كتابات

كتاب “تجربة الشيخ محمد الغزالي في تجديد الفكر الإسلامي” يشرح دوراً ملحوظاً لعالم رباني

كتاب “تجربة الشيخ محمد الغزالي في تجديد الفكر الإسلامي” يشرح دوراً ملحوظاً لعالم رباني

يرى الكاتب المصري الدكتور محمد يونس في كتابه الذي صدر مؤخرا بعنوان: “تجربة الشيخ محمد الغزالي في تجديد الفكر الإسلامي”، أن الشيخ الغزالي الذي عاش بين عامي (1917-1996) كان له دور ملحوظ في تجديد الفكر الإسلامي على مدى النصف الثاني من القرن العشرين الميلادي، باعتباره يمثل الجيل الخامس في مدرسة الإحياء والتجديد الإسلامي الحديثة التي قادها الأفغاني ومحمد عبده خلال النصف الثاني من القرن الميلادي الماضي.

ووصف المفكر الإسلامي والفقيه القانوني المصري، طارق البشري، الشيخ الغزالي، في تقدمته للكتاب بأنه عاش متفاعلا مع عصره وامتزجت دنياه مع دينه امتزاجًا عميقًا حتى إننا نكاد نؤرخ لكتبه بعناوينها لنعرف متى كتبت.

بين المحافظة على الأصول والتجديد الفكري

ويرى البشري كذلك أن الموقع التاريخي لفكره يجعله يقف على مجمع البحرين، بحر المحافظة على الأصول والزود عن الثوابت، وبحر التجديد الفكري والفقهي، ويبين مؤلف الكتاب مساحات تأثر الغزالي بفكر حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، لافتا إلى أنه نشأ في رحاب حركة الإخوان المسلمين، إلا أنه لم يستمر فيها واختار لنفسه طريقا خاصا، منطلقا من استقلالية رأيه، والروح النقدية التي لعبت دورا في دفعه ليكون أحد رموز التجديد الإسلامي في العصر الحديث.

ويبين المؤلف محمد يونس، أن الغزالي قدم رؤى تجديدية في ميادين عدة، من أبرزها: تفسير القرآن الكريم، تصحيح تعامل المسلمين مع السنة النبوية، طرحه اجتهادات وترجيحات فقهية وفكرية في العديد من القضايا المعاصرة بخاصة في مجالات الفنون وتحرير المرأة. إضافة إلى تناوله جملة قضايا معاصرة.

ويشير يونس، في السياق، إلى أن الشيخ الغزالي تبنى منهجاً جديداً في الدعوة، يتفق مع أحدث ما توصلت إليه نظريات الاتصال والإعلام في توصيل الرسالة إلى المتلقي وإقناعه بها، ما جعله ينقل مسيرة التجديد من الصفوة إلى الجماهير.

مضامين الكتاب

ويتضمن الكتاب خمسة فصول تتناول سيرة ومسيرة الشيخ محمد الغزالي والموقع الفكري له، في مدرسة التجديد الإسلامي الحديثة. كذلك: معالم منهجه العلمي في التجديد، الغزالي والتجديد الإسلامي في الميدان السياسي، إسهاماته في إصلاح الفكر الإسلامي، تجربة الغزالي الدعوية في ميزان علم الاتصال.

كما يرصد الكتاب ثلاث ركائز رئيسة انطلقت منها تجربة الغزالي في إصلاح الفكر الإسلامي وتجديده، وهي: تصحيح أسلوب تعامل المسلمين مع القرآن الكريم والسنة النبوية (بحيث يكون برؤية حضارية تضع نصب أعينها مقاصد الإسلام الكبرى)، توجيه العقلية الإسلامية المعاصرة إلى العودة إلى الاعتماد على حقائق الدين النقية، إعادة ترتيب أولويات العقل المسلم بحيث تنال اهتمامه الأساسي القضايا الجوهرية لا الثانوية أو الهامشية.

تخلي الأمة عن القرآن

ويؤكد الكاتب، أن ما يحدث للمسلمين اليوم، يعود إلى تخليهم عن جوهر الدين الحنيف، مشيراً إلى التخلف العلمي.. والاستبداد الذي لا يزال يخيم على العديد من المجتمعات الإسلامية.. لينتهى إلى أن مأساتنا: “أننا مصابون في أخلاقنا”.

هذا ويوضح أن أول خطواته لتصحيح تعامل المسلمين مع القرآن الكريم، تبدأ بتصحيح مفهوم قراءة كتاب الله، فهو ينتقد الوقوف عند الجانب الشكلي للقراءة دون التدبر والفهم فأصبح المسلم اليوم يقرأ القرآن لمجرد البركة، كما يقولون، وكأن ترديد لألفاظ دون حس بمعانيها، ووعي لمغازيها، يفيد أو هو المقصود.

الجدير بالذكر، أن مؤلف الكتاب محمد يونس، هو أكاديمي متخصص في الشؤون الدينية بالصحف، كاتب صحفي بجريدة الأهرام , حاصل على الدكتوراه في الإعلام الإسلامي. وصدرت له كتب عدة، منها: “الخطاب الإسلامي في الصحف العربية”، “الاتصال الإلكتروني في المجتمعات العربية”، و”موسوعة أبو ظبي واللؤلؤ.. قصة لها تاريخ”.

المصدر: موقع “الإسلام اليوم”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق