علماء من عصرنا

سلسلة علماء من عصرنا | أ. د. محمد عبد الفضيل محمد عبد العزيز القوصي

سلسلة علماء من عصرنا

أ. د. محمد عبد الفضيل محمد عبد العزيز القوصي

 

(خاص بالمنتدى)

 

وُلد بمركز قوص بمحافظة قنا بمصر المحروسة في 17 صفر 1363هـ الموافق 12 فبراير 1944م.

حفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة في مكتب القرية.

التحق بالأزهر الشريف، وحصل على الثانوية الأزهرية من معهد قنا الديني عام 1963، ودخل كلية أصول الدين بالقاهرة بقسم العقيدة والفلسفة، وتخرج فيها سنة 1967م، ثم عين بها معيدًا، وكان زميلاً لشيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب.

نال شهادة التخصص (الماجستير) في العقيدة والفلسفة عن أطروحته: العلِّيَّة ومشكلاتها في الفلسفة الإسلامية عام 1969م.

ثم حصل على شهادة العالمية (الدكتوراه) عن رسالته: الفلسفة الإشراقية عند صدر الدين الشيرازي عام 1975م.

تدرج في المناصب، حتى أصبح وكيلاً للكلية، ثم نائبًا لرئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب، وكان مقرِّرًا للجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة في تخصص العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، ونائبًا لرئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف، وعضو المجلس الأعلى للأزهر.

اختير لعضوية مجمع البحوث الإسلامية، وهيئة كبار العلماء، – ومجمع الخالدين (مجمع اللغة العربية).

اختاره رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف لتولي وزارة الأوقاف في 18 يوليو 2011م عقب ثورة 25 يناير.

أشرف وناقش العديد من الرسائل العلمية في مجال العقيدة والفلسفة، وقام بتحكيم العديد من البحوث في ذات المجال، على مستوى الجامعات الإسلامية.

شارك في عديد من المؤتمرات العلمية والندوات، داخل مصر وخارجها.

له من المؤلفات: موقف السلف من المتشابهات بين المثبتين والمؤولين دراسة نقدية لمنهج ابن تيمية، جوانب من التراث الفلسفي في الإسلام رؤية منهجية، إفلاس الفكر الماركسي، هوامش على الاقتصاد في الاعتقاد للإمام الغزالي، تطور الفكر الكلامي عند إمام الحرمين الجويني، هوامش على العقيدة النظامية لإمام الحرمين، قراءة إسلامية في علم النفس العام، دور الأزهر الشريف في العالم الإسلامي، أسباب الأزمة المعاصرة التي يعيشها الإنسان، النبأ القرآني والمقولات الأساسية، فلسفة الإشراق منهجًا ومذهبًا، الاتجاهات الخلقية والتربوية عند الإمام الغزالي، السلام في الإسلام، التحية في الإسلام، رؤية إسلامية في قضايا العصر، في التجديد وما إليه.

وكتب الكثير من المقالات بالجرائد المصرية وغيرها.

وافته المنية فجر يوم الأربعاء 11شوال 1441هـ الموافق 3يونيو 2020م.

نعاه شيخ الأزهر أحمد الطيب قائلاً: أحتسبُ عند الله رفيقَ العمر وزميلَ رحلة العلمِ والتعلمِ الفيلسوف والمنافحَ عن تراثِ المسلمين الأستاذ الدكتور الشيخ محمد عبد الفضيل القوصي، من أعمدة كلية أصول الدين ومجمع الخالدين، وأحد كبار الهيئة الموقرة هيئةِ كبار العلماء بالأزهر، والوزير الأسبق للأوقاف، صاحب المؤلفات العلمية العميقة الرصينة، ورائد المدرسة الأشعرية الحديثة، وفارس الدفاع عن ثوابت الإسلام وعقائد المسلمين.

ونعاه مجمع البحوث الإسلامية في بيان فقال: إن المفكر الإسلامي -رحمه الله- أسهم بدور كبير في التجديد في الفكر الإسلامي في مجال العقيدة والفلسفة، وخدمة العلم وأهله، وله عشرات المؤلفات العلمية التي أثرت المكتبات بمضامينها النافعة، بالإضافة إلى خدمة الإسلام وأهله من خلال جهوده الواضحة في نشاط المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف.

وقد أُطلق اسمه على قاعة الاجتماعات الرئيسة بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق