كتاباتكتابات مختارة

كاتب صهيوني يحذر من “خطر الإسلام ” على الحضارة الغربية

في مقالة للكاتب الصهيوني نواح كلينغر نشرتها صحيفة “إسرائيل هيوم” يقول،” صحيح أن المسلمين ليسوا جميعا من الجهاديين أو الإرهابيين، ولكن جميع ضحايا الهجمات القاتلة في جميع أنحاء أوروبا أو الأغلبية العظمى منهم على الأقلهم مسيحيون. ويضيف إن هدف المنظمات الجهادية العودة إلى الوضع الذي ساد في التاريخ غير البعيد جدا في العديد من الدول الأوروبية، بعد فتوحات الإمبراطورية العثمانية. وبعبارة أخرى، إن طموحهم المعلن هو أسلمة أوروبا والقضاء على “الكفار”، على حد وصف الكاتب.

و يضيف كلينغر، ” ليس من الضروري القيام بهجمات قاتلة حتى يتسنى للإسلام احتلال القارة، فكل شخص لديه عينين في رأسه يفهم أنه إذا لم تستيقظ دول أوروبا الغربية بسرعة، فقد تجد، خلال عقود، وربما حتى نهاية القرن، أن المسلمين أصبحوا يشكلون غالبية السكان، ذلك انه ليس فقط الزيادة الطبيعية بين المسلمين تعتبر أعلى بكثير (البعض يقول عشرة أضعاف) من أي مجموعة سكانية أخرى، بل ان الموجات الهائلة للهجرة من الدول الإسلامية في أفريقيا والشرق الأوسط لا تزال تغطي القارة”.

ويضيف الصحفي الصهيوني، ” دعونا نأخذ بريطانيا، على سبيل المثال. الإسلام فيها الآن هو ثاني أكبر دين في البلاد، وكل طفل ثالث يولد هناك يحمل اسم “محمد” بكل ما يعنيه ذلك، والمجتمعات المسلمة في مدنها المركزية تنمو. وفي بعض المدن تقوم أحياء مسلمة تعمل بشكل مستقل في حد ذاتها”.

ويدعو الكاتب لمقاومة هذا المد الإسلامي الضخم في الغرب، إلى ما وصفه بــ”التدابير الجذرية التي تسمح بإحباط الغزو الإسلامي للقارة الأوروبية، حتى لو كان ذلك يعني الإضرار بما يسمى عادة “بحقوق الإنسان” في الغرب.”

(المصدر: مجلة البيان)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق