أخبار ومتابعات

“أمانة الأوقاف”: 232 فائزاً وفائزة بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن وتجويده الـ25

“أمانة الأوقاف”: 232 فائزاً وفائزة بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن وتجويده الـ25

أعلنت الأمانة العامة للأوقاف، اليوم الثلاثاء، عن أسماء الفائزين والفائزات الأوائل والجهات الفائزة بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الـ25 التي أقيمت برعاية سامية تحت شعار “رعاية وسمو”.

وقال الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف صقر عبدالمحسن السجاري، في كلمة نيابة عن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عبدالعزيز الماجد: إن الكويت قيادة وشعباً اهتمت بحفظ القرآن الكريم ومساندة حفظة كتاب الله ودعمهم وتشجيعهم وتكريمهم.

السجاري: الكويت قيادة وشعباً اعتنت بالقرآن الكريم ومساندة حفظته

وذكر الماجد أن إجمالي عدد المشاركين هذا العام بلغ 2222 متسابقاً ومتسابقة؛ منهم 1012 من الذكور، و1210 من الإناث، فيما بلغ عدد المتأهلين للتصفيات النهائية 1743 متسابقاً ومتسابقة، وبلغ عمر أكبر متسابقة 72 عاماً من النساء ضمن فئة كبار السن.

وبيَّن أن عدد الجهات المشاركة 45 جهة خيرية ورسمية، وإجمالي عدد الفائزين 232 في مختلف شرائح وفئات المسابقة ذكوراً وإناثاً، في حين عدد الفائزين من فئات ذوي الاحتياجات الخاصة 20 فائزاً وفائزة، وبلغ عدد الفائزين من المؤسسات الإصلاحية والأحداث 22 فائزاً وفائزة.

الحشاش: 83 متسابقاً ومتسابقة حصلوا على المركز الأول

وأفاد الماجد بأن درع التفوق العام حصلت عليها جمعية الماهر بالقرآن الكريم وعلومه، فيما حازت الدرع الذهبية جمعية بيادر السلام النسائية، في حين حققت الدرع الفضية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والدرع البرونزية حصلت عليها مبرة المتميزين لخدمة علوم القرآن والعلوم الشرعية.

بدوره، قال نائب رئيس اللجنة الدائمة للمسابقة الشيخ عبدالرحمن الحشاش: إن هذه المسابقة المباركة هذا العام اتسمت بعدد من المميزات، منها وصول نسبة الحضور للمسابقة من المشاركين والمشاركات إلى أكثر من 78%، وحصول 83 متسابقاً ومتسابقة على المركز الأول.

اليعقوب: استحداث درع الأسرة القرآنية لتحقيق حافظ في كل بيت

وأشار الحشاش إلى أن هناك شريحة جديدة لفرع القراءات؛ وهي القراءات السبع، وعدد الفائزين فيها من الرجال اثنان، ومن النساء اثنتان.

من جانبها، أشارت المنسق العام للمسابقة مآرب اليعقوب، في حديثها لـ”المجتمع”، إلى أن المسابقة تكمن أهميتها في إيجاد جيل واعد من الحفظة والمقرئين الذين يمثلون دولة الكويت في المحافل الداخلية والخارجية، ويؤمون المساجد في ليالي رمضان المبارك، لافتة إلى أن المسابقة ارتأت أن تُدخل في هذا العام درع الأسرة القرآنية لتحقيق الهدف السامي منها؛ وهو وجود حافظ في كل بيت، لتكون هناك أسر بأجمعها تلتقي على حفظ القرآن وتجويده.

المصدر: مجلة المجتمع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق