كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (451) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (451)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • عندما تهدأُ تفكرُ بشكلٍ أفضل؛ لأنك تنظرُ إلى الأمورِ على طبيعتها وكما هي، أما إذا كنتَ غاضبًا أو مزاجيًّا، فإنكَ ستنظرُ إليها في نقصٍ وميلان، ويكونُ الحكمُ عليها كذلك.

  • الكتابُ لا يمنعُكَ من الدخولِ إليه، بل يفرحُ ويفتحُ لكَ بابيهِ أولَ ما تهمُّ بذلك، ويحزنُ إذا تركتَهُ وأغلقتَهُ من بعد، ويبقَى صامتًا ساكنًا حتى تعودَ إليه وتلجَهُ مرةً أخرى.

  • إذا أحسنتَ الظنَّ بكاذبٍ فستسمعُ أخبارًا مقلوبة، وإذا أحسنتَ الظنَّ بجاهلٍ فستقعُ في أخطاءٍ كثيرة، وإذا أحسنتَ الظنَّ ببخيلٍ فسترجعُ خائبًا جائعًا، وإذا أحسنتَ الظنَّ بعدوٍّ فستُغلَبُ وتندمُ كثيرًا.

  • يا بني، سعادتُكَ وفلاحُكَ في صدقِ كلامِك، وفي صدقِ انتمائكَ لدينِكَ وولائكَ للمسلمين، وفي طاعتِكَ لربِّك، وإخلاصِكَ في عبادتِكَ وعملك، وأداءِ مسؤولياتِكَ كما ينبغي، فإذا كنتَ كذلك فقد أفلحت.

  • يا بني، لا تنسَ فضلَ أحدٍ أحسنَ إليك، وخاصةً في وقتِ الحاجة. واعلمْ أن ردَّ هذا الإحسانِ يكونُ وفاءً منك. ومن الوفاءِ الدعاءُ له أيضًا.

  • يا ابنَ أخي، رفضُكَ لنصيحةِ أبيكَ أبينُ من رفضِكَ لنصيحةِ أمِّكَ وأظهر، فإنه أميرُ الأسرةِ وأقوى شخصية، وعقوقُكَ لها أشنأُ وأبغضُ منه مع أبيك، فإنها موطنُ العطفِ والحنان، والأمنِ والاطمئنان.

  • يا ابنَ أخي، لا تستهزئ بأهلِ العلمِ والحِلم، فإنك إذا فعلتَ كنتَ إلى أهلِ السفهِ والهوى أقربَ منكَ إلى أهل العقلِ والحِجا.

  • يا ابنَ أخي، لا تتخلَّقْ بأخلاقِ السفهاء، كأن تصفِّرَ لبنات، أو تتحرَّشَ بهنّ، أو تقلدهنَّ في حركاتٍ مخنَّثة، أو تتغزَّلَ بهنّ، أو تكونَ دائمَ الحديثِ عنهنّ، وتتلفظَ بكلماتٍ نابيةٍ في شأنهنّ.

  • أيها الولد، لا تعبثْ بحاجياتِ والدك، ولا تزحزحها من مكانها، حتى لا يتعبَ في البحثِ عنها وتنظيمها مرةً أخرى، ولا تطَّلعْ على خصوصياتِ صديقِكَ إلا بعد إذنه.

  • أيها الولد، إذا حدثَ أن نمتَ طويلًا، فقمْ واعملْ عملًا نافعًا كثيرًا، حتى تعوِّضَ ما فاتكَ من خير، ولئلّا يقالَ عنك نؤومٌ كسول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق