كتاباتكتابات مختارة

فقه المقاطعة

فقه المقاطعة

بقلم د. محمد الصغير

استخدام سلاح المقاطعة ليس خاصا بأمة دون أخرى، بل استخدمته شعوب مختلفة قديما وحديثا لتحقيق أهداف معينة، وغالبا ما تكللت جهود المقاطعين بالنجاح.

ومع إصرار فرنسا على الإساءة إلى مقام النبي المكرمﷺ وغياب رد الفعل الرسمي، لجأ المسلمون إلى سلاح المقاطعة الذي ظهر تأثيره سريعا، مما جعل وزير الخارجية الفرنسي يزور بعض العواصم العربية طالبا إيقاف مقاطعة منتجات بلاده.

لكن حلفاء ماكرون ورعايا الفرنكوفونية من أبناء جلدتنا الذين يتحدثون بألسنتهم، أخذوا على عاتقهم إفشال الحملة بالتشكيك في جدواها، ولما فشلوا عمدوا إلى ضرب الأساس الذي تقوم عليه، وهو مدى مشروعية هذه المقاطعة دينيا، وحكمها من الناحية الشرعية، مع أن الأمر قديم وكتبت فيه مؤلفات، وسجلت فيه رسائل علمية في الجامعات.

ومن باب بركة المشاركة في نصرة النبي المكرمﷺ وتيسيرا على القارئ الذي يبحث عن الخلاصات، أقدم هذه النقاط في فقه المقاطعة:

أولا: الكليات الخمس التي أوجب الشارع حفظها وصيانتها هي: الدين والنفس والمال والعقل والعرض، في مقدمتها الدين الذي من أصوله محبة النبي الكريم ﷺ، والدفاع عنه ونصرته وتوقيره

(لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)

وآخر الخمس الحفاظ على العرض، وأعراض الأمة جميعا فداء لرسول اللهﷺ، وصدق حسان بن ثابت إذ قال:

هَجَوتَ مُحَمَّداً فَأَجَبتُ عَنهُ/ وَعِندَ اللهِ في ذاكَ الجَزاءُ

أَتَهجوهُ وَلَستَ لَهُ بِكُفءٍ/ فَشَرُّكُما لِخَيرِكُما الفِداءُ

هَجَوتَ مُبارَكاً بَرّاً حَنيفاً/ أَمينَ اللهِ شيمَتُهُ الوَفاءُ

فَإِنَّ أَبي وَوالِدَهُ وَعِرضي/ لِعِرضِ مُحَمَّدٍ مِنكُم وِقاءُ.

ثانيا: الجهاد أفضل الأعمال وذروة سنام الإسلام، وكل آيات الجهاد في القرآن الكريم ذكرت جهاد المال والنفس كقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ. تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)، (انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)

والمقاطعة الاقتصادية داخلة في الجهاد بالمال؛ لأن الجهاد كما يكون ببذل المال لإضعاف العدو، يكون بإمساكه عنه لإرهاقه وإضعافه.

وقال جلّ ثناؤه في بيان أنواع من العمل الصالح تعد من أنواع الجهاد وروافده (مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ ۚ إِنَّ اللهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ)

 وثبت أن المقاطعة الاقتصادية نالت من تجارتهم نيلا، وأدخلت عليهم هما وغيظا.

ومن أدلة السنة ما أخرجه أبوداود والنسائي أن رسول اللهﷺ قال: “جاهدوا المشركين بأموالكم وأيديكم وألسنتكم” فأدنى درجات الجهاد بالمال إمساكه عن الوصول إلى المستهزئين والمستكبرين.

‏‎ثالثا: استخدمت قريش سلاح المقاطعة مع رسول اللهﷺ في حصارهم له وللمؤمنين به في شعب أبي طالب بداية العام السابع من البعثة، واستمرت المقاطعة ثلاث سنين، صبر فيها أهل الشعب أجمعين، لكن أبلغ الدروس كانت في صبر كرام بني هاشم الذين كانوا على دين قومهم وصبروا محبة في رسول اللهﷺ وتضامنا معه!

وعندما ‏طلبت قريش من أبي طالب عم النبيﷺ الذي كان يحوطه ويدافع عنه، أن يترك نصرته لاسيما وأنه ليس على دينه، رد عليهم بقصيدة طويلة جاء فيها:

وَنُسلِمهُ حَتى نُصَرَّعَ حَولَهُ / ونذْهلَ عن أَبنائِنا والحَلائِلِ

ولما أصيب عبيدة بن الحارث ابن عم رسول اللهﷺ في المبارزة قبيل غزوة بدر وحُمل إلى النبيﷺ ووضع رأسه في حجره وهو يجود بنفسه، أخذ يردد أبيات أبي طالب ويقول: أنا أولى منه بما قال.

رابعا: أول من استخدم سلاح المقاطعة في الإسلام، ثمامة بن أثال سيد بني حنيفة – رضي الله عنه – عندما قال لقريش وهو يؤدي العمرة بعد إسلامه: “والله لا تأتيكم حبة حنطة حتى يأذن فيها رسول

الله صلى الله عليه وسلم”. والقصة بتمامها في صحيح البخاري، وعلق عليها ابن حجر بأن قريشا لم تجد بدا من مخاطبة رسول اللهﷺ في أمر ثمامة بما لهم من رحم لرفع الحصار عنهم، واستجاب لهم عليه الصلاة والسلام.

خامسا:‏ أول فتوى صدرت في وجوب مقاطعة الأعداء تحدث عنها الإمام القرافي المالكي( 684هـ/1285م) في”الذخيرة” حيث ذكر أن الطرطوشي  (المالكي1126/520) صنّف كتابا في تحريم جبن الروم “نشرته دار الغرب الإسلامي”

وجاء في “الديباج” لابن فرحون: “أن الطرطوشي حرم الجبن الذي يأتي به النصارى”

فتوى الطرطوشي وكلامه كان منصبا على استخدام الروم لدهن الخنزير في تغليف الجبن، مما جعل أكله محرما ودعا إلى مقاطعة التجار الذين يبيعونه، وأن أدواتهم التي يستخدمونها نجسة، وطبعت الفتوى في كتاب صغير الحجم، لكن تعاقب عليه العلماء بالشرح والتعليق، وذكروا أنه لا يمكن فصل الفتوى عن الجو العام الذي قيلت فيه، من احتدام الحرب بين المسلمين والصليبين.

سادسا: ‏‎أول فتوى في وجوب مقاطعة بضائع ‎فرنسا صدرت عام 1898م عن الشيخ محمد المكِّي بن عزُّوز أحد كبار علماء تونس دعا فيها إلى المقاطعة الاقتصادية للمحتل الفرنسي. ذكر ذلك، علي رضا الحسيني في كتاب: محمّد المكّي بن عزُّوز / حياته وآثاره.

سابعا: فتوى الشيخ عبد الرحمن السعدي: “ومن أعظم الجهاد وأنفعه السعي في تسهيل اقتصاديات المسلمين والتوسعة عليهم في غذائياتهم الضرورية والكمالية، وتوسيع مكاسبهم وتجاراتهم وأعمالهم وعمالهم، كما أن من أنفع الجهاد وأعظمه مقاطعة الأعداء في الصادرات والواردات، فلا يسمح لوارداتهم وتجاراتهم ولا

تفتح لها أسواق المسلمين، ولا يمكنون من جلبها إلى بلاد المسلمين؛ بل يستغني المسلمون بما عندهم من منتوج بلادهم، ويأخذون ما يحتاجونه من البلاد المسالمة، وكذلك لا تصدر لهم منتوجات بلاد المسلمين ولا بضائعهم.

أخيرا: من ثوابت الشريعة قول النبيﷺ: ” من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان”

ومقاطعة المستهتر بديننا والداعم للسخرية من نبينا هو أضعف الإيمان، إنه سلاح الامتناع والترك، والذي نجاحه في الاستمرارية والصبر، وهو أقل القليل الذي نقدمه لإمام المرسلين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم. (وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ ۖ إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ اللهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ ).

(المصدر: الجزيرة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق