متابعات

دراسة أسترالية: المحجبات الأكثر عرضة لهجمات «الإسلاموفوبيا»

وجدت دراسة أسترالية هي الأولى من نوعها أن النساء المحجبات هن الأكثر عرضة لهجمات الإسلاموفوبيا، كما أن ما يقرب من 75% من المهاجمين ذكور، وفقا لشبكة “أي بي سي” الأسترالية.

وشملت الدراسة مسحا لـ243 هجوما لفظيا وجسديا وعبر الإنترنت، ووجدت أن 67.7% من الضحايا نساء، وما يقرب من 75% من المهاجمين ذكور.

وشارك في الدراسة عدد من الجامعات والمراكز البحثية المتخصصة في شؤون المسلمين والتنوع في أستراليا، ووجدت الدراسة أن المهاجمين يستهدفون النساء  في الأماكن العامة ومع أطفالهن باعتبار أنهن الطرف الأضعف ومن المرجح ألا يرددن لفظيا أو يرددن الاعتداء على المهاجم، ورأت الدراسة أن الهجمات يكون لها تأثير كذلك على الأطفال عند تعرض أمهاتهم لهجمات أمامهم.

ولفتت إلى أن التغطية الإعلامية ساعدت في تفاقم هجمات الإسلاموفوبيا المعادية للمسلمين، كما أن 79.6% من النساء اللائي تعرضن للهجمات كن يرتدين الحجاب وأن أكثر من 30% منهم كان معهن أطفالهن.

ولاحظت الدراسة أن نسبة 31.8% فقط من الهجمات تم إبلاغ الشرطة بها، وأن ثلث تلك النسبة تم تسجيله رسميا في بلاغات، وأن 25% فقط من المارة تدخلوا خلال وقوع الهجمات.

(المصدر: موقع تواصل)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق