كتاباتكتابات مختارة

رفاعي سرور أحد أبرز رموز الحركة الإسلامية

رفاعي سرور أحد أبرز رموز الحركة الإسلامية

بقلم مجدي سالم

✍️ يقول الدكتور ناجح إبراهيم، النائب السابق لرئيس مجلس شوري الجماعة الإسلامية، في معرض تعليقه على إلقاء القبض على القيادي في تنظيم القاعدة والضابط السابق بالجيش المصري هشام عشماوي في درنة الليبية «فكر عشماوي، هو نفسه فكر القيادي الإسلامي المتشدد رفاعي سرور، المتوفى في 2012».

ويضيف ناجح أن رفاعي سرور هو أحد أهم تلاميذ الشيخ سيد قطب الأخيرين، وهو صاحب الفكر التكفيري الانقلابي. وللعلم، «المفكر الأساسي لمثل هذه الجماعات (التكفيرية)، ويعتمد على أسلوب أدبي (جذاب) في الكتابة». ويضيف: «هذه المجموعات كانت وقتها بعيدة عن الإخوان».

¤¤¤

✍️ ويقول الشيخ مجدي سالم القيادي الجهادي الشيخ رفاعي سرور أحد أبرز رموز الحركة الإسلامية طوال الأربعين عاما الماضية، واتهامه بالتشدد والغلو والتطرف ودعم الفكر التكفيري الانقلابي مجاف للحقيقة وافتئات على رمز إسلامي كبير.

ويضيف سالم لا أحب المساجلات والمشاحنات ولكن من يطلق صفة التطرف أو التكفير على الشيخ رفاعي سرور، رحمه الله تعالى، إما كاره للإسلام معاند، أو جاهل بمعنى لا إله إلا الله.

ومن يسوق الاتهامات للشيخ رفاعي سرور إما أنه مرجئٌ ضالٌ أو منتكسٌ أضله الله على علم فاختار العمالة لطواغيت الأرض.

وبالمناسبة هذا القائل وهذه المقولة كانت سببا من أسباب تفرق الإخوة في سجون  81 وحسبنا الله ونعم الوكيل.

¤¤¤

جدير بالذكر أن د. ناجح إبراهيم قد عاش مع الشيخ رفاعي سرور 3 سنوات إبان محاكمات قضية  “الجهاد الكبرى” وأثناء التحالف بين الجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد تحت مسمي “تنظيم الجهاد ” قبل أن تنفصم عري هذه التحالف بسبب الخلاف على إمارة الأسيرة والضرير وقضايا خلافية عديدة أنهت التحالف رسميا بين نهاية عام 1983وبداية 1984.

(المصدر: صحيفة الأمة الالكترونية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق