أخبار ومتابعات

كير يطلب من الرئيس الصيني توضيحا حول “تقارير مصادرة القرآن الكريم”

قام مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية كير، بتوجيه رسالة إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ يطلب فيها توضيحاً حول التقارير الإعلامية التي تفيد بأن المسؤولين في المنطقة الشمالية الغربية من شينج يانغ يطالبون الأقليات العرقية المسلمة بتسليم المتعلقات الدينية الشخصية، بما في ذلك سجادات الصلاة والمصاحف، متن كتاب الوحي الإسلامي لسلطات الدولة.

وجاء في رسالة نهاد عوض، المدير التنفيذي الوطني لكير، الموجهة إلى الرئيس شي:

“إننا ندرك أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ قام بنفي هذه التقارير، ففي الآونة الأخيرة صرح لبعض المراسلين الصحفيين: ” نرجو من الأطراف المعنية الامتناع عن توجيه الاتهامات والإشاعات التي لا أساس لها”.

“ومع ذلك، نطلب من مكتبكم مواصلة التحقيق في تلك التقارير الشائعة عن مصادرة الدولة للمتعلقات الدينية الشخصية من قبل المنافذ الإعلامية الدولية ذات المصداقية، وإذا ثبتت صحة تلك التقارير، فإننا نحث حكومتكم على إلغاء جميع الأوامر القائمة وإعادة جميع المتعلقات الدينية التي تم مصادرتها بالفعل لأصحابها الشرعيين. إننا نلتمس فقط ضمان حكومتكم بأن المسلمين في الصين يتمتعون بالحرية في ممارسة شعائرهم الدينية.

“ويأتي هذا الطلب عقب قيام كير بمناشدات سابقة مماثلة للسلطات المحلية في شينج يانغ لوقف حملات الدولة الروتينية لقمع العبادات الدينية الإسلامية والتقاليد الإسلامية المحلية بما في ذلك قيام السلطات بمضايقة الرجال المسلمين الذين يطلقون اللحى والنساء اللواتي ترتدين الملابس الإسلامية وحظر الصيام خلال شهر رمضان، ومنع المسلمين دون سن 18 من ممارسة شعائرهم الدينية أو دخول المساجد (دور العبادة الإسلامية)، وفرض غرامات باهظة على الأسر التي يدرس أطفالها النصوص الإسلامية.

“ويضمن الدستور الصيني الحريات الدينية للذين يعتنقون الدين الإسلامي. إن جمهورية الصين الشعبية. وبوصفها إحدى الدول الموقعة على ميثاق الأمم المتحدة وإعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية الأمم المتحدة الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، فإن جمهورية الصين الشعبية مسؤولة عن ضمان أن يكون المسلمون في شينج يانغ وفي جميع أنحاء الصين يتمتعون بحقهم في الحماية العادلة بموجب القانون ضد أي تمييز من جانب الدولة وضد أي تحريض على التمييز.

“إن الجالية الإسلامية الأمريكية والتي تشمل الأمريكيين الأويغور، يحثون بكل احترام جمهورية الصين الشعبية على الالتزام بقوانينها واتفاقياتها الدولية من خلال إزالة جميع العوائق أمام الحرية الدينية للمسلمين في شينج يانغ، والمسلمين في جميع أنحاء الصين، وحقوق جميع الآخرين في ممارسة معتقداتهم الدينية في دولتكم “.

كما طالبت منظمة الحقوق المدنية للمسلمين الواقعة في واشنطن بعقد اجتماع بين السفير الصينى فى واشنطن العاصمة وممثلي الجالية الإسلامية الأمريكية والأطراف المعنية الأخرى لإيجاد حل لهذه القضية الهامة.

كير هي أكبر منظمة في أمريكا للحريات المدنية والدفاع عن حقوق المسلمين، وتتمثل مهمتها في تعزيز فهم الإسلام وتشجيع الحوار وحماية الحريات المدنية وتمكين المسلمين الأمريكيين وبناء تحالفات تعزز العدالة والتفاهم المتبادل.

(المصدر: الموقع الرسمي لـ “كير”)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق