متابعات

ثُلة من علماء الأمّة ومؤسسات عُلمائية يطلقون حملة لإغاثة المتضرّرين من انفجار بيروت

ثُلة من علماء الأمّة ومؤسسات عُلمائية يطلقون حملة لإغاثة المتضرّرين من انفجار بيروت

{مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيم}[البقرة:261]

الحمدلله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين؛ وبعد:

فقد تداعت مؤسسات علماء الأمّة على امتداد أنحاء العالم الإسلامي للتباحث فيما يمكن تقديمه من العون الذي تفرضه الأخوّة الإيمانيّة والإنسانيّة لأهلنا المنكوبين جرّاء الانفجار الذي ضرب بيروت يوم الرّابع من شهر آب “اغسطس” الجاري، وقد تمخّضت المداولات والمباحثات بين مؤسسات العلماء عن الآتي:

أولًا: يعلن علماء الأمّة من المؤسسات الموقّعة على هذا الإعلان عن إطلاق حملة إغاثيّة يقودها العلماء مع مختلف المؤسسات الخيريّة ومؤسسات المجتمع المدني لمدّ يد العون لأهلنا المنكوبين في بيروت؛ بعنوان: “حملةُ العلماء لإغاثة بيروت”.

ثانًيًا: تعلن المؤسسات الموقعة على البيان أنّ الباب مفتوح للاشتراك بهذه الحملة لمؤسسات العلماء، ويدعو العلماء المشاركون في الحملة بقيّة مؤسسات علماء الأمّة إلى المشاركة في هذه الحملة المباركة تحقيقًا لواجب العلماء في العمل العام والمجتمعي.

ثالثًا: يؤكّد العلماء على أنّ هذه الحملة تأتي ترجمةً عمليّةً وسلوكيّة لقول الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات:10]، وتجسيدًا لقيام العلماء بواجبهم تجاه أهلهم ومجتمعهم.

رابعًا: يدعو العلماء أهل الخير والبذل والعطاء في الأمّة الإسلاميّة إلى الجود بأموالهم وتبرّعاتهم التي ستمثّل لأهلنا المنكوبين في لبنان أحد أهم صور إغاثة الملهوف. فعن أَبي هريرة رضي الله عنه عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: “مَنْ نَفَّس عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبةً منْ كُرب الدُّنْيا نفَّس اللَّه عنْه كُرْبةً منْ كُرَب يومِ الْقِيامَةِ، ومَنْ يسَّرَ عَلَى مُعْسرٍ يسَّرَ اللَّه عليْهِ في الدُّنْيَا والآخِرةِ، ومَنْ سَتَر مُسْلِمًا سَترهُ اللَّه فِي الدُّنْيا وَالآخِرَةِ، واللَّه فِي عَوْنِ العبْدِ مَا كانَ العبْدُ في عَوْن أَخيهِ” أخرجه مسلم.

خامسًا: يعلن العلماء المشاركون في الحملة عن تشكيل وفد من علماء الأمة يمثّل مختلف البلدان والتوجّهات ليقوم بزيارة قريبة إلى لبنان واللقاء بالمؤسسات العاملة على تجاوز آثار هذه الفاجعة والالتقاء بأهلنا المنكوبين في بيروت شدًا لأزرهم وتكاتفًا معهم.

سادسًا: يعلن العلماء المشاركون في الحملة بأنّ ما سيتمّ جمعه في هذه الحملة سيتمّ تسليمه لإخواننا العلماء في هيئة العلماء المسلمين في لبنان وفق محاضر رسمية سيتمّ الإعلان عنها في وسائل الإعلام توخيًا للشفافية، وستقوم هيئة العلماء المسلمين في لبنان بمهمة إيصالها وتوزيعها على مستحقيها من المنكوبين في بيروت. قال تعالى: {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون} [التوبة:105]

مؤسسات العلماء المشاركة في الحملة:

1.التجمع الإسلامي في السنغال

2.جمعية الاتحاد الاسلامي

3.جمعية النهظه اليمنيه

4.دار الإفتاء الليبية

5.رابطة الأئمة والدعاة في السنغال نوافق على هذه المبادرة الجيدة

6.رابطة العلماء السورين

7.رابطة علماء ارتيريا

8.رابطة علماء الشام

9.رابطة علماء فلسطين غزة

10.لجنة القدس في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

11.المجلس الاسلامي السوري

12.مركز تكوين العلماء موريتانيا

13.ملتقى علماء فلسطين

14.ملتقى، دعاة فلسطين

15.مؤسسة منبر الأقصى الدولية

16.الهيئة الدائمة لنصرة القدس وفلسطين في لبنان

17.هيئة علماء المسلمين في العراق

18.هيئة علماء المسلمين في لبنان

19.هيئة علماء فلسطين في الخارج

20.هيئة علماء ليبيا

21.وقف بيت الدعوة والدعاة لبنان

(المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق