كتاباتكتابات مختارة

خطوط دقيقة (492) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (492)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • استشعرْ وقوفكَ بين يدي الله تعالى وأنت تحاسَب، ثم اكتبْ ما تشاء، وقلْ ما تريد، واعملْ كما تحبّ!

  • ابحثْ عن نفسك، ودقَّ بابَ قلبك؛ لتعرفَ أحوالَهُ وتطوراته، فإنه منبعُ الخيرِ والشرِّ عندك. اللهمَّ آتِ نفوسَنا تقواها، وثبِّتْ قلوبَنا على دينك.

  • الذي يبتعدُ عن الشرِّ كلما لاحَ له، إنما يفرُّ بدينهِ إلى حيثُ الطاعةُ والسلامة، فهو حريصٌ على سلامةِ دينه، ورضا ربِّه.

  • إذا أظلَّتكَ سحابةٌ فلا يعني أنها ستمطرُك. إنها ما زالتْ تمشي، والله أعلمُ أين تقف، وأين تُنزلُ حمولتها، وهل كلُّهُ يكونُ خيرًا أم لا؟

  • أيها الأب. قبلَ أن تصلحَ بين أولادك، ادعُ الله تعالى أن يليِّنَ قلوبَهم، وينزعَ الضغينةَ من نفوسهم، ويؤلِّفَ بينهم، فإن الدعاءَ بصدقٍ وتضرعٍ وتذللٍ له تأثيرٌ مؤكدٌ بإذنِ الله.

  • لو استمعتَ لكلِّ أحد، لنسيتَ نفسك، وضعتَ بينهم. إنما تَسمَعُ وتَقرأُ النافعَ من الكلام، وتدَعُ اللغوَ والهذرَ والمكررَ السقيم. وما أكثرَهُ في عصرنا!

  • لا يستوي العاقلُ والجاهل، كما لا يستوي العادلُ والظالم، ويلقَى كلٌّ جزاءه. والجزاءُ درجاتٌ عليا، ودركاتٌ سفلَى.

  • من استوحشَ بالكتابِ عن الناس، حصَّلَ علمًا قد لا يكونُ بعضهُ عند العلماء، كأخبارٍ وفوائدَ ونكات، ولكنْ يكونُ فاتَهُ علمٌ كثيرٌ نافعٌ عند العلماءِ وليس عنده.

  • الكتابُ حسنٌ أو سيِّئ، وحَسنهُ يقرَّب، وسيِّئهُ يُبعد.

  • يبلغُ تعلقُ بعضهم بالشعرِ والأدبِ حتى يَضعفَ دينُه. إنما يكونُ هذا وغيرهُ بمقدار. فالأساسُ هو الدين، وفيه تكونُ العزيمة، ومنه يأتي الأجرُ الكبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق