أخبار ومتابعات

جامعة اسطنبول تفتتح قسما لمنح الدكتوراه في الاقتصاد الإسلامي

جامعة اسطنبول تفتتح قسما لمنح الدكتوراه في الاقتصاد الإسلامي

اختصاص جديد يضاف ليعزز مجموع اختصاصات جامعة اسطنبول من شأنه أن يمثل نقطة جذب للطلبة الأجانب خاصة من الدول العربية الإسلامية.إضافة اختصاص حديث لجامعة اسطنبول يدعم حظوظها في اجتذاب الطلبة الأجانب

أفاد البروفيسور “محمد بولوط”، رئيس جامعة اسطنبول صباح الدين زائم التركية، أنهم “بصدد افتتاح قسم في الدكتوراه، في مجال الاقتصاد الإسلامي. وخلال كلمته في “المؤتمر المالي والاقتصادي الإسلامي الأول” الذي تنظمه جامعة اسطنبول بالتعاون مع اتحاد البنوك المشاركة، ومركز الأبحاث الإحصائية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتدريب للدول الإسلامية، وبورصة اسطنبول، قال “بولوط”: “الجامعة وقعت جميع البروتوكولات اللازمة، مع المجلس الأعلى للجامعات، خلال الجمعية العمومية، التي عقدها المجلس يوم الجمعة الماضي”.

وأشار “بولوط” إلى أن الاقتصاد العالمي يعاني من أزمات كثيرة منذ عام 2008، وأن الاقتصاد الإسلامي يمثل الحل الحقيقي للأزمات المالية، التي تعصف بكثير من الدول، لافتا إلى أن الجامعات التركية تأخرت كثيرا في التوجه إلى هذا المجال.

وقال رئيس الجامعة: “أصبح الاقتصاد الإسلامي، مجالا هاما بالنسبة إلى تركيا، خاصة في ظل التغيرات، وتصميم الحكومة التركية على جعل مدينة اسطنبول مركزا ماليا عالميا كبيرا، ونحن من خلال افتتاح قسم الاقتصاد الإسلامي في الجامعة، نرغب في تقديم دعم أكاديمي في هذا المجال”.

ومن جانبه أشار مدير المركز المالي والاقتصادي الإسلامي التابع لجامعة درم البريطانية، “محمد أصوتاي”، إلى أن “إنكلترا تسعى إلى أن تصبح مركزا هاما، في مجال الاقتصاد الإسلامي، والعمل على جذب الأموال الخليجية، إلى البلاد”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاختصاص الجديد الذي يضاف ليعزز مجموع اختصاصات جامعة اسطنبول المتنوعة من شأنه أن يمثل نقطة جذب للطلبة الأجانب خاصة من الدول العربية الإسلامية الذين يرغبون في متابعته مواكبة منهم للموجة العالمية الحالية التي تتميز بعودة القوى الاقتصادية العظمى إلى الاستلهام من مفاهيم الاقتصاد الإسلامي ومبادئه.

وجامعة اسطنبول تعتبر الأقدم والأضخم والأعرق في تركيا، حيث يرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1453 مع فتح إسطنبول على أيدي الجيش العثماني بقيادة السلطان محمد الثاني، وقد كان خريجوها على الدوام يشغلون مناصب رئيسة في الدولة وفي مؤسسات التعليم التركية والاقتصاد والقطاع الحكومي، ولدى الجامعة العديد من الكليات التي تنتشر في أرجاء عدة من مدينة اسطنبول رغم أن الحرم الرئيسي للجامعة يوجد في ميدان بايزيد. ويشار إلى أنه من أبرز خريجي الجامعة، الرئيس التركي عبدالله غول، والكاتب أورهان باموق الحاصل على جائزة نوبل.

نقلا عن جريدة العرب اللندنية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق