أخبار ومتابعات

بحضور أردوغان وأوغلو و القره داغي ” مجموعة الإتصال الدائمة للسلم والاعتدال ” تبدأ أعمالها

 

 

 

بحضور أردوغان وأوغلو و القره داغي ” مجموعة الإتصال الدائمة للسلم والاعتدال ” تبدأ أعمالها

عقدت في اسطنبول اجتماعات مجموعة الاتصال الدائمة للسلم والاعتدال خلال الأيام الماضية برئاسة رئيس الشئون الدينية في تركيا البروفيسور الدكتور محمد كورماز ، وضمت الاجتماعات مجموعة من العلماء والمفكرين المسلمين من أنحاء العالم ، حيث تم اختيار الشيخ القره داغي نائباً لرئيس المجموعة .

كما ضمت مجموعة الاتصال الدائمة للسلم والاعتدال كل من العلماء : البروفيسور الدكتور محمد كورماز – رئيساً – (تركيا) ، أ. د. علي القره داغي – نائباً – (قطر) ، والدكتور علي الحكيم (لبنان) ، والدكتور منير البياتي (السعودية) ، والدكتور عبد الوهاب لطفي الديلمي (اليمن) ، والدكتور حسين غازي السامرائي (العراق) ، وحجة الإسلام أحمد مبلغي (إيران) ، والدكتور نواف تكروري (فلسطين) ، والدكتور معاذ الخطيب (سوريا) ، والشيخ حسين أفندي كاوازوفيتش (البوسنة والهرسك) ورئيس علماء (المفتي الأول) البوسنة والهرسك ، و أ. د. عبد المجيد النجار (تونس) .

كما ناقش فضيلة العلماء، والمفكرين، ورؤساء المؤسسات الدينية المشاركين في اجتماعات المجموعة أهم القضايا التي تواجه العالم الإسلامي، وعملوا على رسم خارطة طريق للمستقبل، وقالوا : “اتفقنا على نشر خطاب سلام، ورسالة حسن نية في كل مكان نذهب إليه، كما قررنا تقديم رسالة حسن نية لجميع علماء الدين الإسلامي، ورؤساء المؤسسات الدينية الفاعلة، والسياسيين، والقادة”.وقد وضعت مجموعة الاتصال صياغة للرسالة التي تم اعتمادها، والتي تحتوي على الموضوعات الأساسية الواجب نقلها لأصحاب القرار، وقام أعضاء المجموعة بزيارة كل من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء، أحمد داود أوغلو ، وقدموا لهما رسالة حسن النية”.

وحول أهداف المجموعة قال كورماز: “وتهدف المجموعة من خلال عملها إلى تأسيس وترسيخ مبادئ الحق، والقانون، والعدالة، واعتبار أن قَتل أيّ نفسٍ بغير حق، هو قَتلٌ للناس جميعًا، معلية من شأن كرامة الإنسان، وعزّته، وستتصدر مبادرات منع إراقة دماء المسلمين، والسعي من أجل تسوية المشاكل التي يعاني منها المجتمع، الجهود التي ستبذلها مجموعة الاتصال، التي ستولي أهمية خاصة لمبادرات التهدئة، والدعوة إلى الابتعاد عن العنف”.

كما تمت الإشارة إلى أن “خطة عمل مجموعة الاتصال مليئة بالموضوعات الحساسة، إلا أن التركيز سيكون في المقام الأول على بذل الجهود من أجل خلق أجواء الهدوء، وتحقيق السلام الاجتماعي، من خلال الاتصالات التي ستجريها مع جميع البلدان والمنظمات، والمنظمات الدولية، وعلى أعلى المستويات، وطرح مبادرات بمساعدة جميع المنظمات والآليات”.

 

وتم التأكيد على أن الهدف من ذلك هو عدم تحول الصراعات التي يشهدها العالم الإسلامي إلى صراعات دائمة ذات بعد إثني ومذهبي، وبذل الجهود والمساعي الفكرية، لنشر وإعلاء لغة السلام واللاعنف التي حض عليها الدين الإسلامي في الدول الإسلامية وجميع أنحاء العالم، والعمل على تحقيق التهدئة في مناطق النزاع وبين الأطراف المتنازعة.

وشددت المجموعة على مبدأ حل المشاكل، والاحتفاظ بهذا المبدأ دومًا على جدول الأعمال، مع الاستعانة بالمبادئ الدينية، والعمل على تهميش جميع المجموعات التي تنتهج طرقًا ووسائل تحض على العنف والإرهاب في العالم الإسلامي، من خلال ضغوط تجرى على المؤسسات والمنظمات الدولية، والعمل على تقديم الدعم لجهود العلماء المسلمين، الذين يهدفون لإعلاء قيم السلام والاعتدال، بغض النظر عن مرجعياتهم المذهبية أو مشاربهم الفكرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق