كتاباتكتابات المنتدى

المعارضة السِّياسيَّة بين الطُّموح و الإحباط (١)

المعارضة السِّياسيَّة بين الطُّموح و الإحباط (١)

 

بقلم د. عبدالله المشوخي (خاص بالمنتدى)

 

تعيش المعارضة السِّياسيَّة تحت نيِّر الأنظمة المُستبدَّة بين مدٍّ وجزر، لا سيما في ظلِّ حكم العسكر.
و المتأمِّل في أحوالها يجد أنَّ أغلبها إن لم يكن كلَّها قد فشلت في تحقيق أهدافها وطموحاتها رغم مرور عدَّة عقود على تأسيس بعضها.
و لعلَّ ذلك يعود إلى أسباب شتَّى منها:

* تسلُّط الأنظمة القمعيَّة عليها بكافَّة الأساليب و الأشكال من تضييق و سجن لا سيما لرموزها و نفي و قتل أحيانًا إضافةً إلى الحجر على ممتلكاتها أو مصادرتها.

* ضعف استجابة أغلب أفراد المجتمع في الانخراط فيها، بل وخذلانها من قبل غالبيَّة أفراد المجتمع عند الشَّدائد.

* اختلاف قادة المعارضة فيما بينهم حولَ منهج التَّغيير مما يؤدِّي إلى الإنقسام والتَّشرذم.

* افتقار المعارضة لقادة ملهمين مؤثِّرين يملكون القدرة على التَّأثير.

* افتقار المعارضة لقائد يحظى باحترام وتقدير الجميع والالتفاف حوله.

* عجز المعارضة عن استغلال طاقات شرائح المجتمع لتحقيق أهدافها المنشودة و افتقارها إلى أسلوب التَّجديد في برامجها.

* افتقار المعارضة للخطاب الشَّامل واقتصارها على الخطاب الحزبيِّ.

* التَّنافس على المناصب بين رموزها بأساليب مخالفة للوائح ممَّا يؤدِّي إلى فقدان الثِّقة بها.

* إثارة الشُّكوك حول المعارضة لا سيما لرموزها من قِبل الأجهزة الأمنية لأجل صرف النَّاس عنهم وعدم الالتفاف حولهم.

* افتقار المعارضة إلى خِطاب إعلاميٍّ متوازن يواكب كافَّة الأحداث و يعبِّر عن نبض الجماهير و تطلُّعاتهم.

* تسخير وسائل الإعلام التَّابعة للأنظمة ضدَّ المعارضة ومحاولة تشويهها والافتراء عليها.

* تكالب قوى الشرِّ العالميَّة للنَّيل من المعارضة لا سيما المعارضة الإسلاميَّة.

* افتقار المعارضة لشخصيَّات سياسيَّة محنَّكة وطاقات ومنصَّات إعلاميَّة مؤثِّرة.

* استبعاد أو تهميش بعض الكفاءات من قِبل بعض القادة لحسابات شخصيَّة و تبوء بعض الأفراد لمراكز قياديَّة عن طريق ما يسمى (كولسات) ممَّا يؤدِّي إلى ضعف الأداء .

* شيخوخة القيادة و عدم التَّجديد ممَّا يؤدِّي إلى رتابة في الأداء و الافتقار إلى الإبداع والتَّجديد.

* ضعف الموارد الماليَّة ممَّا ينعكس سلبًا على تنفيذ بعض الأنشطة التي تحتاج إلى موازنة.

* وجود عناصر مثبِّطة أو متعجِّلة داخل المعارضة يعيق خطواتها أو يثير الشُّبهات حولها.

* عدم وجود رؤية واضحة و إدراك كاف للواقع بكافَّة تعقيداته و وضع برامج قادرة على التَّعامل معه بكفاءةٍ و اقتدار بعيداً عن الحلول التَّقليديَّة أو المثاليَّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق