الشيطان… في «الليوان»!

الشيطان… في «الليوان»!

بقلم د. محمد العوضي

أبو محمد خالد الرومي – رحمه الله – أحد رجالات الكويت الأحرار من أصحاب الصوت العالي والنقد الصريح منذ السبعينات، وما بعدها في ما يراه من تجاوزات وخلل أيام كان للنقابات – لا سيما البترول وغيرها – حراك تصحيحي، صحيح أنه لم يكن عضواً في البرلمان، ولكنه كان واجهة ومحركاً للكتل الإصلاحية في الشأن السياسي.
قال لي منذ قرابة 25 سنة كلمةً لا أنساها: (إذا أردت أن تحرق رمزاً ما ادفعه لكثرة الظهور الإعلامي، لا سيما في البرامج المباشرة والتصريح في الحوارات الخاصة بالشأن العام)!
ومعلوم أن الإنسان قد يكون له رصيد جيد من العطاء الإعلامي، ويشكّل لنفسه صورة ذهنية مقبولة في عقول الناس، ومكانة في نفوسهم، ثم يأتي موقف إعلامي ولو كان عابراً ويستدرج فيه بإثارة أعصابه أو مباغتته واستفزازه في لحظة ما، فيصرح بكلمات لا تتجاوز دقيقة كفيلة بأن تهز صورته المثالية، ويشغل الناس بهذا المقطع عن ذلك العطاء الطويل والثري.
والشواهد على ذلك كثيرة ولعل برنامج (الليوان) للإعلامي عبدالله المديفر في رمضان، مثال جلي على ما نقول فإن الضيوف يتدحرجون معنوياً من أعلى المنصات الإعلامية إلى القاع سواء كان ثقافياً أو سياسياً.
مَن المسؤول الأول عمّا يحصل من الحرق المتسارع للنماذج والرموز؟
بصراحة العوامل عديدة ومنها ما هو مكشوف، ومنها ما هو مستور، لكن يبقى سبب الأسباب ألا وهو الضيف ذاته (الرمز)، الذي ألقى بنفسه في جهنم الدنيا (الإعلام) تماماً كما يلقي أي إنسان بنفسه في جهنم الآخرة، وهذا ما يقوله الشيطان للائِميهِ الغــاوين يوم القيامة «فلا تلوموني ولوموا أنفسَكم».
وإذا كان الأديب مصطفى الرافعي يقول في كتابه (كلمة وكليمة): «أصوب الصواب عند المأفون غلطة تجلب له شهرة»، فبما نصف من لا تنقصه الشهرة، ثم يــتبرع بـــإنهـــاء تاريخه بوضع رقبته متطوعاً في مقصلة الجمـــاهير الغفيرة!

(المصدر: صحيفة الراي الالكترونية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق