أخبار ومتابعات

بعد اجتماع الكاثوليك والأرثوذكس.. علماء ومفكرين: أين المسلمين من ذلك؟     

استنكر علماء ومفكرين مسلمين اختلافات البلدان العربية والحرب الدائرة بينهم وعدم الإتحاد لمواجهة أعداء الأمة الإسلامية، وعدم الفطنة لما يحاك بالمسلمين فى العالم.

 فقال دكتور التاريخ الإسلامى السورى، “محمد العبدة”، “التقت الكنيسة الكاثوليكية مع الكنيسة الارثوذكسية بعد مقاطعة وخصام أكثر من ألف سنة ، ماذا عن توحدنا نحن”؟.

بينما تناول الكاتب الصحفى، “عامر عبدالمنعم”،خبر اتحاد الكنيثة الأرثوذكثية مع الكاثوليكية وطرح خلافاتهم التى استمرت قرابة الـ 1000 عام قائلا، “لأول مرة منذ ألف عام التقى رأس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية كيريل مع رأس الكنيسة الكاثوليكية فرنسيس بابا الفاتيكان في العاصمة الكوبية هافانا، وتجاوزا الخلافات المذهبية منذ انشقاق الكنائس في 1054، وتحدثا عن حماية المسيحيين في الشرق الأوسط من الإبادة واستعادة الوحدة المسيحية”.

وتابع عبد المنعم خلال تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعى، “فيس بوك”، اليوم الأحد، “لم تصدر منهما أي إدانة للإبادة الجماعية التي ترتكبها الجيوش المسيحية ضد الشعب السوري المسلم”.

وأوضح عبد المنعم أنهم ينسون خلافاتهم التاريخية باسم الصليب فمتى يتحد حكام المسلمين باسم الإسلام، ويعودوا لدينهم لوقف الإبادة الصليبية؟.

المصدر: موقع الأمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق