كتابات

حقيقة الحرب الدائرة في الفلوجة وما حولها

بقلم د. محمد عياش الكبيسي

رغم الحرائق التي لا تكاد تهدأ في مدينة الفلوجة منذ 2003 وإلى اليوم، إلا أن الذي يشغل بال المتابعين والمراقبين أكثر هو محاولة الفهم لحقيقة ما يجري، بعد أن تشابكت الخيوط بطريقة لم يعد فيها من اليسير أن يتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود، فضلا عن تلك الخيوط المتلونة بحسب التقلبات السياسية والأمنية.

 في 9/4/2003 شاهد العرب والمسلمون في العالم أول دبابة أميركية تتبختر على جسور بغداد، كان يوما كئيبا وثقيلا على النفوس، وكادت الأمة أن تنحدر إلى حالة من اليأس والشعور القاسي بالمذلة والمهانة، لولا تلك الأخبار السريعة والمفاجئة عن تلك المدينة التي قررت أن تسترد شيئا من الكرامة والاعتبار لهذه الأمة مهما كان الثمن! كانت الصور القادمة من الفلوجة تسكب في النفوس شيئا من الطمأنينة والارتياح، وقدرا لا بأس به من الشعور بالثقة أن هذه الأمة لا زالت بخير.

 في تلك الأيام لم يكن هناك إلا خندقان، جيش أجنبي محتل تقابله مقاومة شعبية باسلة، غير أن هذه الصورة لم تبق بهذا الوضوح، فسرعان ما بدأ تنظيم القاعدة يعرب عن نفسه باسم (التوحيد والجهاد) ثم (الدولة الإسلامية) ثم (الخلافة الإسلامية) بمشروع (عالمي) لا شأن له بالعراق ولا العراقيين، وبمنهجية تقسّم العالم كله إلى (فسطاطين) على قاعدة (من ليس معي فهو ضدي)، ولأنهم لم يتمكنوا من بسط نفوذهم إلا في المناطق السنية، فقد بدأ (صراع الوجود) الذي لا هوادة فيه بينهم وبين أهل السنة حتى تمكن السنّة من هزيمتهم وطردهم إلى عمق الصحراء.

 في بغداد والمحافظات الجنوبية كانت إيران تعد العدّة للتمدد في العراق عبر مليشياتها المتعددة وحكومتها الطائفية المنصّبة بالتواطؤ مع الأميركان! مما جعل الصورة تتعقّد أكثر حتى صار أهل السنة يختلفون فيما بينهم في ترتيب الواجبات وتحديد الأولويات!

 كان عامة أهل السنة يشعرون أن انشغالهم الكلي بمقاومة الأمريكان سيجعلهم معزولين تماما عن الدولة ومؤسساتها، من هنا انحاز قسم كبير منهم للانخراط في هذه المؤسسات بقدر ما يتاح لهم، وخاضوا أيضا دورات انتخابية مختلفة حصلوا في إحداها على المركز الأول، وتمكنوا أيضا من تشكيل حكومات محلية في محافظاتهم أسهمت في تحقيق نوع من الاستقرار، لكن إيران لم يرق لها ذلك فسعت إلى إحباط هذه المحاولات ومحاصرتها، وكان لتنظيم القاعدة دور مؤازر لما تريده إيران (عن قصد أو غير قصد) حيث حكم التنظيم على كل المشاركين في الحكومة ومؤسساتها بالردة، وبهذه (الفتوى) تم استهداف عدد لا يحصى من رموز السنّة ودعاتهم وعلمائهم وكل من شارك أو أيّد أو أفتى.

 وهكذا بقي أهل السنة يقاتلون على أكثر من جبهة جملة واحدة أو بشكل متناوب، بحسب حجم الخطر الذي يهددهم، فبعد قتالهم المشهود للجيش الأميركي، تصدّوا بنفس البسالة لتنظيم القاعدة أو (داعش)، ثم كان موقفهم المشهود وبالإجماع تقريبا ضد صلف المالكي ومليشياته الطائفية، إن هذا التغير في المواقف ليس تبدّلا أو (انحرافا) كما يردد المغرضون والواهمون، وإنما هو تغيّر يتناسب مع تغيّر مواقع الأعداء وعناوينهم وأساليبهم.

*المصدر : العرب القطرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق