تقارير وإضاءات

تقرير الأسبوع الأول من شهر نوفمبر تشرين ثاني (11) 2022 م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك

تقرير الأسبوع الأول من شهر نوفمبر تشرين ثاني (11) 2022 م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك

 

ننقل لكم واقع مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك، واعتداءات الاحتلال الصهيوني عليه، وذلك على النحو التالي:

الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى المُبارك:

تواصل أذرع الاحتلال المختلفة – (مستوطنون ومتطرفون وأجهزة أمن) – اعتداءاتها على المسجد الأقصى المُبارك:

–   الثلاثاء: 1/11/2022م: اقتحم 423 مستوطنًا، المسجد الأقصى المُبارك بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، والذين تجوّلوا في أرجاء المسجد الأقصى المُبارك، وتمركزوا في محيط مبنى ومصلى باب الرحمة في الجزء الشرقي من المسجد الأقصى المُبارك، وأدى بعضهم طقوسًا تلمودية، فيما استمع آخرون لشرح حول المعبد المزعوم. وغادر المستوطنون المسجد الأقصى المُبارك من جهة باب السلسلة، وفي سياق متّصل، استباحت مجموعة من المستوطنين والسياح مقبرة باب الرحمة الملاصقة للسور الشرقي من المسجد الأقصى المُبارك من الخارج. وأدّى المستوطنون صلوات تلمودية ورقصات استفزازية فوق قبور المسلمين داخل المقبرة، ورفعوا الأعلام المختلفة ومنها العلم الإسرائيلي، بحراسة قوات الاحتلال.

–   الأربعاء 2/11/2022م ؛ اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المُبارك، بحراسةٍ من قوات الاحتلال الإسرائيلي. وبحسب ما ورد من شبكة “القسطل” المقدسية فقد بلغ عدد مقتحمي المسجد الأقصى المُبارك اليوم حوالي 136 مستوطناً. واقتحم المستوطنون المسجد الأقصى المُبارك على عدة دفعات، منطلقين من باب المغاربة، غرب المسجد الأقصى المُبارك، خارجين من باب السلسلة.

–   في تطور لتسهيل اقتحامات وتدنيس المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك؛ أعلنت إحدى عصابات المعبد المتطرفة، وتدعى (بيدينو) نبأ توفير خارطة جوية للمسجد الأقصى المُبارك متصلة بشبكة الانترنت على أجهزة المقتحمين الذكية. وقالت (بيدينو) في هذا الصدد: “ثورة حقيقية، من الآن فصاعدا حدود “جبل الهيكل” على هاتفك المحمول”. وتظهر الخريطة حدود سور المسجد الأقصى المُبارك، وما تسميها عصابات المعبد بحدود “المعبد” حول قبة الصخرة باتجاه الشرق. وتتيح هذه الخطوة اقتحاما ميسراً للمستوطنين، وقدرة أكبر على الوصول إلى مواقع في المسجد الأقصى المُبارك، بدون الحاجة لمرشد خاص.

–   الخميس 3/11/2022م؛ أصيب 3 جنود “إسرائيليين”، في عملية طعن بطولية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة. وأطلقت قوات الاحتلال النار صوب الشاب منفذ عملية الشهيد البطل عامر حلبية الطعن البطولية عند باب المجلس، وسط استنفار لقوات الاحتلال في البلدة القديمة والمسجد الأقصى المُبارك، وأغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى المُبارك عقب عملية الطعن، وأمنت خروج جميع المستوطنين المقتحمين للمسجد. وقمعت قوات الاحتلال المقدسيين قرب باب المجلس بالبلدة القديمة، واعتدت عليهم. والجدير بالذكر أنّ المصابين في العملية الفدائية هم من وحدة “حرس الحدود” المعروفة باعتداءاتها على المرابطين.

–   الأحد 6/11/2022م ؛ اقتحم المسجد الأقصى المبارك 109 مستوطن، في حين أدى عدد منهم شعائر تلمودية في محيط مبنى ومُصلى باب الرحمة في الجزء الشرقي داخل المسجد الأقصى المُبارك، واستمعوا لشرح حول أسطورة الهيكل المزعوم، وغادروا المسجد الأقصى المُبارك من جهة باب السلسلة. الأحد 6/11؛ مستوطن يرفع علم الاحتلال خلال اقتحام المسجد الأقصى المُبارك للمستوطنين.

–   الإثنين:7/11/2022م: “157 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى المُبارك وتجولوا في ساحاته “.

–   الثلاثاء 8/11؛ عشرات المستوطنين المتطرفين من معاهد توراتية يقتحمون المسجد الأقصى المُبارك ويلتقطون صورًا تذكارية لهم في مباني ومرافق المسجد الأقصى المُبارك.

 

لتحميل كامل التقرير بصيغة pdf يرجى الضغط على الرابط: تقرير الأسبوع الأول من شهر نوفمبر تشرين ثاني (11) عام 2022م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك pdf

لتحميل كامل التقرير بصيغة word يرجى الضغط على الرابط: تقرير الأسبوع الأول من شهر نوفمبر تشرين ثاني (11) عام 2022م حول الاعتداءات الصهيونية word

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق