أخبار ومتابعات

بعد اغتيال واعتقال دعاة.. مخاوف من مخطط يستهدف الإسلاميين جنوب اليمن

الإسلام اليوم – وسام علي

أثار اعتقال ما تسمى بقوات النخبة الحضرمية الموالية لمجموعة من العلماء والدعاة بحضرموت شرق اليمن منذ أشهر مخاوف من مخطط لاستئصال العمل الإسلامي.

وكانت هذه القوات قد اعتقلت الشيخ عبدالله اليزيدي رئيس جمعية الاحسان الخيرية واقتادته الى جهة مجهولة ولا يزال مختفيا حتى اللحظة كما قامت قوة أمنية كذلك باعتقال الشيخ والداعية المعروف أحمد برعود والشيخ سالم باكرشوم إمام جامع ابن تيمية بمدينة المكلا والشيخ مراد باخريصة إمام وخطيب جامع الإمام علي ابن أبي طالب بالمكلا هذا إضافة إلى اعتقالات في عدن وآخرها ما حدث بالأمس للشيخ محمد عبده سلام إمام وخطيب جامع معاذ ابن جبل بمنطقة السيلة بعدن على أيدي قوات الحزام الأمني .

كما قامت هذه القوات في وقت سابق بمداهمة واقتحام عدة منازل لدعاة ولناشطين في المجال الخيري وتجميد أنشطة الجمعيات الخيرية ومنع الناس من الصلاة في المصليات في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت.

وأثار ما يحدث في حضرموت وعدن  موجة مخاوف من مخطط ممنهج يستهدف العلماء والدعاة والعمل الخيري والعمل الإسلامي عموما في الجنوب .

وفي هذا الإطار يقول الداعية الحضرمي المعروف وعضو مؤتمر الحوار الشيخ كمال بامخرمة لموقع “الإسلام اليوم”: نحن نخشى أن يكون وراء هذا الاستهداف الممنهج للعلماء والمصلحين بالاعتقال أو الاغتيال أو الإخراج من البلاد نخشى أن يكون وراءه مخطط إجرامي لتفريغ عدن وحضرموت والجنوب خاصة من علماء أهل السنة أهل الوسطية والاعتدال”.

وهذا بحسب بامخرمة مؤشر خطير، داعيا السلطة المحلية إلى الإفراج الفوري عن العلماء والدعاة المعتقلين بحضرموت وتأمين العلماء والدعاة بعدن .

أما الداعية الحضرمي وأمين عام المجلس الأعلى الحضرمي الشيخ عبد الحكيم بن محفوظ فقال لـ “الإسلام اليوم” فدعا الرئاسة والحكومة اليمنية وقوات التحالف في حضرموت إلى الاستجابة لنداء العلماء والعقلاء والإفراج الفوري عن المعتقلين من العلماء والدعاة والوجاهات في حضرموت خاصة وهم قد اعتقلوا ظلما وبلا توجيه قضائي .

كما دعا بن محفوظ السلطات المحلية في حضرموت وعدن القيام بواجبهم في حماية الناس وحفظ الحقوق والحريات وإيقاف هذا المخطط الممنهج الذي يستهدف رموز المجتمع من العلماء والدعاة .

من جهته أكد الشيخ عبد الله فيصل الأهدل عضو هيئة علماء اليمن لموقع “الإسلام اليوم” أن العلماء والدعاة يواجهون حملة شرسة في اليمن عموما وفي حضرموت خصوصا تجاه الدعاة والمصلحين من اعتقالات عشوائية ومن ظلم وتعسف ومضايقات .

ودعا الشيخ الأهدل الدولة ممثلة بالسلطة المحلية في حضرموت إلى الإفراج الفوري علن العلماء والدعاة المعتقلين بحضرموت، مؤكدا أنهم سجنوا ظلما وعدوانا .

الجدير بالذكر أن أكث من 100 عالم وداعية يمني أصدروا مؤخرا بيانا يطالبون فيه الدولة ممثلة بالسلطة المحلية في حضرموت إلى الإفراج الفوري عن العلماء والدعاة المعتقلين ويدعون إلى إلغاء تجميد أنشطة الجمعيات الخيرية كما أستنكر العلماء والدعاة التفجيرات وأعمال العنف التي شهدتها المكلا بحضرموت ومدينة عدن إلا أن السلطة لم تستجب لهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق