كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (415) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (415)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • صاحبُ الإيمانِ القويِّ لا يركعُ لغيرِ الله. إنه يتحمَّلُ الأذى والعدوانَ والسخريةَ ويصبرُ ولا يذلُّ نفسه. أما الذليلُ فحقيرٌ في نفسهِ وعند الآخرين.

  • معرفةُ الحقِّ لا تكفي. تقصيرٌ كبيرٌ ممن عرفَ الحقَّ ولم يتَّبعه. إنه كعثورهِ على كنزٍ يخصُّهُ ولم يأخذه! وكمعرفتهِ بموعدِ سفرٍ ضروريٍّ ولم يذهب. وكإنذارهِ بالبعدِ عن خطرٍ ولم يفعل!

  • الدينُ أكبرُ ما يجمعُ ويجلبُ التوافقَ ويحثُّ على الفداء، أكثرُ من القوميةِ الضيقةِ والوطنيةِ والعصبيةِ والقبليةِ وما إليها. إنه يجمع الأممَ والشعوبَ في أقاصي الدنيا، ويجعلهم إخوة.

  • لأنْ تستلقيَ على ظهرِكَ فترى الفضاءَ والنجوم، خيرٌ لكَ من أن تتمدَّدَ على بطنِكَ وترى قطعةً صغيرةً من الأرض.

  • ضعِ الكتابَ أمامكَ وليس وراءَ ظهرك، اجعلهُ بين يديكَ وأمامَ ناظريك، وفي قلبك، ولا تجعلْ للغبارِ سبيلًا إليه في مكتبتك.

  • من لم تكنْ قوَّتهُ من ذاتهِ سقطَ إذا تخلَّى عنه من يَدعمُه، كخشبةٍ يَستندُ إليها، فيَقعُ إذا كُسِرت.

  • أطفئْ غضبكَ بذكرِ الله، وتذكَّرْ ثوابَ من كظمَ غيظه، واعلمْ أن الحِلمَ خُلقٌ عظيم، فاصبر، ولا تستعجلْ في الانتقام.

  • من خالفَ مواعيدَهُ من غيرِ سببٍ فلا يوثَقُ به، ومن خالفَ مواعيدَهُ إهمالًا ولامبالاةً فلا ينفَعُ للصداقة.

  • اعلمي يا بنتي، أنَّ سرَّ وجودكِ في هذه الحياةِ لتُرضي ربَّكِ، بطاعتهِ وعبادتهِ كما أمر، ومن لم يفعلْ فقد اختارَ حياةً أخرى لا تُرضي الربّ، وقد يكونُ فيها هلاكه!

  • لا يصبرُ عليكَ مثلُ والديك، ولا يحبُّكَ أحدٌ مثلما يحبّانك، ولا يتحمَّلُ التعبَ والمشقَّةَ لأجلِكَ مثلُهما، ولا يفديانِكَ بروحَيهما وراحتَيهما مثلُهما، فبرَّهما في حياتهما، واصبرْ عليهما إذا عجزا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق