كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (719) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (719)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بالمنتدى)

  • الذِّكرُ يقرِّبكَ من الله، ويمهَّدُ لخشيتهِ ودعائه، وأقربُ ما تكونُ إليه سبحانهُ عندما تسبِّحهُ وتعظِّمهُ في ركوعِكَ وسجودك. وما أجلَّ هذا الموقف!

  • من خشيَ الله كان على حذرٍ دائم، وعلى وجلٍ من التقدمِ أو التأخر، إلا عن بيِّنة، يفعلُ كلَّ شيءٍ بحساب، يبحثُ عن رضا الله أين يكون؟

  • المسلمُ التقيُّ يبتعدُ عن الخلافِ بقدرِ ما يستطيع، إلا إذا كان انحرافًا عن الحق، فيقوِّمُ ويسدِّد، ولا يتكلمُ فيما لا يعلمه، ولا يتَّهمُ المخالفَ إلا عن بيِّنة.

  • كلُّ جيلٍ يسلِّمُ خبرتَهُ العلميةَ والعمليةَ للجيلِ الذي يليه، والمسلمون في هذا يتواصَون بالحقّ، فينصحون بما ينفع، ويتواصَون بالصبر، للتقوِّي على حملِ الأمانة.

  • ليستْ كلُّ خاطرةٍ تقيَّد، ولا كلُّ سانحةٍ تُصاد، ولا كلُّ خيالٍ يصوَّر، ولا كلُّ حكايةٍ تدوَّن، ولكن ما نفعَ منها.

  • الكتابُ زينةُ مجالسِ أهلِ العلم، وهو حاضرٌ في كلامهم، يبدؤون به أو يختمون، أو يأتي في الوسط، ولا يملُّون منه. إنه العلمُ يا سادة.

  • يا بني، إذا جلستَ في البيتِ فلن توهَبَ مالًا ولن تحصِّلَ علمًا، ولكن اخرجْ وعاشرِ الطيبين، لتستفيدَ علمًا، أو طريقًا إلى عملٍ حلال.

  • يا بنتي، خذي حنانَ أمك، ووصايا أبيك، لتربي أولادك، وتديري بيتك، ولتكنْ وصيتُكِ لزوجكِ ألّا يَدخلَ البيتَ درهمٌ حرام.

  • اعلمْ يا ابنَ أخي، أنكَ عندما تصعِّرُ خدَّكَ للناس، فإنهم يصعِّرون لكَ قلوبهم، ويَجفونك، ولا يحبونك، فكنْ متواضعًا لتكونَ محترَمًا، وكنْ مبتسمًا لتكونَ محبوبًا.

  • اللهم احفظني ما حييت، وثبِّتني ما بقيت، وارحمني إذا متّ، وتجاوزْ عني إذا حوسبت، وبشِّرني بالجنةِ إذا نوديت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق