كتاباتكتابات مختارة

كلمة الدكتور وصفي عاشور أبو زيد بخصوص مقتل (قاسم سليماني)

كلمة الدكتور وصفي عاشور أبو زيد بخصوص مقتل (قاسم سليماني)

تعجبت غاية العجب من رجال ونساء في منشوراتهم على التواصل الاجتماعي وفي اتصالات خاصة أن يسوغوا إطلاق وصف “الشهيد” على مجرم سفاح، ووصف “الشهيد” وصف شرعي له حقيقته ومعاييره التي لا يجوز أن تطوَّع لتسويغ خطأ ظاهر!

وحجتهم في ذلك أن أميركا هي التي قتلته!!

هل كل من قتله الأمريكان في ساحة قتال يكون شهيدا؟؟ كيف لو كانت أميركا تقاتل اليابانيين أو الصينيين أو الكوريين من غير المسلمين، هل يكونون “شهداء” أيضا لأن الصهاينــة أو أميركا هي التي قتلتهم؟!

لا أدري إلى أين سيذهب التعصب المقيت بعقولكم!!

الله تعالى يقول: ﴿ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ یُقَـٰتِلُونَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِۖ …﴾ [النساء ٧٦].

وقد سُئِلَ رَسولُ اللهِ صَلّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ عَنِ الرَّجُلِ يُقاتِلُ شَجاعَةً، وَيُقاتِلُ حَمِيَّةً، وَيُقاتِلُ رِياءً، أَيُّ ذلكَ في سَبيلِ اللهِ؟ فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: “مَن قاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللهِ هي العُلْيا، فَهو في سَبيلِ اللَّهِ”. (أخرجه مسلم في صحيحه بسنده عن أبي موسى الأشعري).

فهل خرج قاسم سليماني في سبيل الله ولتكون كلمة الله هي العليا؟ أم خرج في سبيل مشروعه الطائفي الإجرامي؛ لتكون كلمة إيران هي العليا؟!

هل من أزهق أرواح المسلمين بمئات الآلاف، وأسال دماءهم، وحرق جثثم على الهوية لأن أسماءهم عمر وأبو بكر .. يكون “شهيدًا”، فضلا عن أن يكون شهيد القــــدس؟!!

أيها الناس!! دين الله تعالى أغلى وأعلى من أن يكون مطية لتسويغ أخطاء .. أنقذوا عقولكم من عصف التعصب للتنظيمات والحركات التي نحبها ونقدرها، واجعلوا حقيقة الشرع هي الحَكَم .. دين الله حاكم لا محكوم، ومتبوع لا تابع .. يرحمكم الله..

ولا يزايد علينا أحد في حب المــجاهــدين، سيظل ولاؤنا وحبُّنا لهم، وهذا هو الحامل لنا جميعا في الإنكار عليهم حين يخطئون حبًّا وحرصًا!

(المصدر: قناة د. وصفي أبو زيد على التيليجرام)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق