كتاباتكتابات مختارة

المهتدون الجدد و الوسطية

بقلم د. حسن هريدي

عندما يقترب نور الهداية من شخص ما فإنه يستمع إلى صوت العقل وينتهز الفرصة ويعتنق الإسلام ويتخذه أسلوبًا لحياته، فهنيئًا لكل من هداهم الله واتخذوا أفضل قرار في حياتهم وأصبحوا مسلمين.. ونسأل الله أن يثبتهم وأن يجزيهم أحسن الجزاء.

بعد النطق بالشهادتين تواجه المهتدين الجدد خيارات كثيرة، فبعضهم يتعلم الإسلام من مصادره الأصلية، وبعضهم يركز على قطع علاقته بأهله وذويه لأنهم يذكرونه دائمًا بماضيه المرير، ومجموعة ثالثة تندمج في علاقتها مع أسرها ويمارسون أشياء تتنافى مع تعاليم الإسلام، ورابعة تنتهج معتقدات وممارسات طائفة أو مجموعة بعينها وتنكر على الآخرين ممارساتهم التي تتنافى مع ما يمارسونه.

ويتعرف من يزور بلدًا غير إسلامي على المهتدين الجدد من خلال لحاهم الطويلة وجلبابهم القصير والسواك الذي يمسكونه في أيديهم، ونحن لسنا ضد هذا بل نشجع عليه لأنه اقتداء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم ولكن لو صحبه فهم جيد لكيفية التعامل مع الناس لكان ذلك أفضل من الالتزام الظاهري دون الجوهر.

الوسطية ومنهج المهتدين الجدد

قبل الخوض في مسألة المنهج الوسطي للمهتدين الجدد أود التأكيد أن الإسلام دين عملي ويحتاج إلى أن نطبقه في جميع مناحي الحياة، كما يؤكد الإسلام أن أهم شيء بعد النطق بالشهادتين هو التركيز على أساسيات الإسلام وترك القضايا الفرعية والجدلية، فبعد أن يرسخ إيمان المهتدي الجديد نستطيع أن نعلمه باقي الأركان والمعتقدات وكيف يعيش حياته وفقًا لمراد الله عز وجل كما وضحنا في مقال سابق.

ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لما بعث معاذ بن جبل رضي الله عنه إلى اليمن قال له: (إنك ستأتي قومًا من أهل الكتاب فإذا جئتهم فادعهم إلى أن يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله فإن هم طاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة فإن هم طاعوا لك بذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم فإن هم طاعوا لك بذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينه وبين الله حجاب).

يحكي لنا الشيخ يوسف القرضاوي هذه القصة: ولقد راعني أن وجدت بعض الشباب المخلصين من بعض الجماعات الإسلامية في أمريكا، قد أثاروا جدلًا عنيفًا في أحد المراكز الإسلامية لأن المسلمين يجلسون على الكراسي في محاضرات السبت والأحد، ولا يجلسون على الحصير أو السجاد كما يجلس أهل المساجد، ولأنهم لا يتجهون في جلوسهم إلى القبلة كما هو أدب المسلم، ولأنهم يلبسون البنطلونات لا الجلاليب البيض ويأكلون على المناضد لا على الأرض… إلخ، وقد غاظني هذا النوع من التفكير والسلوك في قلب أمريكا الشمالية وقلت لهم: أولى بكم في هذا المجتمع اللاهث وراء المادة أن تجعلوا أكبر همكم الدعوة إلى توحيد الله وعبادته، والتذكير بالدار الآخرة، وبالقيم الدينية العليا، وتحذروا من الموبقات التي غرقت فيها المجتمعات المتقدمة ماديًّا في عصرنا، أما الآداب والمكملات في الدين، فمكانها وزمانها بعد تمكين الضروريات والأساسيات وتثبيتها. (الصحوة الإسلامية بين الجمود والتطرف، القاهرة: دار الشروق، 2001، ص 39).

ونقول للمتشددين من المسلمين رفقًا بالمهتدين الجدد ولا تنسوا ما وصاكم به نبيكم صلى الله عليه وسلم حينما قال: (إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق فإن المُنبَتّ لا أرضًا قطع ولا ظهرًا أبقى). لا بد من تطبيق منهج التدرج مع المهتدين الجدد ولا نتوقع أن يعرفوا كل القواعد ويطبقونها في يوم وليلة.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: (إياكم والغلو في الدين، فإنما هلك من قبلكم بالغلو في الدين)، ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية: قوله: إياكم والغلو في الدين، يشمل جميع أنواع الغلو في الاعتقادات والأعمال.

ومن بين القضايا التي تعن للمهتدين الجديد مسألة الزي الإسلامي، فالبعض يصر على ارتداء الملابس القصيرة حتى لا يتشبهوا بغير المسلمين، ونحن لا نلومهم على ذلك لأن ذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم ولكن كان ذلك لعلة وهي الخيلاء فإذا نتفت العلة انتفى الحكم، فلو شاع في زمن من الزمان أن الملابس الطويلة من الخيلاء حَرُم ارتداء الملابس الطويلة، لأن العلة تدور مع الحكم وجودًا وعدمًا.

ولم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم لباس خاص، بل كان يلبس كل ما كان متوافرًا في بيته فقد لبس العمامة والقميص والجبة ولبس الإزار والرداء ولبس الفروة المكفوفة بالسندس.

ومن الأمور التي يغالي فيها المسلمون الجدد تعاملهم مع أسرهم وأقرابهم معاملة سيئة لأنهم غير مسلمين، ولهؤلاء نقول تذكروا قول الله عز وجل: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ” (العنكبوت:8)، وفي آية آخرى يقول الله تعالى:”وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ” (لقمان:15).

حتى حينما يدعو المهتدي الجديد أهله إلى الإسلام فإنه يدعوهم بغلظة ويهزأ من معتقداتهم بل ويلعنهم أحيانًا بسبب ما يعتقدونه، وهؤلاء المهتدون الجدد قد نسوا التوجيه الإلهي الذي يقول الله فيه: “ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ” (النحل:125)، ونسوا قول الله عز وجل: “لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” (البقرة:256).

نحن في حاجة ملحة إلى فهم القرآن والسنة والمعرفة هي السبيل الأمثل لهذا الفهم، فعلى المهتدين الجدد أن يتحلوا بـ الوسطية في كل أمورهم وينبذوا التشدد والتطرف ويعودوا إلى منهج الاعتدال والحكمة، فالوسطية تستلزم الابتعاد عن الإفراط والتفريط لأن الزيادة عن المطلوب إفراط، والنقص عنه تفريط وكلاهما منبوذ في الإسلام.

(المصدر: موقع المهتدون الجدد)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق