أخبار ومتابعات

“رابطة علماء المسلمين” تدين نبش قبر الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز وسرقة رفاته

“رابطة علماء المسلمين” تدين نبش قبر الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز وسرقة رفاته

من خلال بيان لها أدانت رابطة علماء المسلمين نبش قبر الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز رحمه الله.

وقالت الرابطة العلمائية “ساءنا في رابطة علماء المسلمين خبر نبش قبر الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز وسرقة رفاته، والعبث بالقبور من حوله”.

وأضافت “إن هذا العمل لينم عن مدى الحقد الذي انطوى عليه قلب الفاعل ومن أمره بذلك أو فرح به. إن الحاقدين على أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز في هذا الزمان، لا يحقدون عليه لأمر شخصي بينه وبينهم، وإنما يحقدون عليه لما يحمله من اعتقاد يمثل اعتقاد المسلمين عمومًا وأهل السنة خصوصًا، ولكونه رمزًا إسلاميًا يمثل العدل في حقبة تاريخية عظيمة من تاريخ المسلمين، ولما له من قرابة بأمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

إن الله سبحانه وتعالى قد بين حقيقة هذا الحقد فقال: ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ) [آل عمران: 118] فأفعال هؤلاء الحاقدين على أهل السنة ورموزهم الإسلامية إنما هي جزء من حقدهم على الإسلام والمسلمين، وما تخفي صدورهم أكبر”.

وتساءلت الرابطة “هل يعتبر المسلمون اليوم بخطأ التعامل مع هؤلاء الباطنيين المجرمين بحجة العمل المشترك الداعم لقضايانا وهم كاذبون، وقد عاب الله سبحانه علينا محبتهم أو الثناء عليهم بعد بيان الآيات فقال: ( هَاأَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) [آل عمران: 119]”.

حول من يقف وراء هذا الفعل الأثيم أشارت الرابطة إلى أن “أصابع الاتهام في هذا العمل المشين تتجه إلى فئتين حاقدتين على المسلمين؛ الشيعة وتمثلهم دولة إيران، والنصيرية ويمثلهم النظام الدموي في دمشق، وقد اجتمعت الدولتان في حرب معلنة على أهل السنة في أرض الشام المباركة، ولا يخفى على أحد حجم المجازر التي قاموا بها ضد أهل السنة هناك. فمن وثق في هاتين الدولتين أو تعاون معهما، أو أثنى عليهما، فهو مخطئ غير معتبر بالآيات القرآنية، والآيات المرئية المشاهدة على أرض الشام وغيرها، ظالمٌ لنفسه، ولعموم المسلمين، مغترٌ بكذب هذه الأنظمة السياسية”.

لتختتم الرابطة بلاغها الموقع اليوم الأحد الأحد 8 شوال 1441هـ الموافق 31 ماي 2020 بأن “الواجب على المسلمين أن يعرفوا عدوهم الحقيقي، ويتعاملوا معه وفق مراد الله في كتابه، وبيان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته، وأن يعتبروا بما حدث في تاريخ المسلمين من هذه الفئات الضالة الحاقدة على أهل السنة والجماعة، قال تعالى: (وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ) [الأنعام: 55].

نسأل الله أن ينتقم ممن سعى في نبش قبر أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز، وأن يجعلهم عبرة للمعتبرين، وأن ينصر المسلمين في كل مكان. والحمد لله رب العالمين”اهـ.

(المصدر: هوية بريس)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق