كتاباتكتابات مختارة

المدرسة الخسروية الشرعية بحلب (2)مسيرة عطاء لأكثر من مائة عام

المدرسة الخسروية الشرعية بحلب (2)مسيرة عطاء لأكثر من مائة عام

بقلم عبدالله مسعود

المدرسة الخسروية (أزهر سورية)

الدور الثاني: المدرسة العلمية :

تمهيد: الأستاذ يحيى الكيالي مدير الأوقاف، والنهضة العلمية بحلب.

نظَر هذا الرجل الغيور بثاقِب رأيه، لما استلم إدارة أوقاف حلب، لما تحصَّل عنده من مال الأوقاف، وخشيَ من تسلّط المحتلين الفرنسيين عليه، فأراد في سنة 1338 هـ أن يصرف هذه الأموال في أشرف سبيل ،فشكّل لجنة لإحياء المدرسة الخسروية ، وضَعتْ لها نظاماً خاصَّاً ورسمتْ لها المناهج الجديدة، وجمع لها أكبر علماء البلد للتدريس فيها وأَطلق عليها : 1-المدرسة العلمية.

أُعيد افتتاحها سنة 1340هــ

أُعلن عن افتتاح المدرسة الخسروية ، وعُيّن لها أساتذة ، وصار الطلاب يهرعون إليها من الشهباء وما حولها ، وكان افتتاحها في أوائل سنة١٣٤٠هـ [ ١٩٢١م ] ، بعد أن وضع لها نظاماً خاصاً ، وعيَّن لجنة علمية دُعيت[ لجنة المجمع العلمي] برئاسة مفتي حلب الشيخ عبدالحميد الكيالي ، بحثت في هذا النظام، ثم صادقت عليه . وأدخل في نظامها من العلوم ماعدا الآلية[ العربية ] والدينية ، علم الأخلاق ، وعلم التاريخ الإسلامي ، والإنشاء ، والجغرافيا ، وقانون الحقوق الطبيعية ، وقانون الأراضي ، وأحكام الانتقالات ، وأحكام الأوقاف ، وعلم الحساب . – يقول الشيخ راغب الطباخ: والمدرسة في هذه السنة -وهي سنة ١٣٤٣هـ- ذات خمسة صفوف ، انتظم في سلكها نحو ثمانين طالبا، والامتحانات التي حصلت في السنتين الماضيتين دلَّت على نجاح تام، ومستقبل زاهر ، ونيطت عرى الآمال بأنها ستخرج عما قريب علماء متقنين يتمكنون من خدمة دينهم ، وأوطانهم ، ونشر ألوية العلم على ربوعها (1)

2-نظام المدرسة العلمية ( الخسروية)

أما نظام المدرسة فيقضي بأن يكون الطالب الراغب بالإنتساب إلى المدرسة متقنا تلاوة القرآن الكريم ، ويفضَّل أن يكون حافظا له ،أو لأجزاء منه، وأن يكون متقنا مبادئ اللغة العربية والفقه، وتجرى له مسابقة قبول يقبل الناجح فيها دون النظر إلى سنه ، وأن يلتزم بالزيّ الشرعي الجبة والعمامة، وبالأخلاق الإسلامية وفضائلها، يتخرج الطالب بعدها حائزا على شهادة المدرسة التي تعتبر إجازة من مدرسيه.

3-النظام الداخلي للمدرسة

تتكون المرحلة الدراسية فيها من ستة صفوف ،

ب – ليس هناك سن محددة ، تُشترط في الطالب ، حتى يدخل المدرسة ، ثم شرط فيما بعد كون المنتسب لا يقل عمره عن خمسة عشر عاما ولا يزيد على ثمانية عشر .

ج –يكون في السنة الأولى مستَمع: فيقضي راغب الانتساب إليها سنة كاملة ، يستمع خلالها لدروس تؤهله لدخول الصف الأول ، د-ثم يخضع بعد ذلك لاختبار أو مسابقة القبول ، التي هي عبارة عن أسئلة في القواعد ، والفقه ، وتلاوة القرآن الكريم تجويد-ويضعونه في الصف الموافق لمؤهله العلمي . لكن ربما قبلوا في حالات استثنائية طلابا غير مستمعين لكونهم مؤهلين علمياً . فإن كان مؤهلاً للصفوف العليا وضعوه فيها فمثلا: أقول: كان عمِّي الشيخ سعيد المسعود المفتي-رحمه الله- مؤهَّلا علميَّاً دخل في الصف الخامس مباشرة ، -ووالدي الشيخ محمد علي المسعود رحمه الله–دخل مُستمعاً – في السنة الأولى فدرس الفقه الشافعي على الشيخ سعيد الإدلبي للإستزادة من العلم ، ثم رقيّ الى الصفوف العليا –حسب تأهليه العلمي-ودرس الفقه الحنفي..

د -لا يجوز للطالب أن يقضي أكثر من سنتين في الصف الواحد ، وكذلك لا يحقّ له أن يرسب في السنة الأخيرة . هـ – يتألف الدوام اليومي من أربع حصص درسية، منها حصتان قبل الظهر واثنتان بعده ، على أن تكون الأولى منهما قبل العصر ، والثانية بعدها ، ثم ازدادت الحصص الدرسية ، فأصبحت ست منها أربعة قبل الظهر ، واثنتان بعد العصر.

و – تعطى الدروس على شكل حلقات ، الطلاب فيها يجلسون على البسط والوسائد ، أما المدرس فيتميز عنهم بطاولة صغيرة ، يجلس خلفها واضعا عليها كتابه المقرر . ثم تطورت – فيما بعد- غرفة الصف ، لتضم مقاعد خشبية، عليها يجلس الطلاب ويكتبون ، وسبورة يكتب فيها المدرسون .

ز -يخضع الطالب لامتحانين اثنين في العام الدراسي الواحد : نصفي ويكون خطيا تحريريا ، وأخر نهائي ويكون خطيا تحريريا وامتحانا شفهياً في المادة الواحدة ، وتعتمد للامتحانات الشفهية لجنة علماء المدرسة ، تستضيف إليها أساطين العلماء من خارج الخسروية ،

وكذلك أصحاب السلطة والنفوذ يمكن أن يراقبوا الامتحانات، كمحافظ المدينة ، فمن دونه .

ح -يلزم الطالب بارتداء الجُبَّة ، ووضع العِمامة ، وإعفاء اللحية . ط – يحظَّر على الطالب أن يُرى في الأماكن المشبوهة أو المريبة.

ي-يعطى الطلاب في الخسروية من غير أهل المدينة غرفة للسكن فيها، أو مايتبعها من المدارس والمساجد ،ويمكن إعطاء الطلاب من أهل المدينة أيضاً، أو يشتركون فيها.

ك-يمنح الطالب بعد تخرجه شهادة الخسروية ، بعد أن يكتب فيها جميع

المواد التي أتمها بنجاح ، ويوقع كل مدرس إلى جانب مادته ثم المدير ،

فمدير الأوقاف ، فالقاضي الممتاز ، فالمفتي.

4-الإعانة المالية للطلاب:

1-يقبض الطالب ليرتين سوريتين شهريا لا تفي بالحاجات الضرورية ، إلا أن سقفه يرتفع بارتفاع صف الطالب ولم يبق الراتب ذاك على حاله ، بل ازداد في الثلاثينات من هذا القرن ، أو في العقد الثاني من افتتاح الخسروية . 2-حتى بلغ راتب الطالب في الصف الأول أربع ليرات سورية ، 3-وراتب الطالب في الصف الثاني خمس ليرات سورية ، وهكذا مع كل صف جديد يزداد الراتب ليرة ، 4-حتى إذا ما ارتقى الطالب إلى الصف السادس -وهو الأخير – قبض تسع ليرات سورية . علما أن قيمة الليرة الذهبية تعدل -آنذاك – خمس ليرات سورية ، وهذا يعني أن أُعطية الطالب أضحت كافية ، بل ربما زاد منها لشراء الكتب ، وغيرها من الحاجات التي تهمَّ أمر الطالب.

ولكن الطلاب وفق هذا النظام المالي المحدث ، ليس لهم وجبات من الطعام ، كما هو معلوم في شروط الواقف رحمه الله(2)

5- أقول: بقي هذا النظام( 4) ليرات سورية أثناء دراستي وزملائي –في الثانوية الشرعية يأخذه الطالب مع وجبة غداء للطلاب النهاريين، ثم استعيضَ عنها بعشرة ليرات، فكان يأخذ الطالب النهاري 14 ليرة سورية، وبقي الداخليون على 4 ليرات لاغير… 5-المناهج ، والمدرسون 1-القرآن الكريم تلاوة وتجويداً ومدرِّسه الشيخ أحمد حامد الأبوتيجي المدني، والشيخ عمر مسعود مؤذن.

2-التفسير: ومدرسه الشيخ أحمد الشماع. ثمَّ الشيخ محمد زين العابدين[الإنطاكي]

3-الحديث النبوي الشريف: ومنهاجه على الترتيب التالي : الأربعون النووية . الشمائل المحمدية للترمذي . بهجة النفوس ( مختصر صحيح البخاري ) لابن أبي جمرة الأزدي . الجامع الصحيح للإمام البخاري بشرح القسطلاني

ومدرسوه: الشيخ كامل الهبراوي ،ثم الشيخ محمد راغب الطباخ.

4-مصطلح الحديث : منهاجه مقدمة ابن الصلاح ومدرسوه الشيخ محمد راغب الطباخ ، والشيخ أحمد الكردي.

5-التوحيد وعلم الكلام ( المنطق) : منهاجه : المنهاج السديد شرح جوهرة التوحيد ، ورسالة التوحيد لمحمد عبده ،ومدرسه الشيخ محمد الحنيفي، ثم الشيخ فيض الله الكردي.

6-الفقه الحنفي: منهاجه اللباب في شرح الكتاب المؤلف: عبد الغني الغنيمي الدمشقي الميداني الحنفي (المتوفى: 1298هـ) درر الحكام شرح غرر الأحكام” لمنلا خسرو ، مجلة الأحكام العدلية المؤلف: لجنة مكونة من عدة علماء وفقهاء في الخلافة العثمانية .

ومدرسوه : الشيخ أحمد الزرقا،ولده الشيخ مصطفى الزرقا والشيخ أحمد الكردي ،والشيخ محمد سلقيني، والشيخ محمد الرشيد.

7-الفقه الشافعي: منهاجه: الإقناع شرح متن أبي شجاع، وشرح منهج الطلاب ومدرسوه: والشيخ عمر المارتيني والشيخ محمد سعيد الإدلبي والشيخ محمد أسعد العبجي.

8-الفرائض: منهاجه: شرح السراجية وشرح الرحبية ومدرسوه: الشيخ عبد الله المعطي والشيخ فيض الله الأيوبي ، والشيخ مصطفى باقو.

9-التربية والأخلاق: مدرسها الشيخ عيسى البيانوني.

10-السيرة والتاريخ ، منهاجهما:نور اليقين في سيرة سيد المرسلين ، وإتمام الوفاء في سيرة الخلفاء للشيخ الخضري ومدرسوها : الشيخ محمد راغب الطباخ ، وأمين الله عيروض.

11-النحو والصرف والبلاغة وبقية علوم اللغة العربية : من منهاجها: شرح ألفية ابن مالك وحاشية الخضري عليه ، من مدرسيها : الشيخ أحمد مصطفى المكتبي، والشيخ عمر الأسد، والشيخ محمد الناشد ، والشيخ أحمد الكردي ، والشيخ عبد الله حماد.

12- مادة الإنشاء : ويدرسها الشيخ كامل الغزي، ثم الشيخ محمد الحكيم .

13-الرياضيات: ومدرسها الشيخ أبو السعود الكيالي وأمين الله عيروض.

14-الجغرافيا: مدرسها الأستاذ القسطلي.

14-العلوم العامة والصحة: مدرسها الشيخ أمين الله عيروض.

6-مَن تولى إدارتها :

1-الشيخ أبو الفضل الكيلاني- الحموي رحمه الله-

2-الأستاذ الشيخ مصطفى باقو رحمه الله .

3-القاضي الشيخ وحيد حمزة رحمه الله 4-الشيخ محمد راغب الطباخ مؤرخ حلب رحمه الله ، ( 1355ـ 1364هـ )..

7-المنزلة العلمية للخسروية

-لقد غدَت من أعظم المدارس الشرعية بحلب بل في سوريا كلّها وأَصبحت تعرف بأزهر حلب أو بأزهر سورية .

يقول الشيخ محمد الحامد –الحموي-رحمه الله: رحلتُ إلى حلب فانتسبتُ فيها إلى المدرسة الخسروية الشرعية إنَّها لأرقى من مدرسة حماة الشرعية فيها علماء أجلاء فطاحل محقِّقون، تشدُّ إليهم الرحال ،ويُؤخذ عنهم ،ويؤنس بهم في الدين والخلق …فضلا عن المناهج الواسعة التي تدَّرس فيها…

فحوت فحول العلماء، وخرَّجت أساطين الرجال، الذين ذكرنا نماذج عنهم في المقدمة.

إضافة لما ذكرنا في مقدمة البحث نماذج متميزة من خريجي هذه المدرسة أو الكلية الشرعية، أو الجامعة الخسروية إن شئتَ، فقد خرَّجت هذه المدرسة عددا كبيرا من العلماء لاتزال مدينة حلب تفخر بهم.

8-خريجو المدرسة الخسروية:

إذا أردنا أن نعرف الأثر العلمي في المدينة وأهلها فلنعلم أن كل من تعلم في الخسروية ـ قبلة العلم في حلب وفي سورية آنذاك ـ من عام تأسيسها 1922م ـ أو قبل ذلك ـ حتى عام 1942م لها عليهم فضل العلم ولهم شرف الانتساب إليها .

ـ أعداد وأسماء الخريجين:

ذكر الأستاذ أمين عيروض في رسالته دليل الشهباء أكثر من مئتين وخمسين عالما تخرجوا في هذه المدرسة.

وهم سبع عشرة قافلة تخرجت من المدرسة الخسروية ،

يقول الشيخ أمين الله عيروض:وقد أحصيتُ من هؤلاء الخريجين ما تعداده /225/ عالماً ، عدا الكثير غيرهم توزعوا في أنحاء القطر العربي السوري يحملون مشعل العلوم الشرعية والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ،فانظر يرعاك الله إلى ثراء هذا العطاء وبركة هذا العمل الميمون . فإذا أردنا أن نذكر من هؤلاء الأعلام الذين كانوا نجوماً في سماء العلم والمعرفة ـ الذين زين الله بهم البلاد ، وأنقذ بهم العباد ـ نذكر على سبيل المثال لا الحصر :

خريجو المدرسة الخسروية بحلب

1346هـ…… 1368هـ

1-طلاب الدفعة الأولى سنة 1346هـ/ 1926م

الشيخ عبد الله الحماد “تاذف”، الشيخ بشير التادفي، الشيخ محمود لامع، الشيخ ناجي المنصوري، الشيخ عبد الله خير الله” حلب”، ، الشيخ مُحَمَّد بلنكو” حلب”، ، الشيخ مُحَمَّد أبو السعود الحكيم” حلب”، الشيخ مصطفى نجيب فارة الصباغ” حلب”،.

2-طلاب الدفعة الثانية سنة 1347هـ/ 1927م

الشيخ ناجي أبو صالح ” حلب”، ، الدكتور معروف الدواليبي” حلب” ، الشيخ أمين الله عيروض” حلب” ، الشيخ عبد القادر الكوراني” حلب”، ، الشيخ محمد غازي التاذفي، الشيخ محمد خلوف التاذفي، الشيخ عمر البوشي” حلب”، ، الشيخ عون الله الإخلاصي” حلب”، الشيخ عبد الله الريحاوي” حلب”، .

3-طلاب الدفعة الثالثة 1348هـ/ 1928م

الشيخ صبحي الصباغ” حلب”، ، الشيخ عبد القادر الكرمان” حلب”، ، الشيخ مُحَمَّد نجيب الخياطة” حلب”، ، الشيخ صبحي الأريحاوي” حلب”، ، الشيخ أحمد أبو صالح” حلب”، ، الشيخ كامل السرميني” حلب”، ، الشيخ مُحَمَّد عثمان بلال، الشيخ مُحَمَّد البكار، الشيخ عبد الغفور السرميني” حلب”، ، الشيخ مُحَمَّد علي الكحال” حلب” .

4-طلاب الدفعة الرابعة 1349هـ/ 1929م

الشيخ أحمد القلاش ” حلب”، السيد برهان الدين الداغستاني، الشيخ مُحَمَّد الناصر، الشيخ سعيد المسعود “الباب” ، الشيخ مُحَمَّد السلقيني” حلب”، الشيخ مصطفى المزراب، الشيخ مُحَمَّد الخليلو التاذفي، الشيخ مصطفى المارعي، السيد حمام النعساني الباب، الشيخ عبد الرحمن الحوت، الشيخ عبد الله الأسود، الشيخ مُحَمَّد نور البلاط”حلب” ، الشيخ عبد الله سلطان ” حلب”، ، الشيخ عمر محو، الشيخ حسن الحموي” حلب” .

5-طلاب الدفعة الخامسة 1350هـ/ 1930م

الشيخ يونس أبو رشيد” معرة مصرين” ، الدكتور أسعد طلس ” حلب”، الشيخ عبد

الحميد رجب، السيد كامل أبوصالح ” حلب”، السيد أحمد السعيد الأبزماوي، السيد محمد

الآلا ” حلب”، السيد وجيه المعطي، السيد زكي الكيالي، الشيخ عبد الرحمن العتيق-

6-طلاب الدفعة السادسة 1351هـ/ 1931م

الشيخ الدكتور عمر الخياطة” حلب” ، الشيخ مُحَمَّد زين العابدين الجذبة” حلب” ، الشيخ عمر مكناس” حلب” ، الشيخ أحمد سنجقدار” حلب” ، الشيخ عبد القادر حمصي” حلب” ، الشيخ بشير الصياد الشيخ حسن بركات” حلب” ، الشيخ بكري رجب “( الباب-ثم حلب)” ، الشيخ مُحَمَّد المعدل ” (كلَّة/ إدلب)”، السيد مُحَمَّد سماقية” حلب”، ، الشيخ عبد الغني أبو رشيد”( معرة مصرين ادلب)” ، الشيخ عبد المحسن خير الله” حلب” ، الشيخ بشير عليطو ” (تل رفعت منطقة اعزاز)” ، الشيخ حقي راغب آغا” حلب” ، الشيخ عبد الرحمن قره بللي” حلب”.

القافلة السادسة المدرسة الخسروية – برفقة بعض من مدرسيهم وذلك في شهر صفر 1350 هجري المصادف لشهر تموز 1931م .

من اليمين إلى اليسار ، الصف الأول فالثاني:

1- الشيخ أحمد سنجقدار

2- الأستاذ كامل سراج الدين ( مدرس الجغرافيا )

3- العلامة محمد راغب الطباخ

4- الشيخ عمر مكناس

5-الشيخ حسن بركات

6-الشيخ عبد الغني أبو رشيد

7-السيد محمد سماقية

8- الشيخ بشير عليطو

9-الشيخ حقي راغب آغا

10-الشيخ محمد زين العابدين جذبة

11-الشيخ عبد القادر حمصي رحمهم الله جميعا وتغمدهم بواسع رحمته وتقبلهم مع الصديقين و الشهداء انه سميع الدعاء

7-طلاب الدفعة السابعة 1352هـ/ 1932م

الشيخ أحمد بن مصطفى الحصري “( معرة النعمان)” ، الشيخ عارف بن الشيخ محمد اللبابيدي، الشيخ عبد الرحمن بن صالح العيان،(معرة مصرين ادلب) الشيخ مُحَمَّد الغشيم ” حلب” ، الشيخ سعيد الحمال، الشيخ عبد الهادي النيال” حلب” ، الشيخ طه بن محمد حمو العنجريني (عنجارة جبل سمعان)، الشيخ مُحَمَّد بن وحيد الملاح” حلب” ، الشيخ يحيى الحصور بن زكريا أفندي الجركسي(الريحانية انطاكية) ، الشيخ محمد كامل بن الحاج محمد الريحاوي” حلب”.

8-طلاب الدفعة الثامنة 1353هـ/ 1933م

الشيخ محمد الحامد ” حماة” ، الشيخ عبد الله المصري، الشيخ محمد الطراب، الشيخ نور الدين الحبال” حلب”، السيد أحمد الشايط، السيد محمد الخطيب، الشيخ رضوان النيال” حلب” ، السيد محمدفؤاد فيزو(فيضو)، إبراهيم الكردي [إبراهيم نعسو مفتي عفرين]، السيد طاهر الخطيب(المعرة)، السيد مصطفى بن ابراهيم ياسين، الشيخ صالح بن الشيخ كامل ترمانيني، الشيخ أحمد السرمدي(سرمد)، الشيخ محمد الجوخدار.

9-طلاب الدفعة التاسعة 1354هـ/ 1934م

الشيخ محمد سليم الرفاعي(قارة)، الشيخ عبد الباسط أبو النصر خلف ” حمص” ، الشيخ محمد بن عمر الياقتي” حلب” ، الشيخ أحمد المايري(ماير اعزاز)، الشيخ محمد أديب حسون ” ياقد العدس-ثم حلب” ، عبد الله حلاق(حماة)، نور الدين الخطيب(المعرة)، الشيخ عبد الجواد العطار” حلب” ، الشيخ محمود الأبزماوي(ابزمو جبل سمعان) ، السيد عبد الرحمن الصباغ ” حلب” ، الشيخ عبد القادر بللو.

10-طلاب الدفعة العاشرة 1355هـ/ 1935م

الشيخ صالح النعمان(حماة)، الشيخ محمد سيادي بن الشيخ أحمد سليم مراد ” حماة” ، الشيخ مفيد بن صدر الدين خير الله” حلب” ، السيد خالد الدلال بن عبد الحميد(حماة)، حسن بن الحاج محمد العاروني،(تادف) الشيخ أحمد سعيد، السيد حمادة العنداني، الشيخ عمر عنداني، السيد نوري النائب المجني ” أريحا” ، الشيخ عاكف حبال “حلب” ، محيي الدين حللي، الشيخ محمد علي المسعود (الباب)، الشيخ محمد زعتري”حلب” ، الشيخ حسين قرقناوي ” (قرقنيا ادلب)” ، الشيخ أحمد اعزازي، السيد محمد خير شيخوني، السيد إبراهيم الطنجير (حماة).

11-طلاب الدفعة الحادية عشرة 1356هـ/ 1936م

الشيخ أحمد الرشيدي، محيي الدين العسالي، الشيخ كامل بدر الحسيني ” الباب” ، السيد محمد شريف بن الشيخ عبد الكريم الحافظ( النبكي)، السيد محمد نسيب بن الشيخ عبد الكريم الحافظ (النبكي)، السيد منير الطحان، السيد حمدان الصالح، الشيخ عبد الله الزعيتر” حلب” ، السيد علي الحلو، السيد عبد الله الحاج، السيد عبد الله الأمير(مفتي انطاكية)، السيد أحمد الكعكة (افتاء حمص الشافعي )، الشيخ علي عرب” حلب” ، السيد أحمد طرابلسي، السيد لطفي البطل،(ادلب) الشيخ بكري النجار(المارعي)، الشيخ جمعة أبو زلام ” الباب” مفتي منبج.

12-طلاب الدفعة الثانية عشرة 1357هـ/ 1937م

الشيخ عبد الفتاح حميدة” حلب” ، السيد سعيد المش، السيد محمد نافع السنكري، السيد سعيد الحمد بن عبدالقادر بصاص(الباب)، السيد علي العثمان، الشيخ محمد بشير بن السيد أحمد (التاذفي)، الشيخ مصطفى النجار(المارعي)، السيد عبد القادر بن محمد يوسف الشامي(القطيفة)، السيد حمادة عيد الناجي(المعرة)، السيد علي بن الشيخ محمد علي (الوضيحي)، السيد إبراهيم الحاج، الشيخ محمد خير بن أحمد الصالح الحجي( المارعي)، الشيخ حسن بن يوسف الهاشم(الباب)، الشيخ عبد القادر ولي (الأنطاكي)، السيد عبد الله الأخرس(الباب).

13-طلاب الدفعة الثالثة عشرة 1358هـ/ 1938م

الشيخ نجيب بن أحمد سالم “أريحا” ، السيد محمد العاشور(تادف)، السيد محمد وحيد بن بن الشيخ عبد الفتاح فتوح، السيد مصطفى بن أحمد زعيتر (الباب)، الشيخ عمر بن سعيد البوشي(الباب) ، السيد محمد السيد عيسى (ادلب)، السيد مصطفى الأحمد،(تديل جبل سمعان) السيد محمد عفش، السيد أنور سعد الدين، الشيخ محمد الخوجة” حلب” ، السيد عبد المتعال بن الشيخ نوري (الحمصي)، الشيخ عبد الله قنّان ” تاذف” ، السيد صبري الشحنة، السيد مصطفى ياسرجي (اعزاز)، السيد محمود بن حسين (القصيري).

14-طلاب الدفعة الرابعة عشرة 1359هـ/ 1939م

الشيخ يوسف بن الحاج حسن طالب الشواف (الباب)، السيد محمد جميل بن الشيخ محمد الحبال، السيد مُحَمَّد طيفور بن الشيخ عبد المجيد السبسبي(النبك)، الشيخ مُحَمَّد بن مصطفى الحمَّاد” تاذف” ، الشيخ صبحي الطبنجات” حلب” ، الشيخ عبد الرحمن الخياطة” الآلا (حلب )” ، السيد محمود الحمدي بن محمد لحمونب (العزيزي)، الشيخ مُحَمَّد درويش الخطيب ” (الجينة/ إدلب)”، السيد أسعد الرفاعي، الشيخ مُحَمَّد بن محمد بشير الآلاجاتي” حلب” ، الشيخ عبد الوهاب بن الحاج محمد السباعي(الحمصي)، السيد هاشم بن عبد العزيز السيد عيسى” حلب” ، السيد مُحَمَّد القادري، الشيخ محمد سعيد بن الشيخ بشير دحدوح ” حلب”، السيد سامي زين الدين، السيد يوسف كرزة.

15-طلاب الدفعة الخامسة عشرة 1360هـ/ 1940م

المشايخ السادة: عبد الفتاح بن أحمد مالك(النبك)، السيد محمد بشير بن عبد الكريم الحافظ(النبك)، السيد عثمان بن اسماعيل يحيى(أرمناز-فرنسا)، السيد عيسى بن أحمد الخطيب(اعزاز)، السيد رشيد الصالح النجار(تادف- الباب)، السيد أحمد دده، السيد عيسى بن سلمو الحداد(تادف)، السيد محمد الحسن،(الرنكوسي) السيد محمد سامي بن عبد السلام ويسي(صوران -اعزاز) ، السيد علي بن مصطفى النجار(تادف)، السيد محمد أمين الشيخ، الشيخ محمد المسلاتي”حلب” ، الشيخ بكري بن أحمد زعيرباني”حلب” ، السيد محمد بن خالد هنداوي، الشيخ محمد صابوني ” حلب” .

16-طلاب الدفعة السادسة عشرة 1361هـ/ 1941م

الشيخ خيرو بن سعيد الخطيب” (كفرنبل-المعرة)” ، الشيخ عبدالرحمن عيروط” بانياس” ، الدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا ” أريحا” ، الشيخ علاء الدين علايا ” تاذف” ، الشيخ توفيق السيد”طرطوس” السيد عبد الباقي بن أحمد قدري العجيلي” الرقة” ، السيد صلاح المصري، السيد محمد هاشم مجنّي ” أريحا” ، السيد محمد سراج، السيد محمد المفتي ” أريحا ” ، الشيخ مصطفى بن حسن المامو(تادف)، السيد محمد أديب عبيدو(أرمناز-ادلب)، الشيخ علي حيدر( الباروزة-اخترين) ، الشيخ رشيد العلو النجار( التاذفي)، السيد محمد صبحي بن محمدالحجار حلب، السيد يوسف بن محمد عبد الجواد.

17-طلاب الدفعة السابعة عشرة 1362هـ/ 1942م

الدكتورالشيخ مُحَمَّد فوزي فيض الله” حلب” ، السيد صالح الرفاعي،(ادلب) الشيخ عبد الفتاح أبو غدة حلب، الشيخ عبد الله الخطيب “( كفر نبل -المعرة)” ، الشيخ حسن بن مصطفى رزوق(خطاب -حماة)، الشيخ حسن بن عبد الكريم المكتبي حلب، الشيخ مُحَمَّد بن حسن البكار” تاذف” ، السيد فياض بن حاج حسن الأسود(المسلمية)، السيد علي الجيني ” (الجينة/ إدلب)” ، السيد رشيد بن الحاج علي عساف(براق-حماة)، السيد موسى بن عبد الكريم الزيادي.(الزيادية-اخترين)

قال شيخنا العلامة محمد فوزي فيض الله –رحمه الله-:لما أنهينا الدراسة في المدرسة

الخسروية، وتخرجنا منها سنة 1942 ، التقطت لفرقتنا -ولم تبلغ عشرين طالباً- صورة

تذكارية، كلّنا ذوي عمائم، وكان فينا- فيما أذكر- هؤلاء المشايخ: حسن المكتبي، علي الخطيب، موسى عبد الكريم( الزيادي)، فياض الحسن، صالح الرفاعي، محمد البكار، حسن الرزوق.

المشايخ الواقفون من يمين الناظر: علي الجيني، صالح الرفاعي، فوزي فيض الله، رشيد عساف، الشيخ فياض الأسود (من المسلمية).

المشايخ الجالسون من يمين الناظر: حسن مكتبي، عبدالفتاح أبو غدة، حسن رزوق، عبدالله خطيب (من كفرنبل)، محمد البكار، موسى الزيادي، رحمهم الله تعالى.

9-تعديل بعض الأسماء، وأسماء لا تجدها في قوائم الخريجين : 

1-الأسماء الواردة كثيراً ما تنسب الشيخ إلى بلده ،أو قريته التي جاء منها، دون التقيد بالإسم الذي اشتهر به فيما بعد، مثال: نجيب آلا، هو أستاذنا العلامة الشيخ محمد نجيب خياطة شيخ القراء ،كذلك أخوه: الشيخ عبد الرحمن، وأخاهما: الشيخ الدكتور عمر خياطة، فصُلّحتْ النسبة فيما بعد، فإذا قرأت في السجلات والوثائق فانتبه لذلك.

مثال آخر: ورد في الأسماء كثير: الإعزازي، والمارعي: الشيخ مصطفى المارعي؟=مصطفى الخليل النجار إمام جامع الجديدة بحلب…ابراهيم الكردي= إبراهيم نعسو مفتي عفرين

2-حاولتُ ما استطعتُ-ضمن معلوماتي-أن أُصحّح الاسم، وفق ما صار إليه واشتهر به فيما بعد، أو الوظيفة العلمية التي أُسندت إليه.

3- أسماء لاتجدها في قوائم الخريجين:

كان من طلاب الخسروية مستمعين غير مقيدين بالسجلات:

أ-إما تعفّفاً عن تناول إعانة المدرسة لاستغنائِه عن ذلك ، يمثلُّ هذا الجانب :الشيخ الجليل محمد أحمد النبهان،-رحمه الله- فإنه ليس له اسم في أسماء خريجيها وسجلاتها، مع أنه بالتأكيد من طلابها وخريجيها، وهو زميل للدكتور الدواليبي، وزميل في المدرسة ،وقريب لجدي لأمِّي الشيخ عبد الرحمن حوت، رحمهم الله.

ب-ومنهم لم تتوفر فيهم شروط القبول، وما كانت المدرسة لتحرمهم من بركة العلم، فيحضرون الدروس مع الطلاب النظاميين ،ولكن ليس لهم اسم في السجلات، ولا يأخذون شيئاً من المعونات.وأعرف أناساً منهم رحمهم الله.

ج-أما أستاذنا العلامة الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله وأجزل له المثوبة، فقد كان من طلاب المدرسة الخسروية ، وكان متفوِّقاً في دراسته، حتى وصل إلى الصف السادس، وفيه تغيرت أنظمة التعليم فيها، وفُرض على الطلاب مقررات علمية ولغوية[مناهج الكلية الشرعية ،والعلوم الكونية] وأُلزم طلاب الصف السادس بالرجوع إلى الصف الرابع لتحصيلها عندها غادر المدرسة وأقبل على حفظ كتب الحديث فتبحّر فيها.

-يقو ل الدكتور الشيخ نور الدين عتر عن صداقة أستاذنا الشيخ فوزي فيض الله مع شيخنا عبد الله سراج الدين:-رحمهم الله جميعا-في أيام كانا طالبين في المدرسة الخسروية، ناقلاً كلام الشيخ فوزي فيض الله قال: (فكنتَ لا ترانا إلا ذاهبين إلى المدرسة الخسروية أو عائدين منها إلى بيوتنا – إذ كانت متقاربة – أو جالسين في ركن من حديقة المدرسة نقرأ في كتاب، أو نحفظ قصيدة، أو نراجع متناً من المتون، أو نتدارس كتاب الله..)(3).

10- أعلام بين الأنام(ثمرات المدرسة)

فهؤلاء الأعلام من غَرسِ وثمرات المدرسة اليانعة ، وكل واحد منهم علم ـ ليس على مستوى مدينة حلب وبلاد الشام فحسب ـ بل يتعداها إلى العالم العربي والإسلامي .

ومازال العطاء مستمرا: خرَّجتْ أَجيالا وأجيالا، أخذوا المراكز العلمية في

الجامعات والمراكز العلمية والإفتاء مما يصعب عدّهم وحصرهم.

أقول: كان في أمانة السر التي عملتُ فيها سجل كامل لطلاب ومدرّسي المدرسة الخسروية، ذهب في الأحداث التي ألمت بالمدرسة، وآخر للكلية الشرعية مع عدد لا بأس به من شهادات خريجي الكلية الشرعية…

وهنا ينتهي الحديث عن المدرسة الخسروية الأم العتيدة، ليبدأ الحديث عن الكلية الشرعية الوليدة بدأً من عام 1942 ميلادية.

يتبع…..

1 – الطباخ إعلام النبلاء _ ج ٣ ، ص : ١٦١ و ١٦٢.

2 – التعليم الشرعي بحلب كمال الدين بكرو: إفادات الشيخ أحمد القلاش ،والشيخ درويش الخطيب

3 – الدكتور الشيخ نور الد ين عتر: الأستاذ الدكتور الشيخ محمد فوزي فيض الله كما عرفته(موقع نسيم الشام)

الحلقة السابقة هـــنا

(المصدر: رابطة العلماء السوريين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق