كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (387) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (387)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • ارفعْ رايةً أنت حاملُها أيها المؤمن، فإنها (لا إله إلا الله)، شعارُ النبيين، ورايةُ المؤمنين، وميزانُ أهلِ الحق، وشهادتهم للأمم، وأفضلُ كلمةٍ يلقون بها الله.

  • ستُفطرُ أيها الصائم، وتقيمُ أيها المسافر، وتموتُ أيها الحيّ، وتُبعَثُ أيها الإنسان، وتحاسَبُ على كلِّ ما قلتَ وعملت، وتثابُ أو تعاقب، وإلى جنةٍ أو غيرها.

  • لا مفرَّ من الموتِ أيها المتشبِّثُ بالحياة، المتعلقُ بالملذّاتِ والشهوات، وما هو بعد الموتِ أشدُّ وأكثرُ هولًا وفزعًا، ومن أرادَ الأمان، فعليه بالإيمان، وطاعةِ الرحمن.

  • الهاربُ الخائفُ يخشى أن يُمسَكَ به في أيةِ لحظة، فهو دائمُ الحيطةِ والحذر، ويكونُ نومهُ خفيفًا، وأكلهُ قليلًا، وسمعهُ مرهفًا، وبصرهُ حديدًا، وقلبهُ يقظًا.

  • ثلاثٌ لا تزرعها في نفوسِ الآخرين: الشك، والحقد، واليأس.

  • استنطقْ حجرًا ولا تسألْ بخيلًا! وارفعْ جبلًا ولا تجالسْ ثقيلًا!

  • من كتبَ فقد عبَّرَ واستهدف، عبَّرَ عن نفسهِ وفكره، واستهدفَ آخرين بموضوعهِ وما يريدهُ من ورائهِ لتحقيقِ هدفه.

  • عشّاقُ الكتبِ تنبضُ قلوبهم بحبِّ الكتاب، فلا يكادُ أحدهم يسمعُ بكتابٍ ذي شأنٍ إلا ويتابعُ أخبارَهُ ويحاولُ إحرازه، وقد يقلقُ هذا راحتهم، ويذهبُ بكثيرٍ من كرائمِ أموالهم.

  • إذا فُقِدَ الكتابُ نابَ الشيخ، وإذا غابَ الشيخُ نابَ الكتابُ حتى يعود، وصحبتهما معًا هو الأعلى!

  • اللهم لا تحرمني فضلًا أنت واهبهُ لعبادِكَ الصالحين، ولا تحرمني هبةً تخصُّ بها عبادكَ المقرَّبين، ولا تحرمني ثوابًا تثيبُ بها عبادكَ المخلَصين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق