كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (680) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (680)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بالمنتدى)

  • أولُ ما ينظرُ فيه المسلمُ هو كتابُ ربِّه، فمنه يأخذُ ثقافتهُ الإسلامية، وعقيدتَهُ الصحيحة، ومن قصصهِ يَعتبر، وبأحكامهِ يلتزم، وبنورهِ يهتدي. ويبقَى هذا شأنَهُ طوالَ عمره.

  • رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ نبيُّنا وحبيبنا وشفيعنا وأسوتنا، نحبُّه، ونقتدي به، ونطيعهُ أكثرَ من كلِّ قائدٍ وزعيم، ولا نسمعُ كلامًا يعارضُ سنَّته.

  • من لم يتفقهْ في الدينِ لم يعرفْ حلالًا من حرام، ولا آدابًا تجنِّبهُ الزلل، ولم يعرفْ طريقًا سالمةً سالكةً إلى الجنة، ويبقى مضطربًا، يصيبُ مرةً ويخطئُ عشرَ مرات.

  • قلمُ الحكيمِ يكتبُ ولا يتلكأ، فهو معتدلٌ سويّ، وحبرهُ من نور، يضيءُ ولا يخبو.

  • ليس هناك أجملُ وأنقى من الفطرة، إنها صورةُ الإنسانُ الذي خلقَهُ الله قبل أن يختلطَ بالمفسدين ويتأثرَ بهم. إنها صورةُ الطفلِ الذي يحبو، لا يعرفُ ضرًّا ولا كذبًا ولا خدعة.

  • قلبُ المؤمنِ يقظ، عامرٌ بالإيمان، ترى صاحبَهُ يذكرُ الله في كثيرٍ من أقوالهِ وحركاته، وقلبُ الفاسقِ غافل، خامل، لا يذكرُ صاحبُهُ ربَّهُ إلا قليلًا.

  • العاقلُ لا يلهيهِ غناهُ عن طاعةِ ربه، والفقيرُ لا يصرفهُ همُّهُ عن إجابةِ نداءِ ربه. فالاستقامة، والصبر، والثبات، من شيمةِ المسلمِ في جميعِ أحواله.

  • إذا أعجبكَ فنٌّ من الفنون، فلا تُقبلْ عليه ولا تتلبسْ به إلا بعد معرفةِ حكمِ الشرعِ فيه، فإذا عرفتَ حلَّهُ فلا يأخذنَّ وقتكَ كلَّه، ولا يصرفنَّكَ عن واجب.

  • القراءةُ تقودُكَ إلى الوعي، إذا كانت هادفة. وبعضُهم يقرأُ تبعًا للإعلامِ السائر، وثقافةِ الشارع، فهذا كأنه يعملُ في مؤسسةٍ ويقرأُ لمديرها!

  • الإفسادُ سَيرٌ على خططِ الأعداء، ومساعدةٌ له، قُصِدَ ذلك أم لم يُقصد، فإنه تقويضٌ لأمن المجتمعِ المسلم، وإضعافٌ له، وإلهاء، وانحرافٌ به عن رسالته، وتبديدٌ لقوَّته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق