كتب وبحوث

التاريخ العام للأويغور: نشر كتاب ضخم يسد فجوة في تاريخ الأويغور

التاريخ العام للأويغور: نشر كتاب ضخم يسد فجوة في تاريخ الأويغور

كتاب كبير الحجم مكون من 12 مجلداً، سمي ب”التاريخ العام للأويغور”

  كتبه المؤرخ الأويغوري مقيم في الولايات المتحدة الدكتور نبيجان تورسون، كبداية تم نشر المجلدان 7 و 8 القسم الخاص لجمهورية تركستان الشرقية بواسطة معهد أبحاث الأويغور، كجزء من العمل الكامل المكون من 12 مجلدًا. يركز المجلدان 7 و 8 على التاريخ الحديث لجمهورية تركستان الشرقية (التي تأسست عام 1944).

  الأويغور هم شعب تركي يرتبط تاريخه بالتقاليد الثقافية والحكومية في أوراسيا. لقد جذب التاريخ السياسي والإجتماعي والإقتصادي والثقافي للأويغور منذ قرون إنتباه علماء العالم على مدى قرنين من الزمان. على الرغم من عدد الأعمال المنشورة عن تاريخ الأويغور مثل تاريخ الأويغور وتاريخ تركستان الشرقية، لم يكن هناك حتى الآن عمل أكاديمي حول التاريخ الأويغوري العام الذي يضيء بشكل شامل التطورات التاريخية لشعب الأويغور من العصور القديمة وحتى يومنا هذا. وقد سد الدكتور نبيجان تورسون هذه الفجوة من خلال عمله الكبير المكون من 12 مجلدًا – التاريخ العام للأويغور – الذي كرس له ما يقرب من 30 عاماً من حياته وطاقته وفكره.

التاريخ العام لجمهورية تركستان الشرقية هو جزء لا يتجزأ من تاريخ الدكتور نبيجان تورسون العام. يغطي هذا القسم الخاص بثورة التحرير الوطني لتركستان الشرقية بأكملها بين عامي 1943 و1950، في إجمالي 5 مجلدات. يصف المؤلف بتفصيل كبير السمات العسكرية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية والثقافية وجميع السمات الأخرى الخاصة بالدولة في جمهورية تركستان الشرقية بإستخدام الوثائق الأصلية، بما في ذلك المواد الأرشيفية من جمهورية تركستان الشرقية والإتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة وتايوان، بالإضافة إلى مصادر أخرى مختلفة تشمل التاريخ الشفوي ومواد البحث باللغة الروسية والإنجليزية والصينية والأويغورية وغيرها من اللغات التركية.

 ويعرض المؤلف، على وجه الخصوص العديد من وثائق الأرشيف السوفياتية وغيرها من الوثائق ذات الصلة التي جمعها منذ دراسات الدكتوراه التي أجراها في موسكو في التسعينات، وتكملها بيانات جُمعت من عشرات الشهود الآخرين. تسلط قاعدة الأدلة المتنوعة هذه الضوء على الأسرار الداخلية، والديناميكا الدولية، وغيرها من الجوانب الحساسة التي لم يتم إستكشافها من قبل والمتعلقة بجمهورية تركستان الشرقية. يقدم هذا المجلد الخامس “التاريخ العام لجمهورية تركستان الشرقية” تحليلا شاملا لتجارب شعب الأويغور من الدولة المستقلة لجمهورية تركستان الشرقية حتى عام 1950.

 وعلى الرغم من نشر عدد من الأعمال والمقالات المحددة عن هذه الفترة الزمنية في بعض الدول، فإن عمل الدكتور نبيجان تورسون هو واحد من أكثر الروايات التاريخية تفصيلاً واكتمالاً تعتمد على مصادر متعددة، معززة بمنهجية تأريخية أكاديمية قوية. بقصد إلقاء الضوء على تاريخ الأويغور الحديث لقرائه، سيتم نشر المجلدين 7 و 8 أولاً. وستقدم مجلدات أخرى إلى القراء في المستقبل القريب.

 وتعليقاً على كتابه “التاريخ العام للأويغور”، قال الدكتور نبيجان تورسون: “على مدى قرنين من الزمان، كُتب تاريخ الأويغور من قبل الروس والصينيين وغيرهم. لقد تُرك شعبنا في الظلام، للإعتماد على تاريخ الأويغور الذي كتبته مصادر غير أصلية فقط. ومن ناحية أخرى، فقد دفعت الصين إلى شعبنا تاريخ الأويغور المشبع بالأجندة السياسية والمنظور الإيديولوجي للصين. يستحق الأويغور معرفة تاريخهم الحقيقي وهذا هو تاريخ أمة الأويغور، التي هي واحدة من أقدم شعوب أوراسيا، التي قدمت مساهمات ثقافية قديمة غنية. والسبب الأساسي لقراري بالكتابة عن تاريخ أمة الأويغور هو أن هذه المجموعة مستوحاة من أبحاثنا الخاصة، وآرائنا وفهمنا الخاص، والتي ستؤدي إلى الأداء الأكثر إكتمالاً وأكاديمياً لتاريخنا.

 كرست 30 عاما من حياتي لكتابة هذا الكتاب الشامل. بدأت في الواقع كتابة التاريخ العام لجمهورية تركستان الشرقية، الذي كان جزءاً من التاريخ العام للأويغور، في موسكو في التسعينات. أنا فخور بالإعلان عن نشر عملي للعالم، وأهديه كهدية إلى تاريخ تأسيس جمهورية تركستان الشرقية في 12 نوفمبر 1933 و 1944. أما الأجزاء المتبقية من عملي فستُعرض على قرائنا في المستقبل القريب جداً.

 واعترف الدكتور أركين أكريم، مدير معهد أبحاث الأويغور، بالقيمة العلمية للكتاب. وقال إن “تاريخ الدكتور نبيجان تورسون العام لجمهورية تركستان الشرقية هو جزء من عمله العلمي المجلدات الذي لا يقدر بثمن، التاريخ العام للأويغور، الذي يغطي فترة بالغة الأهمية من تاريخ تركستان الشرقية. ويسلط بحثه الضوء على العهود المعقدة التي نشأت عن تدخل السوفييت والقوى الكبرى في التوازن السياسي للمنطقة في تلك الفترة الزمنية. كتبه هي نتاج سنوات عديدة من العمل الشاق والبحوث المتعمقة، والتي تعتمد على مجموعة متنوعة من المصادر. إن عمله يعطي شعبنا الفرصة للتعرف على الصفحات المغلقة من تاريخ بلادنا ويقدم أدلة مهمة من حيث التعرف على الأسباب التاريخية لبعض التطورات الراهنة في المنطقة”.

 علق المؤرخ الأويغوري في آسيا الوسطى، البروفيسور الدكتور عبد الأحد كمالوف، رئيس الجمعية الأوروبية لدراسات آسيا الوسطى، على العمل، قائلاً: لقد ساهم بحث الدكتور نبيجان تورسون الحالي بشكل كبير في دراسة التأريخ الدولي لجمهورية تركستان الشرقية وفهم المناخ السياسي خلال تلك الفترة. أعظم إنجازاته هو إنشاء أول تاريخ عام متعدد المجلدات لجمهورية تركستان الشرقية. ويستخدم معرفته باللغة الروسية، الإنجليزية، الصينية، والتركية لمراجعة مصادر الأويغور المرجعية والوثائق من جمهورية تركستان الشرقية مع مختلف المحفوظات السوفياتية، والأرشيفات الغربية، والمصادر الصينية، وغيرها من المصادر من جميع الأطراف المشاركة في الأحداث السياسية في تلك الفترة. وبذلك، يلقي الضوء على الدور الرئيسي للأويغور

والشعوب المحلية الأخرى في التنمية المستقلة للحكومة والجيش والإقتصاد والثقافة في جمهورية تركستان الشرقية إستنادا إلى حقائق موثوقة وتفاصيل دقيقة. وهو بذلك يرفض وجهات النظر في مجال التاريخ التي تقلل من شأن دور الشعوب الأصلية، مثل الأويغور، في تشكيل وإدارة جمهورية تركستان الشرقية؛ وبالتالي رفض وجهة النظر المعيارية التي تصور الأويغور كقوى سلبية في سياسات القوى العظمى.

علق البروفيسور الدكتور عالم جان عنايت، رئيس أكاديمية الأويغور، رئيس مركز الدراسات العالمية التركية في جامعة إيجه، على التاريخ العام لجمهورية تركستان الشرقية للدكتور نبيجان تورسون قائلاً: في الوقت الذي تم فيه تطويق حقل دراسات الأويغور بشدة وقمعه من قبل الصين، أحدثت دراسات المؤرخ الدكتور نبيجان تورسون إنفراجاً جديداً، وإعطاء أمل جديد لأمتنا. وقد أكمل بحوثاً رائعة حول تاريخ شعب الأويغور. جزء من نتيجة التاريخ العام للأويغور هو أن التاريخ العام لجمهورية تركستان الشرقية هو إلى حد بعيد أكثر تنوعا، منهجية، شمولية، مفصلة، موثوق بها، والهدف من جميع الأعمال حول هذا الموضوع. وقد اعتمد على المنهجيات الأكاديمية والوثائق الأصلية في ذلك الوقت، والشهادات الشفوية للشهود، والمحفوظات السوفيتية والأمريكية، وغيرها من المواد التاريخية القيمة لتحليل وشرح ووصف عملية جمهورية تركستان الشرقية وأسبابها وعواقبها. وهو يستخدم أبحاثه للإشارة إلى أن التاريخ السياسي لسكان تركستان الشرقية ليس فقط شيئا من الماضي، بل هو أساس مهم للأيديولوجية الوطنية والتنمية المستقبلية للأيغور”.

وتعليقاً على ذلك، قال السيد عبد الرحيم دولت، الباحث في معهد أبحاث الأويغور وطالب الدكتوراه في التاريخ في جامعة سلجوق: أعتقد أنه كلما كانت القيمة العلمية لهذا العمل أكبر، كلما كانت قيمته العملية لقضية تركستان الشرقية الحالية أكبر. إن الدراسة الجيدة لتاريخنا هي أحد أهم الشروط اللازمة للصياغة الصحيحة لإستراتيجيتنا للدعوة للمضي قدما. وأعتقد أن هذا العمل العظيم قد سد فجوة هامة جداً في هذا الصدد، وهو أمر لا بد منه للقراءة ليس فقط لعامة الناس، ولكن أيضا للمهتمين بالتاريخ، وكذلك للنشطاء والسياسيين على الخطوط الأمامية”.

بعد نشر المجلد الخامس “التاريخ العام لجمهورية تركستان الشرقية”، ومن المقرر أن تقدم مجلدات أخرى أجزاء من التاريخ العام للأويغور إلى قرائها واحدا تلو الآخر.

ترجمة/ رضوى عادل

(المصدر: تركستان تايمز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق