كتاباتكتابات مختارة

شمس بدران: الضوء الأخير لـ «رجل الظلال»

شمس بدران: الضوء الأخير لـ «رجل الظلال»

بقلم أحمد متاريك

ورحل شمس بدران..

رجل عبدالناصر الكتوم، الذي ظلَّ مُخلصًا لظلال الصمت طوال حياته، ما زاد من نسج المزيد من الهالات حول أسطورته.

رجل عبدالناصر المفضل؟ أم ذراع المشير عامر اليمنى؟

تابع مخلص؟ أم متآمر عسكري طموح؟

لن نعرف الإجابة اليقينة أبدًا، لأن الرجل رفض منحنا إياها، وتجنّب الأضواء والظهور الإعلامي طول حياته، مفضلاً البقاء في ركنٍ منزوٍ في عِز سُلطته وبعدها، حتى كاد اسمه يُنسى في «عصر الآيباد» وتغفل الأجيال الحديثة عن رجلٍ كان الأخير على دُفعته في الكلية الحربية أصبح وزيرًا للدفاع وكاد يُصبح رئيسًا لمصر لولا حظّه التعس.

فما قصة هذا الصعود غير التقليدي؟

في عام 1929م وُلد شمس الدين بدران في مدينة الجيزة، وخاض مسيرة دراسية عادية انتهت بالتحاقه بالأكاديمية العسكرية عام 1948م، التي لم يمضِ فيها أكثر من شهورٍ معدودة بسبب ظروف الحرب التي دفعت به إلى الجبهة في فلسطين.

لم يُسجِّل التاريخ الحربي بطولات استثنائية أو عبقريات فذّة بزغت من الرجل خلال الحرب، لكن حظّه الحسن أو السيئ ساقه لأن يكون ضمن الكتيبة التي حُوصرت في الفالوجا بصُحبة مجموعة من الضباط الأحرار الذين قُدِّر لهم أن يُغيّروا تاريخ مصر عقب رجوعهم من الحرب، وهم: جمال عبدالناصر وزكريا محيي الدين وحسن التهامي وإبراهيم بغدادي وجلال ندا ومحيي الدين أبو العز ومحمد أحمد البلتاجي.

لا تُسعفنا المرويات التاريخية عن معرفة سبب اقتناع عبدالناصر به، لكننا نعرف في النهاية أن جمال أول من ضمّه إلى صفوف تنظيم الضباط الأحرار، وكان عضوًا في خلية كانت تابعة لعبدالحكيم عامر، وربما خلقت هذه التبعية أولى بذور إيمان بدران بأن الالتصاق التام بعبدالحكيم سيكون جواز مروره إلى أعلى درجات السُلطة، وهو ما حدث.

عقب عودته من فلسطين تلقّى شمس نيشانًا ملكيًا (نوط الجدارة الذهبي) من الملك فاروق منحه لكل أعضاء الفرقة المُحاصرة عقب عودتها، كما ابتُعث إلى فرنسا لتلقّي بعض التدريبات العسكرية المتطورة، وهو ما أثار الشكوك حول أنه يحظى بعنايةٍ ما من القصر لأنه لم يكن مُستحقًّا لها لا من حيث الرتبة ولا الكفاءة العسكرية (كان حينها يوزباشي).

في هذا التوقيت كان العد التنازلي لمُلك الملك فاروق قد بدأ، وفي الـ23 من يوليو استولى تنظيم الضباط الأحرار بزمام السُلطة، دون أن يكون لبدران دورًا كبيرًا في إنجاح الحركة، دون أن يمنعه هذا عن أن يكون أكثر من نال قِطافها.

ثائر رغم أنفه

عقب نجاح حركة 1952، مرَّ مجلس قيادة الثورة بعددٍ من المصاعب انتهت لصالح جمال عبدالناصر زعيمًا وحيدًا له.

يحكي بدران، أن عام 1954م شهد تحولاً في شخصية عبدالناصر عقب نجاته من حادث المنشية، وهو التحوّل إلى اكتمل تمامًا عقب فشل عدوان 1956م بعد ما اقتنع عبدالناصر أنه زعيم وليس مجرد حاكم ثوري عادٍ، بعد ذلك لعب الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل دورًا كبيرًا في إقناع عبدالناصر بأنه «نصف إله» فبدأ يتعامل مع رفاقه في مجلس قيادة الثورة بشكلٍ غير لائق، وبدأ محاولات التخلص منهم الواحد تلو الآخر، حتى انفرد بالسُلطة.

كما كشف بدران في مذكراته، أن عبدالناصر اقتنى جهازًا خاصًّا كان يتنصت به بنفسه على أقرب الناس إليه، وذلك لأنه كان يشكُّ في جميع من حوله وعلى رأسهم بدران وعامر وحتى بعض أفراد أسرته.

في عام 1956م، ترأّس بدران جهاز البحث الجنائي العسكري الذي أنشأه عبدالناصر خصيصًا للتحقيق في محاولة اغتياله التي دبّرتها جماعة الإخوان، والتي انتهت بالقبض على الداعية الشهير سيد قطب وعددٍ من أعضاء خليته (بلغ عددهم 5 آلاف شخص)، الذين أُودعوا بالسجن الحربي ولم ينكر بدران استخدام «أساليب متعدددة للحصول على الاعترافات من المتهمين» كاعتراف منه على تعرضهم للتعذيب، لكنه يحاول تبرئة يديه بأنه لم يمت منهم إلا 7 فقط، ما يدلُّ على أن عمليات التعذيب لم تكن بالقسوة التي أشيع عنها!

سريعًا أصبح الرجل أهم أركان نظام عبدالناصر الأمنية، يقول ضياء الدين بيبرس في كتابه «الأسرار الشخصية لجمال عبدالناصر»، إن شمس بدران حرص على وضع رجاله في جهاز أمن الجيش وفي القوة المدرعة التي تحرس الرئيس عبدالناصر ليستطيع السيطرة على أهم نقطتي قوة في الدولة بسهولة؛ الجيش والرئاسة.

وفي عام 1962م، تزوّج بدران من السيدة مُنى مصطفى رشدي، في حفلٍ أقيم في نادي القوات المُسلحة بالزمالك، وبالطبع كان عبدالناصر على رأس الحضور.

وزيرٌ.. وسجين

كان آخر دُفعته وهو طالب في الكلية الحربية، ميزته الوحيدة أنه دخل في خلية عبدالناصر كأحد الضباط الأحرار، وعندما نجحت الثورة انفتحت له أبواب السماء

 الفريق محمد فوزي متحدثًا عن شمس بدران

دونًا عن باقي رجال يوليو، امتلك شمس بدران ميزة هائلة وهي أن كلاًّ من رجلي السُلطة القويين؛ عبدالناصر وعامر، كانا يظنّان أنه تابع لهما، فحظي بدعمٍ متواصل من كل واحدٍ منهما ظنًّا أنه عينه على الآخر!

وكانت نهاية المطاف هو تعيين الرجل وهو (آخر دفعته) وزيرًا لحربية مصر عام 1966م متجاوزًا مئات الضباط الذين يسبقونه في الأقدمية بـ«قرار سياسي» ظنَّ شمس أنه يقوده إلى قمِّة السعد دون أن يدري أن حظّه العثر وطموحه المتصاعد سيربطان اسمه بأفدح هزيمة عسكرية نالتها مصر طوال تاريخها الحديث.

وبالرغم من الصاعقة التي حلّت بمصر الناصرية في يونيو، والتي أجبرت رجُليها الكبيرين ناصر وعامر على الاعتراف بالفشل وضرورة الرحيل لم يجد الرجلان أحدًا يُجمعان على الثقة في توليته الحُكم بعدهما إلا بدران!

يحكي الأستاذ محمد حسنين هيكل في كتابه «الانفجار»، أنه خلال إعداد قرار التنحي صُعق عندما علم من عبدالناصر أنه ينوي تعيين شمس خلفًا له، واعتبرها خير مكافأة للرجل الذي قاد الجيش إلى الهزيمة الفادحة، وأقنع عبدالناصر باختيار زكريا محيي الدين بدلاً منه.

فيما بعد، حكى عبدالناصر، خلال إحدى جلسات مجلس وزراء حكومة «ما بعد الهزيمة»، أن عبدالحكيم عندما سمعه يُعيّن زكريا بدلاً من بدران أرسل له ورقة يطالبه فيها بإنهاء الخطاب فورًا وهو على الهواء!

على كلٍّ، لم يطل المقام برأسي حربة الجيش (عامر وبدران) في  دائرة النفوذ كثيرًا، فعقب عودة عبدالناصر من التنحي بمظاهرات صاخبة قوّت عوده ومنحته تفويضًا لتطهير نظامه من كافة مشاكله العويصة التي كان يتهيّب حلّها قديمًا؛ خوفًا من الاصطدام بالجيش.

أدرك الرجلان أنهما سيكونان على رأس الراحلين، لذا استكمل بدران مسلسل التصاقه الجنيني مع عامر، وتحصّن في منزله بالجيزة ضمن مجموعة القادة والضباط الذين اعتصموا في منزل عبدالحكيم، وخطّطوا للقبض على عبدالناصر وتعيين عامر رئيسًا للجمهورية وبدران رئيسًا للوزراء!

كشف سامي شرف سكرتير عبدالناصر، وأحد ألدِّ أعداء شمس بدران، عن الدور الذي لعبه بدران من خلال التخطيط للانقلاب على عبدالناصر، وهو: تزويد أتباعه بأسلحة رشاشة استولى عليها من معسكر تابع للجيش في الحلمية، واستعان بتنظيمه الأشهر (دفعة 48 والمعروفة بـ(دفعة شمس) المُكوَّن من رجال دفعته وحدّد لهم عددًا من المهام في خطته، وأخيرًا عملت على استقطاب فرق المدرعات والصاعقة في العملية الانقلابية، أو على الأقل تحييدها في الصراع مع عبدالناصر.

وفيما بعد كشف عبدالناصر في إحدى جلساته بمجلس الوزراء، أن شمس بدران هدّده بأنه يستطيع تدبير انقلابٍ عليه وهو في منزله، ونصحه بالصُلح مع المشير عامر لأن البلد والجيش يُؤيدانه.

وهو ذات ما عبّر عنه بدران في مذكراته بقوله «إن عبدالناصر كان يحاول استمالته بأي وسيلة، لأنه كان يدرك أنني قادر على الإطاحة به فورًا إذا شئت ذلك وبمنتهى السهولة. وبالفعل ربما يكون أكبر خطأ وقعت فيه، هو أنني كان عليَّ يوم 6 يونيو 1967 إلقاء القبض على عبدالناصر، وتقديمه للمحاكمة على جريمة توريطه مصر وجيشها في حربٍ عبثية».

فشلت الخطة تمامًا، وأُلقي القبض على شمس بدران ضمن باقي مجموعة عبدالحكيم عامر على يدي الفريق أول محمد فوزي وزير الحربية، واقتيد بدران إلى السجن الحربي، وفي 26 أغسطس من عام 1968م، أصدرت محكمة الثورة، التي ترأسها حسين الشافعي، حُكمها على بدران وعاقبته بالأشغال الشاقة المؤبدة، وغُيِّب خلف قضبان السجن بقية عهد عبدالناصر، وكان لافتًا للنظر أن شمس بدران اشتكى في مذكراته من تعرّض رفاقه للتعذيب داخل السجن الحربي من أجل إجبارهم على الاعتراف!

لم يخرج بدران أبدًا إلا في عهد أنور السادات المُظفّر بانتصار أكتوبر، والساعي للتخلّص من بقايا العهد الناصري البائد، فأمر بالإفراج عن بدران في 23 مايو عام 1974م، وهو القرار الذي شمل عددًا من أعداء عبدالناصر ورجال المشير مثل صلاح نصر وعباس رضوان.

شمس الدين علي بدران؛ خلال المدة من 11 يونيو 1967 إلى 28 أغسطس 1967 بالجمهورية العربية المتحدة، حاول ومن كان معه، تغيير نظام الحكم القائم في الدولة، مستخدمين القوة العسكرية بواسطة جماعات عسكرية مسلحة، وذلك بأن شكلوا تنظيمًا عسكريًا ضموا إليه بعض ضباط القوات المسلحة العاملين والمتقاعدين؛ بهدف الاستيلاء على السلطة

 نص قرار مكتب التحقيق العسكري ضد شمس بدران

في ظلال المنفى

تنسّم الرجل الحرية بعد 8 سنواتٍ قضاها خلف قضبان سجن طرة، لم يطل به المقام في مصر طويلاً فسُرعان ما طار الرجل إلى لندن، مستقر المنفيين الأبدي، ليعيش في صمت ملتزمًا بوعده بأن «يُغلق فمه» وهو ما التزم به للأبد، سعيًا لاستكمال ما بقي من عُمره آمنًا في بلاد الضباب التي أمّن له عدم توقيعها اتفاقية تبادل سجناء مع مصر، ألا تطاله نيران الملاحقات القضائية التي اندلعت ضده في نهاية حُكم السادات بدعوى إشرافه على عمليات تعذيب واسعة النطاق، وتحديدًا لمعتقلي جماعة الإخوان المسلمين.

يقول بدران: «بعد الإفراج بأيام، ذهبنا للقاء السادات في قصر الرئاسة لتقديم الشكر، ولم يطلب منا السادات سوى شىء واحد، هو الابتعاد عن العمل السياسي، وأنه مستعد لتشجيعهم لعمل أي نشاط تجاري بعيدًا عن السياسة، وبعد أن أكد لنا السادات خلال اللقاء حرصه أن نبتعد عن الجيش والحياة السياسية بشكل عام، راودتني فكرة السفر للخارج، فقد شعرت بعدم جدوى من وجودي في مصر، بعد كل تلك التحولات، فعصر السادات ومعركته تختلف عن عصر عبدالناصر ومعركته».

بعدها بقي الرجل حبيس الظلال عشرات السنوات، حتى عاد اسمه إلى العلن مُجددًا في ختام عام 2010م، بعد ما صرّح بأنه ينوي نشر مذكراته لصالح مؤسسة الأهرام،  وهي الخطوة التي استدعت تعليقًا من الصحفي يسري فودة، والذي كان مفترضًا أن يُشرف على تسجيل المذكرات تليفزيونيًا، وهو ما لم يحدث: «اليوم بعد أربعين عاماً من الصمت، يقرر بدران أن يتكلم للمرة الأولى».

أثارت هذه المذكرات المرتقبة جدلاً بسبب آراء الرجل بحقِّ عبدالناصر، والتي تُبعده عن الصورة التي لطالما رسمها له الناصريون كناسكٍ زاهد متبتل لا يكفُّ عن العمل والإخلاص لرفعة الوطن.

أثار هذا الكتاب تخوفات الناصريين، بسبب يقينهم أن بدران لم يغفر لعبدالناصر أبدًا الإطاحة به من منصبه، فإن قرّر أن يفتح فمه يومًا فلن يكون بالخير أبدًا على عبدالناصر.

وعندما نشرت جريدة «السياسة» الكويتية حلقات منتقاة من ذكريات الرجل الذي وصفته بأنه «خزانة أسرار الرئيس عبدالناصر»، لم يُخيّب الرجل التوقعات وأعلن أنه سيتناول محطات في حياة زعيم مصر لا يعلمها غالبية المصريين عن الرجل الذي أحبّوه والتفّوا حولهم، لكنه خذلهم بقراراته الانفعالية وتسرعه غير المحسوب، فكانت المحصلة صفرًا!

كشف الرجل أن صلاح نصر مدير المخابرات كان يزوّد عبدالناصر بمشاهد جنسية مصورة لفنانات مصريات من أجل تنشيط كفاءة عبدالناصر الجنسية المتأثرة بمرض السكر، وأنه (عبدالناصر) كان يُكن إعجابًا بالمذيعة همت مصطفي (تردّدت شائعات أيضًا عن زواج السادات بها سرًّا) حتى أن عبدالناصر طلبها بالاسم لتغطية زيارته إلى الجزائر، وعندما انتقدها يومًا الصحفي موسى صبري صدر قرار فوري بفصله عن العمل!

وكشف بدران أن عبدالناصر لم يكن يعيش حياة متقشفة كما روّج مناصروه، وإنما كانت تأتيه أفخر أنواع الجبن السويسري، وكان يأمر سكرتيره سامي شرف بشراء متطلبات أسرة الرئيس من الملابس والألعاب من أفخم المنتجات في لبنان.

وبرغم هذا الصخب الذي لاحَق إعلان الرجل قُرب طرحه لمذكراته فإنها لم تُطرح بشكل كامل أبدًا! وبدلاً منها انتشرت في المكتبات مذكرات مزعومة حملت عنوان «مذكرات شمس بدران: أسرار الحياة الخاصة لـ: ناصر وسعاد – السادات وهمت – عامر وبرلنتي»، قدّمها الصحفي حمدي الحسيني.

أقام الحسيني حفل توقيع كبير في معرض القاهرة الدولي للكتاب، قال فيه: «التقيت بالسيد شمس بدران قبل 7 سنوات في مدينة بليموث البريطانية وسجلت معه هذه الذكريات على مدى ثلاثة أسابيع، وحاولت قدر الإمكان عدم التدخل في النص بالرغم من تحفظي علي بعض مواقفه وآرائه، لكن ذكرت في المقدمة أنني راوي فقط للعمل وطارح لأسئلة، وقد نفدت الطبعة الأولى من الأسواق».

طرْح هذا الكتاب استدعى ظهورًا علنيًا لأول مرة في حياة «رجل الظلال»، فظهر شمس بدران لأول وآخر مرة في حياته على وسيلة إعلامية في برنامج برنامج «البلد اليوم» على قناة «صدى البلد» الفضائية المصرية، أبريل عام 2014، الذي كانت تُقدّمه الإعلامية رولا خرسا.

وأطلَّ على المشاهدين عبر تقنية الفيديو من مدينة بلايموث ببريطانيا التي كان يسكن فيها، نفَى فيها أن يكون تعاون مع الحسيني بأي شكل من الأشكال، مؤكدًا أنه قام بتسجيل مذكراته تليفزيونيًا مع الباحث محمد الصباغ، وأنه يُجري حاليًا أعمال مراجعة طباعية لها.

توقّع بدران في حديثه أن تُنشر قريبًا عن طريق مؤسسة الأهرام، وهو ما لم يحدث أبدًا، وعادت المذكرات مع صاحبها إلى طيِّ الظلال مُجددًا حتى كاد اسمه يغيب عن الذاكرة إلى أن تردّد مُجددًا في هذه الأيام مقترنًا بأخبارٍ تُحدِّثنا عن رحيل رجل كاد يُصبح ثاني رؤساء مصر لو أن مظاهرات التنحي تأخرت قليلاً وأن محمد حسنين هيكل كان أقل عداءً له، ولكن للتاريخ أحكامه الغامضة.

(المصدر: موقع إضاءات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق