متابعات

حملة تضامنية واسعة بعنوان كلنا الشيخ عكرمة صبري

حملة تضامنية واسعة بعنوان كلنا الشيخ عكرمة صبري

منذ صدور قرار قوات الاحتلال الإسرائيلي بإبعاد الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك انطلقت عدة دعوات للتضامن معه نظرا للظلم الواقع عليه والإجراءات التعسفية الغير مقبولة التي تعرض لها

حيث أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تصريح استنكر فيه كل هذه القرارات الصادرة في حق الشيخ، واعتبرها خرقاً جسيما لمبادئ حقوق الإنسان، وتدخلا سافرا، غير مقبول في شؤون المقدسات والهيئات المسؤولة عنها، وأدان الاتحاد هذه الاعتداءات المتكررة من قبل الاحتلال في حق الشيخ والمقدسيين

كما طالب الفلسطينيين بوحدة الصف والموقف ضد المؤامرات التي تستهدف القضاء الممنهج على الوجود الفلسطيني في القدس الشريف.

وأعلن فضيلة الشيخ أحمد العمرى رئيس لجنة القدس بالاتحاد عن تضامنه الكامل وكل علماء الأمة مع الشيخ عكرمة صبري

وأكد العمرى أن الشيخ عكرمة صبري رمزاً مقدسياً يرتبط بالمسجد اٌلأقصى المبارك، ومن المحافظين على ثبات أهل القدس وفلسطين متحديا لغطرسة الاحتلال الصهيوني

كما اعتبر فضيلته أن تسليم سلطات الاحتلال إخطارا للشيخ بإبعاده إلى الضفة الغربية الصامدة هو اعتداء سافر وله عواقب خطيرة من حيث تمادي قوات الاحتلال في مشروعها لتهويد مدينة  القدس وإسكات رموزها وإبعادهم وهذا ما يجب أن تتصدى له الأمة العربية والإسلامية حكاما وشعوبا

هذا وقد دعا عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي النشطاء كافة للمشاركة الواسعة بالتغريد تحت هاشتاج # كلنا خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري

وذلك للتعريف بمناقب الشيخ ودفاعه عن المسجد الأقصى والتأكيد على أن الشيخ عكرمة يمثل الشعب الفلسطيني والاعتداء عليه خط أحمر لا يمكن القبول أو السكوت عليه

كما سينشر النشطاء صور وفيديوهات للشيخ عكرمة صبري توثق مقولاته النارية في الدفاع عن الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وكان الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك كشف مساء يوم الأحد الماضي عن السبب الذي دفع قوات الاحتلال الإسرائيلي لاتخاذ قرار بإبعاده عن المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح الشيخ عكرمة صبري في تصريح لـ”فلسطين اليوم الإخبارية” يوم الأحد الماضي أن السبب هو الدعوة لتحشيد المقدسيين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه واقامة الصلوات الخمس إضافة إلى حملة صلاة الفجر التي شهدتها الجمعة الماضية.

وأشار إلى أن الحملة التي نظمت يوم الجمعة الماضية لصلاة الفجر دفعت قوات الاحتلال للشعور بالخوف الشديد نتيجة نجاح تلك الحملة والتي شهدت مشاركة واسعة وكبيرة جدًا من المقدسيين والفلسطينيين عامة.

ولفت الشيخ عكرمة إلى أن قرار ابعاده عن المسجد الأقصى يهدف لبث روح الهزيمة والاستسلام والخنوع للاحتلال الإسرائيلي، مشددًا على أن هذه القرارات لا تزيد المقدسيين إلى تمسكًا بالأقصى وبنهج الدفاع عن المسجد المبارك بالدماء والأرواح.

(المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق