أخبار ومتابعات

بسبب عدائها المفرط تجاه المسلمين.. حملة على منصات التواصل لإغلاق قناة “سي نيوز” الفرنسية

بسبب عدائها المفرط تجاه المسلمين.. حملة على منصات التواصل لإغلاق قناة “سي نيوز” الفرنسية

أطلق ناشطون ومغردون في فرنسا حملة عبر تويتر من أجل حظر حسابات قناة “سي نيوز” بسبب ما وصفوه بخطابها العنصري المفرط تجاه المسلمين.

القناة، المثيرة للجدل داخل فرنسا وخارجها، تتهم بالترويج لأيديولوجيا أقصى اليمين، ومن أبرز وجوهها الكاتب والمرشح المحتمل للرئاسيات إريك زمور. وقد تأسست القناة نهاية عام 1999، وتطورت لتصبح إحدى أبرز القنوات الإخبارية في فرنسا.

وقد اجمع المغردون عبر وسم #حظرت_سي_نيوز على ما سموه تمادي القناة الفرنسية كثيرا في عدائها وحملتها على المسلمين والجاليات الأجنبية عموما في فرنسا، خصوصا القادمين من دول عربية وأفريقية.

بينما رأى البعض أن حظر قناة لا يمكنه إطلاقا وقف الشرور التي تطال الجاليات المسلمة في فرنسا.

ومن التغريدات التي رصدتها نشرة الثامنة “نشرتكم” بتاريخ (2021/10/28) تغريدة الناشط فابيان تارلي قال فيها “عددنا يتزايد نحن من نقول #حظرت_سي_نيوز. قناة دعاية اليمين المتطرف الكاذبة هذه تتفنن في افتعال الأزمات لخنق أي محاولة للحوار الاجتماعي”.

بدوره كتب محمد زويدبرغ “أنا أيضا حظرت على تويتر قناة الأخبار الحاقدة هذه التي تحرض يوميا على الكراهية تجاه الفرنسيين المسلمين”.

أما ياسين خلفا فغرد ساخرا “ألو دكتور، أشعر بتحسن كبير بعد أن #حظرت_سي_نيوز. شكرا”.

من جانبها، تساءلت الناشطة نايري زادويران “بعد أن نحظر كل حسابات قناة سي نيوز على تويتر، ما الذي سيتغير؟”.

في حين كتب كزافيي كزافينو “أفضل حظر الأشخاص الذين يسبون أو يهددون، لأنه لا مجال معهم للحوار”.

وغرد جون ماري ألريك منبها “وقع وسم حظرت_سي_نيوز على أسهم #سي_نيوز يقلق فانسون بولوري (مالك القناة)”.

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق