الفصل بين السلطات .. مقاربة تأصيلية شرعية

إنّ موضوع (الفصل بين السلطات) من الأهمية بمكان، فلا تخفى محوريّته في ممارسة السلطةِ بمختلفِ أنواعها، ومما دفع المنتدى للبحث في هذا الموضوع الرغبة في:

  • توسيع نطاقِ التأليفِ والاجتهادِ في الفقهِ الدستوري الإسلامي بما يلبّي الحاجةَ المتجددةَ لذلك.

  • بيان طبيعةِ النظامِ السّياسي الإسلامي، وأُسسِه، وقواعدِه الثابتةِ، وتطبيقاتِه، وتنظيماتِه التفصيليةِ المرنةِ الموافقة لاختلافِ الزمانِ والمكانِ دون التأثير على أصول هذا النظام.

  • إزالة شبهةِ إفلاسِ نظامِ الحكمِ السياسي الإسلامي، وبيان ثرائِه التنظيري والتطبيقي مع الفسحةِ في الاجتهادِ بما يخدمُ العبادَ ويحقّقُ مصالحَهم.

  • ردّ ما كرّسه العلمانيون من فصلِ الدّين عن الدولةِ، وأنّ سلطةَ النبي (صلى الله عليه وسلم) كانت دينيةً محضةً، وإثبات التقاءِ الدين بسياسةِ الدنيا، وقيامِها على مبادئِه.

  • تجلية مفهوم الفصل بين السلطات في ظل الحكم الإسلامي، وإماطة اللثام عن أصوله الفقهية والمقاصدية.

  • تزويد المكتبةِ الإسلاميةِ بمرجعٍ يوضّحُ العلاقةَ بين السُّلطاتِ في النظامِ الإسلامي، ومدى إمكانية وشرعية تطبيقِ الفصلِ بينها.

ويخدُمُ كل ذلك الرغبة في إيجادِ أسسٍ متينةٍ تلتقي عندها مختلفُ الاتجاهاتِ، وتضيقُ عندها دائرةُ الاختلافاتِ في أهمِّ القضايا السياسيةِ المعاصرةِ، سعياً إلى الوقوفِ على الحدودِ الفاصلةِ بين الثوابتِ والمتغيّراتِ، وبين المقاصدِ والوسائلِ، بحيث لا تخرجُ القضايا السياسية الراهنةِ عن هذا النطاق، فبقدر ما يستند نظام الحكم في الإسلام على النص الشرعي، والتأصيل الفقهي، يترك فسحة لمواكبة تطور أنظمة الحكم السياسية المعاصرة.

الكتاب من تأليف د. سهام داوي.

التصنيف:
Share this product!

عرض الكتاب

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الفصل بين السلطات .. مقاربة تأصيلية شرعية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق