كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (453) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (453)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • ليس كلُّ أحدٍ يستطيعُ أن يَلبَسَ لباسَ العافية، فهي من الله أولًا، ثم من النفسِ الطيبة، والأخلاقِ الزكية، والتنزهِ عن الظلمِ والأذى.

  • لا تَسجُنْ لسانكَ إذا كانت هناك حاجةٌ لإطلاقه، ولا تُطلقهُ إلا لحاجةٍ أو فائدة، فإن كلَّ كلامٍ لكَ أو عليك.

  • اعرفْ صاحبكَ من موقفهِ من الخطأ، فإذا رأيتَهُ مصرًّا عليه فاعلمْ أنه عنيدٌ مستكبر، وإذا رأيتَهُ نادمًا على خطئه، راجعًا منه، حريصًا على عدمِ العودةِ إليه، فإنه مفلحٌ أوّاب.

  • من كان سريعَ الغضب، فبشِّرهُ بسرعةِ العطب.

  • لا تسلَمُ من الحسدِ والأمراضِ النفسية، إلا إذا كنتَ سليمَ الصدر، طيبَ النفس، راضيًا بما قُسِمَ لك.

  • الكتابُ سجّادةُ المثقفِ المحبِّ للعلم، كلما وجدَ فرصةً بسطها وعكفَ عليها، ثم حملها معه لتكونَ خيمتَهُ التي يتفيَّأُ بها، ومخدَّتَهُ التي ينامُ عليها، وخاتمهُ الذي يتجملُ به، وساعتهُ التي يتذكرُ بها.

  • الكتابُ رهنُ إشارتك، إذا قرَّبتَهُ فتحَ لكَ صدره، وإذا أبعدتَهُ أدارَ لكَ ظهره.

  • اعلمْ يا بني، أن أسلوبَ التعاملِ موقف، فإذا تغيرتْ لهجتُكَ مع صديقِكَ فإنه يعني تغيرَ موقفِكَ منه، والطرفُ الآخرُ يفهمُ هذا جيدًا.

  • اعلمْ يا ابنَ أخي، أن حلوَ الكلامِ يُسمَع، وقد يقعُ في القلبِ ولو كان باطلًا، فإياكَ وزخرفَ القول، وإذا سمعتَهُ فزِنهُ بميزانِ الحقّ، فإذا رأيتَهُ حقًّا فاقبله، وإذا رأيتَهُ باطلًا فارفضه.

  • أيها الولد، كنْ مسالمًا لإخوانك، تخدمُهم وتتعاونُ معهم على الخير، وأسدًا على أعدائك، الذين يتربَّصون الشرَّ بكَ وبأمتِك، لا تهادنهم، ولا توالهم، ولا تغفلْ عنهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق