متابعات

سويسرا تمنع توزيع القرآن بالأماكن العامة

يعتزم المسلمون في سويسرا اللجوء إلى القضاء ردًا على توجها سلطات مقاطعة “زيورخ” لحظر توزيع القرآن الكريم في الأماكن العامة.

وقال المتحدث الإعلامي باسم “مجلس الشورى الإسلامي” بسويسرا “عبد العزيز قاسم ايلي”: “إن المجلس يتابع بقلق بالغ ما أعلن عنه مدير الأمن في (زيورخ) ماريو فير في مؤتمر صحافي من صياغة بنود لتقييد هذا التوزيع لتطبيقها في مدن المقاطعة”.

وأوضح أن “خطوات حظر توزيع القرآن الكريم تمثل مرحلة جديدة من تجاوز القانون وتقييد المسلمين من الاستفادة من الحقوق الأساسية التي تضمن حرية التعبير عن الرأي والمعتقد والدين ولا تحظر توزيع الكتب الدينية في البلاد”.

وأعرب ايلي -وهو سويسري من معتنقي الإسلام- عن القلق البالغ من خطورة توجهات مدير الأمن في (زيورخ) والتي تستهدف المسلمين تحديدا لاسيما من خلال حثه قاعات المؤتمرات على عدم استضافة مؤتمرات المجلس وندواته.

وكانت إدارة الأمن في مقاطعة (زيورخ) قد أعلنت في بيان أنها “تنصح إدارات المدن التابعة للمقاطعة بعدم منح تصاريح لحملة (اقرأ) لتوزيع القرآن الكريم مجانا في المناطق العامة، كما يجب أن يشمل الحظر أيضا الجمعيات الدينية ذات الصلة بالحملة إذا سعت إلى توزيع القرآن الكريم.

واستند البيان في ذلك إلى ما وصفها بفتوى قانونية من أحد المحامين بتكليف من إدارة الأمن تفيد بإمكانية “تقييد الحقوق الأساسية إذا كان هناك من يعتزم استخدامها للحصول على دعاية لأنشطة محظورة”.

كما رأى البيان “أن المجتمع غير ملزم بتقديم مساحة عامة كمنصة لنشر وجهات نظر تتعارض مع القيم الأساسية للمجتمع”.

في الوقت ذاته، ناشدت ادارة الامن في زيورخ السلطات الاتحادية السويسرية بضرورة حظر جميعة (الدين الحق) الراعية لمشروع (اقرأ) لتوزيع القرآن الكريم “وفق قانون الاستخبارات السويسري الجديد والذي سيدخل حيز التطبيق اعتبارًا من الأول من سبتمبر 2017”.

ووفقا لبيانات المكتب الاتحادي السويسري للإحصاء يبلغ عدد مسلمي مقاطعة زيورخ حوالي 72 ألف شخص؛ أي ما يعادل 5ر6 بالمئة من إجمالي سكان المقاطعة وهو اكبر عدد للمسلمين في البلاد والبالغ عددهم 451 الفا.

يذكر أن منصات توزيع المطبوعات الدينية لمختلف الملل والنحل والأديان امر شائع في سويسرا بشكل عام بموجب القانون ما يجعل من حظر توزيع القرآن الكريم بالتحديد سابقة هي الأولى من نوعها في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق