كتابات مختارة

ما معنى قول الله تعالى: “للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب”؟

بقلم د. عبدالسميع الأنيس

قرأتُ قولَ الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [النساء: 17]، وتساءلتُ في نفسي عن مَعنى قولِه تعالى: ﴿ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ﴾، وما الفرْقُ بين الجهل والجهالة؟

وعندما رجعتُ إلى كتاب “الجامِع ﻷحكام القرآن”؛ للقرطبي، رأيتُه يقول: “قال قتادة: أجمَع أصحابُ النبي صلى الله عليه وسلم على أنَّ كلَّ معصيةٍ فهي بجَهالة، عمدًا كانت أو جهلًا؛ وقاله ابنُ عبَّاس وقتادة، والضحَّاك ومجاهد، والسدِّي”.

وهذا القول قد أسنَدَه الإمامُ ابن المنذر في “تفسيره” من طريق قتادة، عن أبي العالية الرياحي، قال: “اجتمع رأيُ رهطٍ من أصحاب النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّ كل ذنب أصابه ابنُ آدم فهي جهالة”.

ثمَّ أَسند عن مجاهد أنَّه قال: “مَن عمِل ذنبًا من شيخ أو شابٍّ، فهو بجهالة”[1].

وعليه؛ فالمعنى يكون: كلُّ مَن عصى عمدًا، فهو جاهِلٌ بعظَمَة اللهِ سبحانه، وما قدَرَه حقَّ قدره حالَ معصيته.

ومن عصاه جهلًا، فهو جاهِلٌ بأمر اللهِ ودينه فيما عصاه.

فما أعظم هذه اﻵية التي تفتح أبواب اﻷمل في وجه كل من تلطخ بأوحال الخطيئة في لحظة من لحظات الضعف اﻹنساني، ليعود سريعاً إلى رحاب الطهر واﻷمن والطمأنينة!

وقد فرَّق الرَّاغِبُ الأصفهاني بين الجهل والجهالة عندما قال: “الجهل على ثلاثة أضرب:

الأول: هو خلوُّ النَّفس من العلم؛ وهذا هو الأصلُ، وقد جعَل ذلك بعضُ المتكلِّمين معنى مقتضيًا للأفعال الخارِجةِ عن النِّظام، كما جعل العلمَ معنًى مقتضيًا للأفعال الجارية على النِّظام.

والثاني: اعتقاد الشَّيء بخلاف ما هو عليه.

والثالث: فعلُ الشيء بخلاف ما حقه أن يُفعَل، سواء اعتقَد فيه اعتقادًا صحيحًا أم فاسدًا؛ كمن يَترك الصلاةَ عمدًا.

وعلى ذلك قوله تعالى: ﴿ قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴾ [البقرة: 67]، فجعل فعلَ الهزْء جهلًا، وقال عزَّ وجل: ﴿ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ ﴾ [الحجرات: 6″ [2].

ولكن قد يُقال: لماذا جاء هذا القيْد: ﴿ بجهالة ﴾ ما دام أنَّ كلَّ معصية تُرتكب فارتِكابها يَحدُث بجهالة، والجهالة حالٌ ملازمة للمرتكِب على أيِّ وجه، ومَن تاب تابَ اللهُ عليه بفضله إن شاء؟

أجاب ابنُ عاشور عن ذلك قائلًا:

“وذكر هذا القيد هنا لمجرَّدِ تشويه عمَلِ السُّوء، فالباء للملابسَة؛ إذ لا يكون عمَل السُّوء إلَّا كذلك.

وليس المراد بالجَهالة ما يُطلَق عليه اسم الجَهل؛ وهو انتِفاء العلمِ بما فعله؛ لأنَّ ذلك لا يسمَّى جهالة، وإنَّما هو من مَعاني لفظ الجَهل، ولو عمِل أحدٌ معصيةً وهو غير عالِم بأنَّها معصية، لم يكن آثمًا، ولا يجب عليه إلَّا أن يتعلَّم ذلك ويجتنَّبه.

واختلف المفسِّرون من السَّلَف ومَن بَعدهم في إعمال مفهوم القيدين ﴿ بِجَهَالَةٍ ﴾، ﴿ مِنْ قَرِيبٍ ﴾، حتى قيل: إنَّ حكم الآية مَنسوخ بآية: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ﴾ [النساء: 48].

والأكثر على أنَّ قيْد ﴿ بِجَهَالَةٍ ﴾ كوصف كاشِفٍ لعمل السوء؛ لأنَّ المراد عمَلُ السوء مع الإيمان.

فقد روى عبدالرزَّاق عن قتادة قال: اجتمع أصحابُ محمدٍ فرأَوا أنَّ كلَّ عمل عُصِي الله به فهو جَهالَة، عمدًا كان أو غيرَه.

والذي يَظهر أنَّهما قَيدان ذُكِرا للتنبيه على أنَّ شأن المسلِم أن يكون عملُه جاريًا على اعتبار مفهوم القيدَين، وليس مفهوماهما بشرطَين لقبول التَّوبة، وأنَّ قوله تعالى: ﴿ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ [النساء: 18] – قَسيمٌ لِمضمون قوله: ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ… ﴾ إلخ، ولا واسِطَة بين هذين القسمين” [3].

ومعنى من قريب، أي: قبل الموت، كما ذهب إلى ذلك جمهور المفسرين، وقد قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ الله عزَّ وجَلَّ يقْبَلُ توْبة العبْدِ مَالَم يُغرْغرِ” [4].

قلت: وكأن لفظة من قريب توحي بسرعة التوبة، وقد رأيت اﻹمام الرازي أشار إلى ذلك عندما قال: ومعنى قوله: من قريب، أي: يجعل بداية توبته قريبا من المعصية لئلا يقع في زمرة المصرين، فأما من تاب بعد المعصية بزمان بعيد، وقبل الموت بزمان بعيد فإنه يكون خارجا عن المخصوصين بكرامة قوله: إنما التوبة على الله، وبقوله: فأولئك يتوب الله عليهم.

ومن لم تقع توبته على هذا الوجه فإنه يكفيه أن يكون من جملة الموعودين بكلمة «عسى» في قوله: ﴿ عسى الله أن يتوب عليهم ﴾ [التوبة:102].

ولا شك أن بين الدرجتين من التفاوت ما لا يخفى”.

وهناك معنى آخر أشار إليه القشيري عندما قال: وقيل: قبل أن تتعود النفس ذلك فيصير لها عادة، وقد قال قائلهم:

قلت للنّفس إن أردت رجوعاً *** فارجعي قبل أن يسدّ الطريقُ [5].

————————————————-

[1] في تفسيره (2 / 605).

[2] المفردات في غريب القرآن”، مادة: جهل.

[3] تفسير التحرير والتنوير (4 / 279).

[4] أخرجه الترمذي (3847) وحسنه، وابن ماجه (4253) وابن حبان في صحيحه (628) عن ابن عمر مرفوعاً.

[5] انظر لطائف الإشارات للقشيري (1/ 321) وتفسير الرازي (10/ 7)

المصدر: شبكة الألوكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق