تقارير وإضاءات

الداعية السويسرية نورا إيلي وتبني حقوق المسلمين

في بلاد غربية تنتشر فيها مظاهر الإسلاموفوبيا، تفتخر الداعية السويسرية نورا إيلي بكونها مسلمة محجبة ترتدي النقاب وتتبنى حقوق المسلمين وتؤكد أن دين الإسلام حصن للمرأة.

اعتنقت الدكتورة نورا إيلي الإسلام بعد دراسة عميقة حيث إنها متخصصة في الأديان ولا زالت تعقد محاضرات ضد العداء المرضي للإسلام (الإسلامفوبيا) في الغرب، وأسلم على يديها الكثير من الغربيين.

وكافحت إيلي -عضوة المجلس الإسلامي المركزي السويسري- ضد القوانين المناهضة للمسلمين في الغرب مثل قانون حظر النقاب وقانون منع بناء المآذن، وذلك عن طريق ساحات القضاء تارة، وعن طريق الفاعليات والمؤتمرات والندوات تارة أخرى.

كيف أسلمت؟

أسلمت إيلي قبل نحو 16 عاماً خلال زيارة سياحية إلى دبي بالإمارات العربية المتحدة مع أبيها حيث سمعت الأذان فدخل قلبها وهالها وقوف المسلمين صفاً واحداً في الصلاة في وقت واحد.

كان عمرها في ذلك الوقت 17 عاما، اهتز كيانها عندما سمعت الأذان وشعرت بحب الإسلام، عادت إلى سويسرا مسلمة مع معارضة والدها -وهو يعمل طبيب نفسي- في بداية الأمر ثم استسلم لرغبة ابنته الوحيدة التي كانت مازالت تدرس في الجامعة.

وفي حوار سابق مع صحيفة الأنباء الكويتية قالت نورا عن قصة إسلامها: “قبل إسلامي كنت أشعر بالتشتت والقلق والخوف من كل شيء وبعد إسلامي شعرت بأن السكون والسلام يملآن قلبي واذا صادفتني مشكلة اعتمد على الله في حلها وأعرف وأتيقن من أن الله معي يساعدني وأشعر بأنني لست وحدي ما دمت واحدة في أمة الإسلام، كما أن وقتي كله مشغول بعملي التطوعي وخدمة الإسلام، أما قبل إسلامي فكنت لا أفكر إلا في نفسي فقط”.

الصبر والتحمل في سبيل الحق

تقول إيلي إنها تتعبد إلى الله تبارك وتعالى بحجابها، وعندما تمشي في الشارع يبصق عليها البعض لأنها منتقبة وهي لا تبالي بهذا الأذى لأن الله عز وجل سيثيبها على تحمل المشقة في سبيله.

وتضيف أن ردود أفعال الأسر إزاء اعتناق إحدى بناتها الإسلام متباينة، فقد يتقبل الأهل وفي بعض الأحيان تمنع الأسرة البنت من مغادرة المنزل حيث لا يراها أحد مادامت تعتبر نفسها مسلمة.

تحدي قانون حظر النقاب

تحدت إيلي قانون حظر النقاب في سويسرا حيث ارتدت النقاب وتظاهرت في مدينة لوكارنو الواقعة بكانتون تشينو.

إلا أن رجال الشرطة سجّلوا مخالفة بحقّها، ومن المحتمل أن تدفع ما بين 100 و10 آلاف فرنك سويسري، كما غُرِّم الناشط السياسي رشيد نكاز بمبلغ قدره 200 فرانك سويسري، وكان القانون ينص على دفع غرامة مالية تصل إلى 10 آلاف دولار لمن يخالف القانون الجديد.

أسرة مسلمة مترابطة

تزوجت نورا إيلي من مسلم سويسري الأصل يعمل في الدعوة كما يعمل في قسم الإعلام والعلاقات العامة في مجلس الشورى الإسلامي في سويسرا، والذي تشغل فيه نورا مسئولية قسم النساء،  ولهم 4 أطفال يهتمون بتعليمهم القرآن الكريم والصلاة.

(المصدر: موقع رسالة المرأة)

مقالات ذات صلة

4 آراء على “الداعية السويسرية نورا إيلي وتبني حقوق المسلمين”

  1. اللهم اغفر لأمتك نور ايلي و ارحمها وأدخلها برحمتك في عبادك الصالحين اللهم أسكنها الفردوس الأعلى من الجنة مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والسهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. .. آمين

  2. اللهم اعفو عنها و اغفر لأمتك نور ايلي و ارحمها وأدخلها برحمتك في عبادك الصالحين اللهم أسكنها الفردوس الأعلى من الجنة مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والسهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. .. آمين

  3. اللهم اعفو عنها و اغفر لأمتك نور ايلي و ارحمها وأدخلها برحمتك في عبادك الصالحين اللهم أسكنها الفردوس الأعلى من الجنة مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والسهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. . اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وسلم تسليما كثيرا . آمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق