهم.

(المصدر: موقع الشيخ محمد خير رمضان يوسف)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق