كتاباتكتابات مختارة

دروس من حماس | بقلم د. وصفي أبو زيد

حركة المقاومة الإسلامية اليوم تضرب أروع الأمثال فيما يجب أن تكون عليه أية حركة مجاهدة عاملة للإسلام.
_ انتخاب إسماعيل هنية رئيساً جديداً للمكتب السياسي لحركة حماس، وانتظام انتخابات الحركة في موعدها، رغم كل الظروف التي تمر بها _ كما يقول متحدثها الرسمي عبد اللطيف القانوع _ يعكس قوة تماسك صفها الداخلي، ويرسخ مأسستها وشوريتها، ويعزز احترامها للوائحها الداخلية، وهو تأكيدٌ على أنها حركة ولودة تضخ دماء جديدة، وتجدد قياداتها في كل المستويات التنظيمية واللجان والدوائر المختلفة بشكل دوري.
_ رغم أنها في حصار وتحت احتلال أجرت انتخاباتها وجددت دماءها.
_ اليوم حماس لها ثلاثة رؤساء أحياء، رئيسان سابقان (أبو مرزوق، ومشعل)، والثالث (هنية) يتولى رئاستها.
_ إن حماس بإصدارها وثيقتها وإجرائها انتخاباتها تعطي درسا لغيرها من الحركات، وتؤكد على حيويتها وقدرتها على قيادة الشعب الفلسطيني في مشروع التحرير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق