كتاباتكتابات المنتدى

رحيل إمام الوسطية (6)

رحيل إمام الوسطية (6)

 

بقلم الشيخ علي القاضي (خاص بالمنتدى)

 

•ولو قرأوا كتابه الفتوى بين الانضباط والتسيب لعرفوا أن الفتوى أمانة وعلم وتقوى وأنها لا تعني التشدد دائما لان التشدد يحسنه كل أحد وأما التفلت فهو لمن ساءت نيته وضعف علمه وصلاحه ولوقرأوا كتابه في فقه الأولويات لعلموا أنهم أضاعوا الكثير من أعمارهم في أمور كان حقها التاخير والعكس وكانت لا تحتاج الوقت الذي منحوه لها فعلى سبيل المثال والأمثلة كثيرة أكتفي منها بمسألة الإسبال وهي من فروع الفروع ويكفي فيها بدلا من مئات الرسائل سطرا واحدا فقط : أن الجمهور على كراهته إن لم يكن بكبر وإن بعض العلماء حرمه مطلقا والراجح مع الجمهور لصحة الأحاديث المقيدة لتحريمه بالخيلاء.

•هذا ملخص عشرات المراجع في حكم الإسبال ولن تجد هذا الملخص عند المتشددين في مئات الرسائل التي كتبوها والتي تجعل تحريمه قولا واحدا وإلا النار!!
وهذا الملخص دندن عليه الشيخ القرضاوي رحمه الله في كثير من كتبه داعيا إلى تجاوز الصراع في الفروع التي يسع فيها الخلاف.

•أما قيادة المرأة للسيارة فالعجب لا ينقضي من تحريمها كما لا ينقضي من تحليلها !! وقد سبقهم الشيخ القرضاوي رحمه الله بعقود لحلها لأنه مذهب السلف الذين جوزوا لها ركوب الجمل فكيف بالسيارة ؟!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق