متابعات

شينجيانغ .. صلاة الجمعة لـ”الإيغور” لم تعد تقام!

شينجيانغ .. صلاة الجمعة لـ”الإيغور” لم تعد تقام!

يوم الجمعة عادة يكون أهم يوم في الأسبوع لمسلمي الإيغور الذين يعيشون شمال غرب الصين، مثلهم مثل بقية المسلمين في العالم حيث كان معظم الرجال والأولاد يستحمون ، يرتدون أفضل ثيابهم ، يتأبطون سجاجيد الصلاة و في حوالي الساعة 12:30 ظهرا ،يسيرون معاً  إلى أقرب مسجد في الـحي.

لكن كل هذا قد انتهى الآن ، ففي أغسطس 2016 ، أرسلت بكين حاكمًا إقليميًا جديدًا إلى شينجيانغ ، الذي يدعى تشن كوانجو، كان لتوه قد نجج في إخماد ما تعتبره الحكومة اضطرابات في التبت،  منذ اللحظة التي وصل فيها تشن إلى شينجيانغ ، بدأت المساجد في الإغلاق ؛ الحواجز والأسلاك الشائكة وضعت حول المصلين. بدأ برنامج التعرف على الصوت والوجه بالتطبيق على كل من يؤدي الصلاة في أيام الجمعة، أما الأكثر إثارة للقلق كان عندما بدأ الآلاف من المصلين بـالاختفاء.

في البداية ، كان الإسلام لا يزال صامداً . على الرغم من المركبات المدرعة ، في أيام الجمعة ، يصل المؤمنون بأعداد كبيرة ويدخلون أماكن عبادتهم بجرأة بينما تقام الصلاة وطقوس العبادة في هذه المنطقة الشاسعة التي تبلغ مساحتها ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا.

كانت الصلوات دائما حكرا على الذكور. وقد استطاع تلاميذ المدارس دون السن القانونية في تلك الأيام أن يتسللوا عبر الأسلاك الشائكة والحواجز وينضموا إلى  صفوف المصلين ، كانوا يضعون سجادات صلاتهم في أكياس حتى لا يكتشف أمرهم .

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عهد تشن ، تم تدمير المساجد في جميع أنحاء المقاطعة – ما يصل إلى 5000 حسب بحث أجرته إذاعة آسيا الحرة. بينما  نفى ليو شياو مينغ ، سفير الصين لدى المملكة المتحدة ، مثل هذه التقارير في خطاب أرسله إلى صحيفة “فاينانشال تايمز” في أغسطس / آب ، زاعما أن شينجيانغ بها أكثر من 24 ألف مسجد ودافع عن سجل حكومته فيما يتعلق بالحرية الدينية.

لكنه مخطئ. فقد تم تقليل عدد المساجد في جميع أنحاء المقاطعة بإحالتها إلى أنقاض. وقد استبدلت أماكن العبادة لـمنتزهات ومصانع وشقق ومراكز ترفيه.

في هوتان ، وهي مدينة تقع في الجنوب الغربي لشينجيانغ ، ستشاهد امتدادًا لمقاعد الإسمنت والمنتزهات حيث كانت هذه المنطقة  قبل عام واحد فقط تضم أحد المساجد الرئيسية في المدينة. في تجولك عبر الشوارع الخلفية للمدن الرئيسية في شينجيانغ ، سترى أبواباً مقفلة وأكوام من الأنقاض في أماكن كان يتلقي فيها السلمون للعبادة ، حتى أبواب مسجد عيد كآجر الشهير في كاشغار ، رغم أن المسجد لا يزال سليماً إلا أن أبوابه مغلقة أمام المصلين.

تشير الأدلة التي ترد من شهود وجماعات حقوق الإنسان إلى أن الإيغور والأقليات الأخرى يختفون بالآلاف ، ويُجبرون على دخول معسكرات إعادة تأهيل سرية. أعربت الأمم المتحدة في أغسطس / آب عن قلقها من التقارير التي تشير إلى “ما يزيد عن مليون شخص” من الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى “محتجزون بمعزل عن العالم الخارجي وغالبًا لفترات طويلة ، دون تهمة أو محاكمة ، تحت ذريعة مكافحة الإرهاب والتطرف الديني”.

بعد العديد من البلاغات حول ممارسات بكين ضد الأقلية المسلمة ، خرجت الحكومة لتزعم بأن من تحتجزهم يعانون من أمراض  . ولطمأنة العالم  وأهالي شينجيانغ ، زعمت بأن العدد المتزايد من حالات الاختفاء الغامضة في صفوف شباب شينجيانغ  منذ وصول تشن لم تـكن أمراً شريراً ،و قام اتحاد الشباب التابع للحكومة الإقليمية بتعميم تسجيل في أكتوبر 2017 بعنوان “أي مكان هو مركز التحول التعليمي”. ويصف المخيمات بأنها أماكن الأشخاص الذين لديهم آراء دينية قوية ، أو أفكار خاطئة سياسيًا ، يمكن “شفائهم” من “أمراضهم”. إن المعسكرات ، في هذا الحالات  ، ضرورية لوقف “حوادث الإرهاب المتنامية والمنتشرة مثل الورم الخبيث غير القابل للشفاء”. ونشرته  على WeChat ، المنصة الاجتماعية الوحيدة المسموح بها في الصين.

يجب أن يكون الجميع جنوداً.. 

كانت حملة تشن قاسية من اليوم الأول.  فقد حظر أتباعه الأسماء الدينية واللـحى الطويلة والحجاب وقاموا بمضايقة الأشخاص الذين رفضوا مشاهدة التلفزيون الحكومي.

في البداية ، تم معاقبة ما تعتبره الجكومة  الجرائم البسيطة – مثل التأخر في مراسم رفع العلم الإلزامي – صباح يوم الإثنين في الساحات والمدارس وأماكن العمل ، بالحبس لـمدة أسبوع أو أسبوعين . ثم يعاود من تعتبرهم الحكومة بالجناة بالظهور مرة أخرى ليـشكروا حكومة بكين لأنها تظهر لهم أخطاءهم. لكن تدريجيا ، بشكل غير محسوس ، أولئك الذين  كانوا يعودون قلت أعدادهم . الآن  من الطبيعي أن تجد عائلات مرعوبة جدا من الحديث عن أحبائهم ، فمن المروع معرفة أن أعدادًا هائلة من الايغور قد اختفوا بالفعل تمامًا .

في الوقت الحالي تم إغلاق عشرات الآلاف من المنازل الفارغة من اهلها . وأفاد مسؤول حكومي تم إرساله للمساعدة في موسم الحصاد في الجنوب بأن القرى  بلا عمال ودور الأيتام تبنى لإيواء الأطفال الذين تركوا وحدهم بعد حجز أهاليهم.

يعتقد تشن أن الجميع في شينجيانغ يجب أن يكونوا مجندين في الحرب على الإرهاب. الزي المدرسي في الجنوب موحد باللون “الكاكي “. وتم حظر ارتداء التنانير ، وخاصة التنانير الطويلة التي تشير إلى التقوى بالنسبة للفتيات.

في سوق هوتان ، يرتدي البائعون قبعات القصدير ، والسترات الواقية من الرصاص  الذي يعد زياً عسكرياً في أكشاكهم في السوق. يحملون دروع مكافحة الشغب والألواح الخشبية ، حتى يكونوا على استعداد لمحاربة العدو غير المرئي عندما يظهر.

الجيران يتجسسون على بعضهم . توزع السلطات دفاتر ملاحظات لتوثيق المضايقات والزيارات والثرثرة التي يقوم بها ضيوفهم . تم تثبيت تطبيقات حكومية إجبارية على الهواتف لمراقبة المحادثات أو التجمعات الجماعية أو البرامج الالكترونية الدينية أو المعادية للصين.

في نقاط التفتيش  المـتشرة في كل مكان ، يقوم ضباط الشرطة المتيقظون بفحص الهواتف بحثًا عن أي مشتبه . الهواتف التـي يتم إيقاف تشغيلها تـصبح محل اشتباه ، كذلك الحال بالنسبة للهواتف التي يتم إعادة ضبطها لإعدادات المصنع وحتى عدم اقتناء هاتف قد يعرضك للتحقيق !

وهكذا يستمر الكابوس. كل يوم تخرج الحكومة بمجموعة جديدة من القيود ،أو تحيط مكان عبادة جديد بـالأسلاك الشائكة ،  أو قد تخفي لك صديق آخر.

كما في أيام الجمعة: حسنا ، لا يحدث يوم الجمعة حقاً هذه الأيام. قلة من الناس يذهبون إلى المسجد بعد الآن أو حتى يتحدثون عنه. لا أحد يصلي علنا ​​أو يذكر اسم الله. بدلا من ذلك ، في الشارع الآن تسمع ، “الحمد للحزب!” عندما يستقبل الأصدقاء والغرباء.

وفي أيام الجمعة .. على الرغم من أن لاشيء في هذا اليوم بات يشبه يوم الجمعة ،قلة من الناس يذهبون إلى المسجد الأن ، أو حتى يتحدثون عنه ، لا أحد يصلي علناً ، أو يذكر اسم الله ، عوضاً عن ذلك ، تسمع في الشارع اليوم التحية بـ ” المجد للحزب ” عندما يتقابل الأصدقاء والغرباء.

مصدر الصور : eurasianet.org

(المصدر: أخبار الآن)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق